الثلاثاء , يونيو 18 2019
هل بات التنبؤ بالأحداث المستقبلية ممكناً؟

هل بات التنبؤ بالأحداث المستقبلية ممكناً؟

هل بات التنبؤ بالأحداث المستقبلية ممكناً؟

طور العلماء جهاز “العودة إلى المستقبل” الذي يمكنه التنبؤ بالوقائع البديلة والأحداث المستقبلية المحتملة، من خلال إنشاء كمبيوتر كمي يمكنه إنشاء احتمالات مختلفة للمستقبل.

ويمكن للجهاز توليد أو إنتاج مجموعة واسعة من الأحداث المستقبلية المحتمل وقوعها في لحظة ما، عند اتخاذ قرار ما، ويستعرضها للشخص، كما لو كان يبحث في سلسلة من الكرات البلورية المختلفة، معتمدا على محاكاة 16 جدولا زمنيا للفوتونات أو “الحزم الضوئية” في مواقع مختلفة.

هل بات التنبؤ بالأحداث المستقبلية ممكناً؟

وبالنسبة للعلماء، فإن هذا الإنجاز يعد دليلا عمليا على غرابة ميكانيكا الكم، وهي مجموعة القواعد التي تحكم العالم دون الذري.

وأوضح الباحثون أن الكمبيوتر يقدم مجموعة من الاحتمالات التي قد تحدث، ولكن لا يعني أن هذه الأحداث ذاتها ثابتة أو غير قابلة للتغيير، فهي مجرد احتمالات ممكنة الحدوث.

وأدى الجهاز الجديد إلى فرضية “العديد من العوالم”، وهي فكرة تتمثل في وجود أكوان لا تعد ولا تحصى، تتعايش بالتوازي مع مصير مختلف.

واستوحى العلماء فكرة هذه الدراسة من الفيزيائي النظري ريتشارد فاينمان، الحائز جائزة نوبل، حيث كان أول من أدرك أنه عندما ينتقل جسيم من النقطة (أ) إلى النقطة (ب) ليس بالضرورة أن يختار مسارا واحدا، بل يتبع في الوقت نفسه جميع المسارات الممكنة التي تربط النقطتين ببعضهما البعض.

المصدر: روسيا اليوم