مقالات

سيول إيران: بومبيو أبرز ضحايا “الإنسانيّة”؟

سيول إيران: بومبيو أبرز ضحايا “الإنسانيّة”؟

تواصل الجهات الإيرانيّة المختصّة مساعدة المتضرّرين من السيول التي ضربت البلاد خلال الأسابيع الماضيّة. وبعد تساقط أمطار غزيرة هي الأقوى منذ 50عاماً، لدرجة أن الأمطار التي سقطت خلال 48 ساعة فقط في بعض المناطق بلغت المستوى نفسه الذي سقط في المنطقة ذاتها خلال عام كامل من السنوات السابقة، اجتاحت السيول حوالي 400 مدينة وقرية في 15 محافظة في البلاد لتحصد أرواح حوالي 40 مواطن إيراني.

بدا لافتاً الحركة النشطة للجيش والحرس والحكومة، وكذلك مؤسسات الإغاثة من الهلال الأحمر، واللجنة التنفيذية لأوامر الإمام (الخميني) وغيرها من المؤسسات الإجتماعية. لم تقتصر حملات المساعدة على هؤلاء، بل بدا واضحاً التكافل الاجتماعي سواء لناخية استضافة المتضررين، أو جمع التبرعات الشعبيّة، أو توجّه الشباب الجامعي إلى مناطق السيول للقيام بالواجب الانساني.

الكثير من الدول تعاطفت مع إيران، ومنها من بدأ بإرسال المساعدات للمتضررين، ولكن ما بدا لافتاً كلام وزير الخارجيّة الأمريكي مايك بومبيو حول الفيضانات، وتحميله إيران مسؤولية ارتفاع مستوى الخسائر. لم تقتصر المناورة السياسيّة لبومبيو على محاولة تضعيف إيران وتحميلها المسؤولية، بل عمد وفي خطوة “مضحكة” إلى عرض خدمات واشنطن وانها بلاده جاهزة للمساعدة ودعم الاتحاد الدولی للصلیب الاحمر والهلال الاحمر الذی بإمكانه ایصال الاموال إلى جمعیة الهلال الاحمر الایرانیة.

إن كلام بومبيو في مثل هذه الظروف يستدعي التوقّف مليّاً، سواء لناحية تحميل إيران المسؤوليّة عن حجم الخسائر، أو لناحيّة عرض المساعدة “الانسانيّة”، لاسيّما أن الأموال التي المحتجزة لإيران تقدّر بمليارات الدولارات.

نبدأ بالشقّ الإنساني كونه الأكثر أهميّة. قبل كلام بومبيو، قال وزير الخارجيّة الإيراني محمد جواد ظريف إن العقوبات الأمريكية المفروضة على بلاده تعرقل وصول المساعدات الإنسانية إلى المناطق المتضررة من السيول. وقد أوضح ظريف حينها في تغريدة له أن الهلال الأحمر الإيراني واجه صعوبات في إيصال المساعدات الإنسانية إلى المناطق المتضررة من السيول، موضحاً أن الولايات المتحدة فرضت حظر بيع المروحيات التي تستخدم في إيصال المساعدات، وهذا مثال على عرقلة وصول المساعدات إلى مناطق السيول، وما تقوم به الولايات المتحدة ليست مجرد حرب اقتصادية، بل إرهاب اقتصادي”. بعد كلام بومبيو عاد الدكتور ظريف للتغريد قائلا انه وفقا لتصریحات رئیس اللجنة الدولیة للصلیب الاحمر، فإن جمعیة الهلال الاحمر الایرانیة غیر قادرة علي تسلم ای مبالغ مالیة جراء الحظر الامریكی الجائر، أي إقفال الحسابات البنكية للهلال الأحمر، الأمر الذي ينفي إدعاءات بومبيو التي تدخل في إطار الحرب الناعمة لا أكثر

هنا تجدر الإشارة إلى ان الهلال الأحمر الإيراني قد شارك في العديد من الاعمال الإنسانية في الكثير من دول الشرق الأوسط وآسيا وأفريقياً، كما يرتبط بتسيق عالي المستوى مع الصليب الأحمر الدولي، فإذا كانت الإدارة الأمريكي حريصة على “الأعمال الانسانيّة” لماذا تعرقل عمل هذه المؤسسة؟ وهل الأعمال الانسانيّة الإيرانية إرهاب بنظر واشنطن؟

وأما بالنسبة للشقّ الأول، فهل التقصير هو من إيران حقيقة، أم أن هذا الحجم من الأمطار كفيل بهذه النتائج في أيّ دولة من دول العالم؟

بداية لا بدّ من الإشارة إلى أن الجمهورية الإسلاميّة الإيرانية قد شهدت خلال العقود الثلاث الماضية طفرة سدود، وصل عددها إلى حوالي 180 سد من الحجم الكبير، الأمر الذي حدّ من النتائج الكارثية لهذا الحجم من الأمطار، فلو لم تكن هذه السدود موجودة، لكان عدد الضحايا بالمئات وربّما الآلاف. فيما يتعلّق بالسؤال المطروح أعلاه نستعرض حجم الخسائر التي تسبب فيها السيول في بعض الدول (لن نشير إلى دول كأندونسيا وغيرها التي يقدّر فيها عدد الضحايا بالآلاف). في اليابان، تسبّب الأمطار التي هطلت بغزارة غير مسبوقة منذ 30 عاما قبل أشهر (تموز/يوليو 2018) بكارثة في جنوب البلاد حصدت أكثر من 200 شخص (في إيران 42 شخص)، فهل حمّل بومبيو الحكومة اليابانية المسؤولية؟ هنا تجدر الإشارة إلى الأمطار الغزيرة في إيران غير مسبوقة منذ 50 عاماً، وليس 30 عام كما اليابان. ماذا عن أمريكا؟

بصرف النظر عن إعصار كاترينا في العام 2005 والذي أدى إلى مقتل أكثر من 1800 مواطن أمريكي،، فإن الحرائق التي عصفت بالغابات في شمال ولاية كالفورنيا الأمريكية قبل أشهر (نوفمبر 2018) تسبّبت بمقل أكثر من 100 شخص (98 مواطن و8 من رجال الإطفاء)، فضلاً عن أكثر من 1000 مفقود، كما أن السيول المحدودة التي ضربت الشهر الماضي ولايتين تسبّبت بمقتل حوالي 10 أشخاص موزعة على ثلاثة مناطقة ( 4 و 3 و2). في واشنطن، تسبب فيضان احد الأنهار بمقتل هذا العدد، في حين أن عدد الضحايا في ايران بلغ 42 في 15 محافظة (بمعدّل أقل من 3 في المحافظة الواحدة). بطبيعة الحال، لم يحمّل بومبيو حكومة بلاده المسؤولية عن هذا العدد من الضحايا في بلاده.

في الخلاصة، يبدو جليّاً أن ما تمارسه واشنطن بحقّ إيران هو إرهاب جماعي بحقّ شعب بأكمله، وليس خلاف سياسيّ مع النظام، لكن إيران ورغم العقوبات الأمريكية ستتجاوز أزمة السيول خلال الأيام القادمة، وبقدراتها الذاتيّة، الحكوميّة والشعبيّة. وأما بالنسبة لتصريحات بومبيو فعلي الجميع أن يدرك أن هذا الرجل لا زال يخلط بين عمله السابق في الاستخبارات الأمريكية، وعمله الحالي في وزارة الخارجيّة، ولكن ما يغفل عنه بومبيو هو أن ترامب المتهوّر صاحب دبلوماسيّة التويتر لم يترك له أي هامش للمناورة، سواء السياسيّة منها أوالأمنيّة.
الوقت

الوسوم

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق