السبت , يناير 29 2022

قائد ميليشيا "الصناديد" حميدي الجربا يعلن ولاءه للرئيس الأسد من قاعدة حميميم

قائد ميليشيا “الصناديد” حميدي الجربا يعلن ولاءه للرئيس الأسد من قاعدة حميميم
زار مؤخراً ما يسمى “الحاكم المشترك لمقاطعة الجزيرة” (الشيخ حميدي دهام الجربا) القاعدة الروسية في حميميم باللاذقية، لإجراء مفاوضات مع الروس، وذلك بعد أيام من زيارته لدمشق للتباحث مع مسؤولين سوريين بشان “بناء تحالف مشترك” مع الجيش السوري.
وأظهر تسجيل مصور اعتراف (حميدي دهام الجربا) قائد ميليشيا “قوات الصناديد” وشيخ من مشايخ قبيلة الشمر في سوريا، من داخل قاعدة حميميم أنه يسعى إلى “بذل جهود مع الروس لإنقاذ سوريا من ما هي فيه”، وفق تعبيره.
وأضاف (حميدي الجربا) أنه يعمل “لإنقاذ البلد ومنع التناقضات الموجودة التي قد تؤدي إلى الانهيار وعدم القدرة على إعمارها”، وفق ما قال.
وأعلن (الجربا) دعمه ووقوفه إلى جانب الرئيس الأسد، كما دعا القبائل السورية إلى اتخاذ موقف مشابه لموقفه.
وثمن الموقف الروسي إزاء سوريا، ووصفه بالموقف الذي “يحافظ على الأراضي السورية”، ووجه رسائل إلى القيادة والشعب الروسيين وإلى السوريين.

وقبل أيام قال مصدر مطلع لموقع (باسنيوز) الكردي إن “حميدي دهام الجربا قائد قوات الصناديد وشيخ من مشايخ قبيلة الشمر في سوريا زار دمشق منفردا دون أي تنسيق مع مجلس سوريا الديمقراطية، بوساطة من قائد الحشد الشعبي العراقي فالح الفياض للتباحث مع مسؤولين سوريين لبناء تحالف مشترك مع دمشق”.
وأضاف المصدر أن (حميدي دهام الجربا)، المتحالف مع ميليشيا “الوحدات الكردية” زار مؤخرا بغداد والتقى مع قائد ميليشيا “الحشد الشعبي” (فالح الفياض) ليتوسط له لدى السلطات السورية من أجل بناء تحالف مشترك معه كبديل لتحالفه مع ميليشيا “قسد”، وفق قوله.
وتابع: أن “زيارة الجربا إلى دمشق ومواقفه الأخيرة تثير استياء كبيرا لدى مسؤولين في ميليشيا قسد”، مشيرا إلى “وجود خلافات بين قيادة قسد وقيادة قوات الصناديد”. وأشار المصدر إلى أن “الشيخ حميدي دهام رفض انضمام قوات الصناديد إلى ميليشيا “قسد” بسبب خلافات تتعلق بـ “الاستقلالية والرواتب والعلم”.
وكالات

إقرأ أيضاً :  بوتين في ورطة..