الأربعاء , مارس 3 2021

بعد نهب موسم الزيتون.. الاحتلال التركي يبدأ بـ ’تحطيب أشجار الزيتون‘

بعد نهب موسم الزيتون.. الاحتلال التركي يبدأ بـ ’تحطيب أشجار الزيتون‘
قالت مصادر أهلية لـ “هاشتاغ سوريا”، أن قوات الاحتلال التركي وميليشياته، قامت مؤخراً بمنح مزارع الزيتون في ناحية شران بريف حلب الشمالي الغربي لأحد التجار من مدينة “أعزاز” المحتلة أيضا، ليقوم الأخير بقطعها وبيعها كـ “حطب” في أسواق ريف حلب الشمالي الشرقي.
المصادر أوضحت أن كامل المساحات الزراعية في قرية “بوفالية” التابعة لـ “شران”، بيعت للتاجر الذي يعمل على قطعها من خلال توظيف عوائل الميليشيات المسلحة في ذلك، علما أن القرية التي تبلغ مساحة الأراضي الزراعية منها نحو 3 آلاف هكتار، مهجورة بالكامل من سكانها الأصليين الذين فروا من المنطقة خلال المعارك التي دارت قبل ان تحتل القوات التركية وميليشياتها مدينة عفرين والمناطق التابعة لها خلال شهر آذار من العام الماضي.
وبحسب المصادر نفسها، فإن المزارع التي نزح أصحابها من قرية “آطمة” معروضة للبيع كـ “حطب” من قبل قوات الاحتلال التركي ومن المرجح أن تبدأ عملية قطع الأشجار منها خلال أيام قليلة، علما أن نسبة النزوح من هذه القرية تزيد عن 50%، حالها في ذلك حال الكثير من القرى التي تحتلها الميليشيات المعروفة إعلاميا باسم “غصن الزيتون”.
يشار إلى أن هذه المزارع كانت قد أجرت في أوقات سابقة من قبل الميليشيات لعوائل الإرهابيين الذين رفضوا التسويات في أرياف دمشق وحمص وحماة، وفضلوا الانتقال إلى المناطق التي تحتها تركيا من ريف حلب، وبعد انتهاء عقود الآجار التي استفاد منها الإرهابيين من جني محصول الزيتون خلال موسمين بدأت عملية “تحطيب الزيتون” من قبل قادة الاحتلال وميليشياته.
هاشتاغ سيريا

إقرأ أيضاً :  القبض على قاتل شوفير التكسي بدير الزور