الجمعة , ديسمبر 13 2019
سبعة حقائق مثيرة للاهتمام ورائعة عن اللوحة العشاء

سبعة حقائق مثيرة للاهتمام ورائعة عن اللوحة العشاء الأخير (العشاء السري)

سبعة حقائق مثيرة للاهتمام ورائعة عن اللوحة العشاء الأخير (العشاء السري)

The Last Supper أو كما يعرف ب العشاء السري أو الأخير هو لوحة جدارية تعود إلى القرن الخامس عشر ليوناردو دا فينشي. بدأ دافنشي العمل على اللوحة عام 1495 وانتهى منها عام 1498. إنها واحدة من أشهر اللوحات في العالم، وهي أيضاً واحدة من أكثر اللوحات درسًا وتدقيقًا وتهجمًا. قم بإلقاء نظرة أدناه للحصول على مجموعة من الحقائق الأكثر إثارة للاهتمام عن اللوحة العشاء الأخير.

1. على الرغم من وجود العديد من النسخ، فإن النسخة الأصلية هي 4.6 × 8.8 متر، أو 15 في 28.8 قدم.

سبعة حقائق مثيرة للاهتمام ورائعة عن اللوحة العشاء الأخير العشاء السري ليوناردو دا فينشي القرن الخامس عشر لوحة جدارية السيد المسيح

2. إن موضوع العشاء الأخير هو وجبة المسيح الأخيرة مع رسله قبل أن يدل يهوذا على المسيح ليقوم الجنود الرومان باعتقاله.

3. خلال العشاء الأخير، يقول المسيح لرسله: “واحد منكم سيخونني”، ويستجيب الرسل، كل حسب شخصيته. وبالإشارة إلى الأناجيل، يقول المسيح: “من يمسك يده معي في الطبق ، فإنه يسلمني.” فكما نرى في لوحة دا فينشي، يصل المسيح ويهوذا في نفس الوقت إلى طبق يقع بينهما، بالرفم من عودة يهوذا إلى الوراء ليزيل الشكوك عنه.

4. في اللوحة، يُظهِر دا فينشي أيضًا المسيح يبارك الخبز قائلاً: “خذوا كلوا. هذا هو جسدي”، ومباركة النبيذ قائلا،” فليشرب منه كل واحد منكم، فهذا هو دمي للعهد الجديد الذي ذرفته من اجل مغفرة الخطايا.

سبعة حقائق مثيرة للاهتمام ورائعة عن اللوحة العشاء الأخير العشاء السري ليوناردو دا فينشي القرن الخامس عشر لوحة جدارية السيد المسيح

5. يعرض دافنشي تصريحات المسيح التي تسبب ردودًا واضحة في اللوحة. هناك موجة من العاطفة بين الرسل، كل رد فعل بطريقة تظهر شخصيتهم. ومع ذلك، على الرغم من وجود الكثير من العاطفة في اللوحة، فإن دافنشي يفرض أن شعور ناتج عن ارضاء المسيح.

6. يظهر الرقم 3 مرات عديدة في اللوحة، والتي تمثل الاعتقاد المسيحي في الثالوث المقدس. يجلس الرسل في مجموعات من 3، هناك 3 نوافذ وراء المسيح، وشكل يسوع يشبه المثلث.

7. استخدم دافنشي مواد جديدة بدلًا من استخدام الأوان الممزوجة بصفار البيض على الجص الرطب، الذي كان الأسلوب المفضل في اللوحة الجدارية، نتج عن تجربته هذه لوحة ذات ألوان أكثر تنوعًا، وهذه كانت نيته المبتغاة.