الأربعاء , أبريل 24 2019

محاصرة المهرّبين و تجار العملات في السوق السوداء أثمرت..الليرة السورية إلى انتعاش..

محاصرة المهرّبين و تجار العملات في السوق السوداء أثمرت..الليرة السورية إلى انتعاش..

توقعت أوساط اقتصادية متابعة حدوث المزيد من الانخفاض في سعر صرف الدولار أمام الليرة إذا ما استمرت وتيرة الدولة في مكافحة التهريب على النحو الذي بدأ به .
فمكافحة التهريب تنعكس ايجابا في أكثر من اتجاه فهي :
أولا تبطئ حركة التهريب عبر الحدود والمعابر وبالتالي تنخفض المبالغ التي تخرج من القطه للتهريب وهذا لاحظناه مباشرة بعد بدء الدولة بحملتها على التهريب . ومعروف أنّ التهريب يستنزف يوميا من 2 الى 3 ملايين دولار تزيد او تنقص .
ثانيا .. الجمارك داهمت حتى الآن المئات من المتاجر والمحلات والمستودعات والسيارات التي تتعامل بالمهربات وبموجب القوانين يتم دفع غرامات او رسوم على البضائع وهذا ما دفع العشرات لتصريف دولار من أجل دفع الغرامات وهي بالمئات . وأتوقع أن يرتفع الرقم ليصبح يوميا 200 مليون ليرة على الأقل وهذا يعني ايرادات مباشرة للخزينة
ثالثا وهو الأهم التهريب يدمر الاقتصاد والصناعة والانتاج المحلي من الزراعة الى الصناعة وحتى الحرف وبالتالي فإن منع التهريب سيسمح بدوران عجلة الانتاج بلا مشاكل المنافسة من المنتج المهرب .
هذا وشهدت الليرة السورية تحسناً ملحوظاً أمام العملات الأجنبية وخاصة الدولار الأميركي في السوق السوداء نهاية الأسبوع الماضي، وبحسب صرافين في السوق فإن السعر المتداول فعلياً على أرض الواقع يتراوح بين 500 و510 ليرات سورية للدولار، ووسطياً كان سعر 508 ليرات هو الأكثر تداولاً في السوق، أي بانخفاض يزيد على 5.5%، بعد أن تجاوز خلال الأيام القليلة الماضية عتبة 535 ليرة سورية ملامساً مستوى 540، بفارق نحو 100 ليرة زيادة على سعر الصرف الرسمي المثبت عملياً بين 434 و438 ليرة بحسب نشرات مصرف سورية المركزي، وبحسب رأي محللين اقتصاديين فإن ارتفاع سعر صرف الدولار خلال الأسبوع الماضي غير مبرر.
ويرجّح متابعون لسوق الصرف أن إجراءات مصرف سورية المركزي الجديدة غير المباشرة في التدخل في السوق بدأت تؤتي أُكلها وخاصة تلك المتعلقة بالسحب والإيداع للقطع الأجنبي، وضبط السيولة النقدية في السوق، مع عوامل أخرى أدت إلى تراجع الطلب على الدولار، ومنها أسباب تتعلق بالمضاربة، بعد وصول السعر إلى مستوى مرتفع، وبدء عمليات البيع لجني الأرباح، كما هي العادة في كل مرة يجري فيها تقلبات حادة غير متوقعة في سعر الصرف.
ويتوقع بحسب متعاملين في السوق أن الدولار قد يشهد انخفاضاً خلال الأيام القليلة القادمة وصولاً لحالة توازن بين العرض والطلب، مع الإشارة إلى أن موسم التدفئة والطلب على المحروقات سوف ينخفض بشكل كبير قريباً مع نهاية الموسم الشتوي، وهذا سوف يساهم باستقرار سعر صرف الدولار.
سيرياستيبس

شاهد أيضاً

تحديات «أستانا 12»

تحديات «أستانا 12» مازن جبور الجولة الـ12 من محادثات أستانا، أو «نور سلطان» حالياً، ستشهد …