الثلاثاء , أكتوبر 20 2020

من هو الضابط السابق في الاستخبارات السورية الذي تم اعتقاله في ألمانيا؟

من هو الضابط السابق في الاستخبارات السورية الذي تم اعتقاله في ألمانيا؟
قالت مصادر اعلامية معارضة أن أحد الشخصين اللذين اعتقلتهما السلطات الألمانية، بتهمة التورط بجرا ئم حـرب في سوريا، هو العقيد المنشق أنور رسلان.
وكان أعلن عن انشقاق رسلان، من المخابرات السورية، في كانون الأول من العام 2012.
وكان رسلان عضواً من أعضاء الوفد العسكري المعارض الذي شارك في مفاوضات جنيف (شباط 2014).
وضم الوفد العميد المنشق فايز عمرو عن جبهة التركمان والأكراد، والعميد المنشق أسعد الزعبي عن الجبهة الجنوبية، والعميد المنشق عرفات الحمود عن جبهة ثوار سوريا، والعقيد أنور رسلان المنشق ( المعتقل في المانيا) عن “الاستخبارات والأمن وجبهة الأركان”.
وقد شارك هذا الوفد بوصفه استشارياً عسكرياً.
وقال الحقوقيان السوريان المعارضان ميشال شماس وأنور البني، المقيمان في ألمانيا، إن أنور رسلان (56 عاماً) كان رئيس قسم التحقيق في الفرع 251 أمن الدولة (فرع الخطيب).
ويتهم رسلان بحسب الادعاء الالماني بارتكاب عمليات تعذيب جماعي بحق المعارضين، وهي اتهامات ترقى لدرجة “جرائم ضد الإنسانية”.
ويعتقد أن رسلان تقدم بطلب لجوء في ألمانيا عام 2014 (بعد انتهاء مؤتمر جنيف)، وذكرت مجلة “دير شبيغل” أن الضابط المنشق لم يقم يوماً بإخفاء ما فعله، ويبدو أنه كان يعتقد أن قيامه بالانشقاق هي أمور كافية لتجنيبه أية تبعات.
عكس السير