الثلاثاء , يونيو 18 2019
9 أمور قد تسبّب الدوخة المُفاجئة في الرأس

9 أمور قد تسبّب الدوخة المُفاجئة في الرأس

9 أمور قد تسبّب الدوخة المُفاجئة في الرأس

غالباً ما تواجه البعض الدوخة المُفاجئة أو الدوار أثناء القيام بمُختلف المهام اليوميّة، ويتمّ تجاهلها وأحياناً التّعايش معها، باعتبار أنّها عارضٌ غير مُقلق ولا يُشكّل أيّ خطرٍ على الصحّة.

يبدأ الشعور بالقلق عندما تتكرّر هذه الدوخة المُفاجئة بشكلٍ يُعيق القيام ببعض المهام البسيطة. نستعرض في هذا الموضوع من موقع صحتي أبرز أسباب الدوار المُفاجئ في الرأس.

1- حركة سريعة

تحدث الدوخة المُفاجئة في الرأس في هذه الحالة بعد القيام بحركةٍ سريعةٍ ومُفاجئة بالنّسبة إلى الجسم، حيث ينقطع التواصل بين الأذنين والدماغ؛ وعادةً ما يكثر الشّعور بهذه الدوخة بعد التغيّر السريع في حركة الرأس. بالإضافة إلى صدور حركاتٍ مُفاجئة من الجسم؛ كالوقوف مباشرةً أثناء الاستيقاظ من النوم.

2- التّوتر والقلق والإرهاق

عادةً ما تسرع معدّلات التنفّس لدى مَن يُعانون من القلق والتوتّر حتّى أثناء الرّاحة، مما قد يُسبّب الدوار المُفاجئ. كما أنّ الإرهاق والسهر لفتراتٍ طويلة وإصابة الجسم بالتعب والإجهاد بشكلٍ مستمرّ يُمكن أن يكون سبباً للدوخة المُفاجئة في الرأس.

3- الجفاف

ينتج الجفاف عن عدم شرب كمّياتٍ كافيةٍ من الماء أو عند خسارة الكثير من السّوائل عن طريق الإسهال أو التقيؤ. وانخفاض ضغط الدم بسبب الجفاف عادةً ما يُسبّب الدوخة المُفاجئة عند الوقوف ولكن لا داعي للقلق، حيث أنّ العلاج يكمن في الإكثار من شرب الماء وترطيب الجسم قدر الإمكان.

4- انخفاض مستوى السكر في الدم

من الشّائع أن يُعاني المُصابون بمرض السكري من الدوخة المُفاجئة أحياناً عند انخفاض مستوى السكر في الدم.

5- هبوط الضغط الانتصابي

هو عبارةٌ عن هبوطٍ حادٍ في ضغط الدم عند الوقوف بشكلٍ مُفاجئ، مما قد يُسبّب الدوخة المفاجئة. وعادةً ما يحدث هذا الأمر مع التقدّم في السن ويختفي الشّعور بالدوخة عند الاستلقاء أو بعد مدّةٍ قصيرة.

6- فقر الدم

إنّ المُعاناة من نقصٍ في مستوى الهيموغلوبين في الجسم تُسبّب مرض فقر الدم والإصابة بالدوخة المُفاجئة في بعض الأحيان.

اقرأ أيضاً: الشعور بالدوخة عند الوقوف قد يكون له علاقة بالخرف مستقبلا!

7- أمراض القلب

قد تكون الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدمويّة وراء الإصابة بالدوخة المُفاجئة؛ نظراً لضعف ضخّ القلب الدم إلى الدّماغ ما يؤثّر سلباً على التوازن ويُسبّب الدوار. ومن المشاكل الأكثر شيوعاً نذكر عدم انتظام ضربات القلب أو قصور القلب الاحتقاني.

8- مشاكل في الجهاز العصبي

إنّ إصابة الجهاز العصبي ببعض المشاكل قد تُفقد الجسم توازنه ما يزيد من احتمال التعرّض لدوخةٍ مُفاجئةٍ في بعض الأحيان. ومن هذه المشاكل نذكر الاعتلال العصبي أي تلف الأعصاب، أو إصابة الخلايا العصبيّة المسؤولة عن توازن الجسم بالالتهابات.

9- مشاكل الأُذن الداخلية

قد تقف المُعاناة من مشاكل في الأذن وراء الدوخة المُفاجئة؛ وذلك لأنّ إصابة الأذن بأيّ خللٍ يُمكن أن يؤثّر في السمع والتوازن أيضاً مُسبّباً الدوّار.

شاهد أيضاً

حرمها بعض الشيوخ ومنعتها دول

حرمها بعض الشيوخ ومنعتها دول .. معلومات عن جوزة الطيب

حرمها بعض الشيوخ ومنعتها دول .. معلومات عن جوزة الطيب تعد جوزة الطيب من أكثر …