السبت , سبتمبر 21 2019
خلال الرجيم... هذه هي أسباب ثبات الوزن!

خلال الرجيم… هذه هي أسباب ثبات الوزن!

خلال الرجيم… هذه هي أسباب ثبات الوزن!

خلال إعتماد الحميات الغذائية الهادفة الى إنقاص الوزن الزائد، قد يعاني البعض من مشكلة ثبات الوزن، ما يؤدي الى الشعور بالإحباط يسبب توّقف الفرد عن الرجيم نتيجة الإحساس بخيبة أمل تجاه عدم الوصول الى النتائج المرجوة.

ما هي أسباب ثبات الوزن خلال الرجيم؟

عند إتباع أيّ نوع من الرجيم من المحتمل مواجهة حالات من ثبات الوزن، وذلك بسبب العوامل الشائعة التالية:

– إحتمال إعتماد حمية خاطئة تكون غير مناسبة لجسم الإنسان.

– المعاناة من الضغط النفسي الحاد بفعل التعرّض للقلق الزائد والتوتر الحاد، ما يؤدي إلى ثبات الوزن، وأحياناً زيادته.

– تناول كميات أقلّ من الطعام وتفويت بعض الوجبات الغذائيّة هو عامل يقلل من عمليّة الأيض، وبالتالي الحدّ من فرص خسارة الوزن، ليبقى ثابتاً لفترات طويلة.

– تناول القليل من الكربوهيدرات مثل المعكرونة، والأرز.

– الإفراط في ممارسة التمارين الرياضيّة من دون الحصول على تغذية ملائمة للمجهود العضلي ما يدفع الجسم الى التوّقف عن حرق الدهون، وبالتالي حصول ثبات في الوزن.

– قلّة شرب الماء تسبب جفاف الجسم، ما يمنعه من القيام بوظائفه الحيويّة بشكل صحيح.

– نقص كميات البروتين في الجسم ما يؤدي الى تراجع عملية الهضم في الجسم.

اقرأ أيضاً: رجيم للكسالى: كيف تتخلصون من دهون الجسم التي تسبب الوزن الزائد

كيف يمكن علاج ظاهرة ثبات الوزن؟

للحدّ من مشكلة ثبات الوزن خلال الرجيم، لا بدّ من الإلتزام بهذه النصائح الضرورية الفعّالة:

– الإصرار على عدم كسر النظام الغذائي المتبع والالتزام به.

– مراجعة النظام الغذائي المعتمد والسعي الى تعديل السعرات الحراريّة للحصول على العدد المثالي للجسم.

– من المهم تجنّب البقاء من دون تناول الطعام لمدّة طويلة.

– لا مانع من تناول كميات من الطعام غير المتوقعة من وقت الى آخر ولحوالي مرّة واحدة أسبوعياً.

– اللجوء الى ممارسة الرياضة المناسبة والتي لا تؤدي الى إرهاق الجسم والوصول الى حالات من الإجهاد الحاد والتعب.