الثلاثاء , أغسطس 20 2019
اكتشف الجانب المظلم من برجك الفلكي

اكتشف الجانب المظلم من برجك الفلكي

اكتشف الجانب المظلم من برجك الفلكي

علم الأبراج يقسم البشر لشرائح حسب صفاتهم، شئت أم أبيت هى مقاييس حقيقية لطبيعة شخصيتك وليس مجرد تكهنات عنك، فلم تجد برج أسد لا يتحدث بثقة عن نفسه ويسعد للمدح ويرحب به أكثر من أى شىء آخر فى الحياة، ولم تجد برج عذراء لا يحب الهدايا، ولا يمكن أن يتركك برج ثور تنهى جدلاً بتغيير رأيه الخاص فى موضوع ما، ربما يسمع لك ولكنه سيظل متمسكًا عنيدًا بما يريده وما يرى أنه مناسب دون مرونة، أما الحوت فتعرفه من الوهلة الأولى بالهالة الكبيرة التى يثيرها حوله من خلال استعراضه لنفسه، لافتًا انتباه الجميع، هكذا هى الأبراج علم حقيقى يقسمنا جميعًا لشرائح متشابهة معًا فى البرج الواحد ومختلفة تمامًا من برج لآخر، وهو ما جعل أطباء النفس يهتمون بإجراء دراسات علمية حول ارتباط برجك بصحتك النفسية.

ونحن نحب أن نسمع عن جوانبنا الجيدة، لأنه فى الواقع، لدينا جميعًا سمات عظيمة تستحق حقًا أن يتم الاحتفال بها، لكن الحقيقة أن هناك جانبًا سيئًا لكل برج، كل علامة للبرج لها سماتها وشخصيتها الفريدة، ولكن لكل سمة إيجابية يمكنك الحصول عليها من علامة النجمة، يمكنك أيضًا الحصول على سمة سلبية مرتبطة بها، فمثلاً على الرغم من أن برج الحمل يميل إلى أن يكون شجاعًا جدًا، ولكن يمكن أن يصبح عدوانيًا، ونحن نعلم أيضًا أن الحوت يميل إلى أن يكون متعاطفًا جدًا وطيب، ولكنه ينتهى بالبكاء إذا لم يكن مدركًا جدًا لمشاعره، وكذلك هو الأمر ليس وجهًا واحدًا.

وبما أن هناك العديد من السلبيات التى نكتسبها وفقًا لصفات أبراجنا، فذلك يسبب لنا أن نكون فى خطر لبعض السمات الشخصية التى ليست جيدة وحال زادت عن الحد ستتحول لاضطرابات نفسية، وعلى الرغم من أن اضطرابات الشخصية يمكن أن تحدث لكل برج، إلا أن هناك اضطرابات معينة تتحدد على حسب كل برج وطبيعته، وهنا نقدم لك كل برج والاضطراب النفسى الأكثر عرضة له وفقًا لما ذكره موقع ” yourtango”.

برج الحمل لمن لا يعرف فى أى أيام من العام مواليد (21 مارس – 19 أبريل)، وهذا البرج يميل إلى كونه وديعًا هادئا فى كثير من الأحيان ولكن مع ذلك لا يخلو من العدوانية أحيانًا وفقًا لعلامة البرج، والتى يمكن أن تأتى فى كثير من الأحيان فى شكل عدوان متفجر.

وهو ما قد يحول الشخص للإصابة بـ”الاضطراب الانفجارى المتقطع” المعروف بنوبات مرعبة من الغضب لا تتناسب مع الوضع الفعلي، ووفقًا لما ذكره موقع “psychology today” الطبى، هذا الاضطراب يكون عبارة عن عدم القدرة على مقاومة الحركات العدوانية، والأفراد الذين يعانون من هذا الاضطراب غالبًا ما يدمرون الممتلكات بشكل خطير أو يهاجمون الآخرين، ويتصرفون بطرق لا تتناسب تمامًا.

وتتصف الحالة بالفشل فى مقاومة النبضات العدوانية، ما يؤدى إلى اعتداءات خطيرة مثل تدمير الممتلكات، أو عدوان كلامى متكرر فى شكل نوبات الغضب، وتتضمن أمثلة هذا السلوك التهديد أو إلحاق الأذى فعليًا بشخص آخر وكسر أو إتلاف أى شىء حولهم.

ما يهدد برج الثور (20 أبريل – 20 مايو) فى كثير من الأحيان هو عنادهم، فلديهم طريقة يفعلون بها الأشياء دون جدال، ولعل سلوكهم غير المرن غالبًا ما يعرضهم لخطر اضطراب الوسواس القهري، الذى يميل إلى التركيز على إبقاء الأمور فى نظام معين.

ووفقًا لما ذكره موقع “webmd” الطبى، فإن الوسواس القهرى هو نوع من الأمراض العقلية، حيث يكون المصابون به لديهم أفكار أو دوافع أو سلوكيات قهرية متكررة، ويمكن أن يؤثر هذا الاضطراب على وظيفتك وعلاقاتك ويمنعك من العيش حياة طبيعية، خاصة إذا أصبحت أفكارك خارجة عن إرادتك.

إذا كنت من مواليد برج الجوزاء فعليك بالقلق من بعض صفاتك قبل أن تتحول لاضطراب نفسي، وفترة هذا البرج تكون (21 مايو – 20 يونيو)، ولا يمكن أن يعيش الجوزاء بمفرده لفترة طويلة، حتى إن علامة البرج تدل على حاجتهم المستمرة للحب، والطمأنينة، ولغيرهم من الأشخاص التى غالباً ما تقودهم إلى الانخراط فى علاقات تعاونية.

وفى هذا السياق، قد يتجنب الجوزاء الواجبات التى من شأنها أن تسمح له بقيادة حياة مستقلة لصالح شخص آخر يعتنى به، وهو أمر يؤدى إلى إصابته بنوع من اضطرابات الشخصية يسمى بالشخصية الاعتمادية التى تتصف بالشعور الدائم بالحاجة للاعتناء من قبل الآخرين، بالإضافة إلى عدم القدرة على اتخاذ أبسط القرارات اليومية دون طلب المساعدة والنصيحة من الآخرين.

يميل أبناء برج السرطان إلى بناء جدران حول أنفسهم، وهم مواليد (21 يونيو – 22 يوليو)، ويفعلون ذلك لأنهم قلقون من أن أحدهم قد يجرحهم، وبالتالى يصبحون أكثر عرضة للإصابة بالبارانويا والتى تسمى بجنون العظمة.

ووفقًا لما ذكره موقع “mentalhealthamerica” الأمريكى، يشمل اضطراب البارانويا على مشاعر وخواطر شديدة القلق أو الخوف فى كثير من الأحيان تتعلق بالاضطهاد أو التهديد أو التآمر، وتحدث البارانويا فى العديد من الاضطرابات العقلية، ولكنها غالبًا موجودة فى اضطرابات نفسية.

ويمكن أن تصاب بالأوهام، عندما تصبح الأفكار والمعتقدات اللاعقلانية ثابتة بحيث لا يمكن لأى شيء بما فى ذلك الأدلة المضادة أن تقنع الشخص بأن ما يعتقده أو يشعر به غير صحيح.

إذا كنت من هؤلاء الذين يتفاخرون بإمكانياتهم دائمًا وهم مواليد برج الأسد (23 يوليو – 22 أغسطس)، فأنت معرض بشكل كبير لاضطراب الشخصية النرجسية، والتى تعود لشخص يسمى “نرجس” أصبح يعشق انعكاس صورته على صفحة البحر حتى أمضى معظم أوقاته يسعد برؤية نفسه وانتسب له اضطراب الشخصية الذى يميل الشخص فيه إلى الوقوع فى حب نفسه.

وأبناء برج الأسد أشخاص مفكرون بطبيعتهم، ولكن المشكلة الوحيدة هى اعتقادهم بأنهم أفضل قليلاً من الآخرين، وقد تصل بهم درجة حب لأنفسهم لإصابتهم باضطراب الشخصية النرجسية، التى تزيد عن مجرد إحساسهم بالأفضلية لمراحل أخرى مثل أنهم يستحقون معاملة خاصة، ويجب على الناس أن يفعلوا ما يقولونه.

مواليد برج العذراء وهم بالتحديد أبناء هذه الفترة (23 أغسطس – 22 سبتمبر) هم كائنات وديعة فى ظاهرها وتحب الهدايا وابتسامتهم تغير العالم من حولهم، فى البداية تشعر وكأنك حصلت على كنز لمجرد معرفتهم ولكن هل رأيت برج العذراء خلال الانفصال وإنهاء العلاقات؟

يمكن أن يصبحوا أشخاصًا سلبيين للغاية خاصة عندما يتعاملون مع شخص يتركهم، وهذا يشبه إلى حد كبير اضطراب الشخصية الحدية والذى يجعل من أساس كل علاقة تحقق ذاتيًا وينصب على نفسه أكثر من أى شيء، والحقيقة أن العذراء مع ذلك لا يمكنه أن يقف بمفرده، وبالتالى قد يصبح متلاعب للغاية فى عقل الشريك فقط للحفاظ على شخص ما معه، وإذا عاشرت عذراء ستعلم هذا الأمر آجلا أو عاجلا.

ووفقًا لما ذكره موقع الخدمات الصحية “NHS” البريطانى، فإن اضطراب الشخصية الحدية (BPD) هو اضطراب فى المزاج وكيف يتفاعل الشخص مع الآخرين، وأنه من أكثر اضطرابات الشخصية شيوعًا، ويختلف الشخص المصاب باضطراب الشخصية الحدية بشكل كبير عن الشخص العادى من حيث كيفية تفكيره أو إدراكه أو ارتباطه بالآخرين، وتشمل السمات الأساسية لهذا الاضطراب على عدم الاستقرار العاطفى وأنماط غريبة من التفكير أو الإدراك وسلوك متهور وعلاقات غير مستقرة مع الآخرين.

مواليد برج الميزان هم أبناء (23 سبتمبر – 22 أكتوبر)، وهم أشخاص جيدون وطبيعتهم الكريمة تأتى فى كثير من الأحيان مع جرعة كبيرة من الحياء، وهذا يعنى أنهم قد لا يرون أنفسهم يستحقون الفرح أو الثروة أو حتى الحب، ونتيجة لذلك، قد يصبحون ضحايا اضطراب الشخصية المدمر ذاتيًا “المازوخية”، ففى كثير من الحالات، يكون خصمه الأكبر هو نفسه.

ووفقًا لما ذكره موقع”patientslikeme”، فبالنسبة للعديد من الأشخاص الذين يعانون من المازوخية أو ما يطلق عليه الكثيرون اضطراب الشخصية المدمرة (SDPD)، يواجهون أنماطًا من الأفكار والسلوكيات التى تسبب مشاكل خطيرة فى العلاقات والعمل، ويتميز اضطراب الشخصية المازوخية بتجنب التجارب الممتعة، وينجذب إلى مواقف أو علاقات سلبية.

مواليد العقرب (23 أكتوبر – 21 نوفمبر) يميلون إلى طبيعة سرية وغامضة التى تجعل من السهل للغاية بناء الجدران حول نفسهم، وتعرضهم لما يسمى باضطراب الشخصية الاجتنابي، حيث يتم أخذ هذا إلى مستوى جديد كليًا، وسوف يتجنبون المواقف الاجتماعية، ويرفضون التحدث إلى أى شخص، وبصفة عامة يتضررون بسبب الشعور بعدم الكفاءة أو الخوف، وعلى الرغم من كل هذا، فإنهم يريدون أن يكونوا قريبين من الآخرين.

ووفقًا لما ذكره موقع “webmd” الطبى، فيتميز اضطراب الشخصية الاجتنابى بمشاعر التثبيط الاجتماعى الشديد، وعدم الملائمة، والحساسية تجاه النقد السلبى والرفض، ومع ذلك، فإن الأعراض تنطوى على أكثر من مجرد كون الشخص خجول أو محرج اجتماعيًا، فاضطراب الشخصية يسبب مشاكل كبيرة تؤثر على القدرة على التفاعل مع الآخرين والحفاظ على العلاقات فى الحياة اليومية.

مواليد برج القوس (22 نوفمبر – 21 ديسمبر)، يحبون المخاطرة ولعل هذا النوع من التمرد، قد يسقط العديد منهم فى اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع “السيكوباتية” إذا ما قرروا أنه لا ينبغى تطبيق قواعد السلوك المشترك عليهم.

ووفقًا لما ذكره موقع ” psychologytoday” الطبى، فإن اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع يتصف به الأشخاص الذين يميلون إلى تجاهل وانتهاك حقوق الآخرين من حولهم، وهو نمط دائم من السلوك الذى ينحرف بشكل ملحوظ عن توقعات ثقافة الفرد، ويتميز اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع بنمط من عدم احترام حقوق الآخرين، ولا يتم تشخيص اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع للأفراد دون سن 18، ومن المحتمل أن يكونوا سريعى الانفعال والعدوانية بالإضافة إلى كونهم غير مسئولين.

اضطراب المثالية هو نوع محدد جدًا من الوسواس القهري، وهو النوع الذى غالبًا ما يتعلق بأخلاقيات العمل بشكل خاص، فبرج الجدى (22 ديسمبر- 19 يناير) عنيد جدًا وسلوكه الجامد يميل إلى أن يكون مرتبطًا بالعمل، ويمكن أن يصاب الجدى بسهولة بحالة من الذعر إذا لم يكن عمله يتألق بالكمال، ونتيجة لذلك، قد يتطور لديه اضطراب القلق المتعلق بحاجته إلى أن يكون كل شيء مثاليًا.

ووفقًا لما ذكره موقع ” psychologytoday” الطبى، فإن الكمالية هى سمة تجعل الحياة كورقة تقرير لا نهاية لها للمهام والإنجازات، وبالتالى هى مسار سريع ودائم للتعاسة، وغالبًا ما تكون مصحوبة بالاكتئاب واضطرابات الأكل، وما يجعل المثالية اضطرابا هو أن المصابين بها يركزون بشكل كبير على تجنب الفشل، لذلك فإن توجههم سلبي، وفى الواقع، يبدو الأمر مشروطًا جدًا بالأداء.

مواليد برج الدلو (20 يناير – 18 فبراير) يسيرون على خط رفيع بين العقلانية والجنون، وعندما يكونون على وشك عبور هذا الخط، قد ينتهى بهم الأمر إلى أن يصبحوا انفصاميين، حيث يميل الأشخاص المصابين باضطراب الشخصية الفصامية إلى أن يكون لديهم معتقدات غريبة حول الطريقة التى يعمل بها العالم، بما فى ذلك أوهام حول القدرة على قراءة عقول الآخرين.

ووفقًا لما ذكره موقع “psycom” الطبى، فغالبًا ما يتم تحديد الأشخاص الذين يعانون من اضطراب الشخصية الانفصامية على أنهم يتمتعون بشخصية غريبة الأطوار، وقد ينحرفون عن التفكير الإبداعى ويتخذون الخرافات أو الأفكار المرتبطة بجنون العظمة على محمل الجد، متجنبين الأشخاص الذين لا يثقون بهم بشكل غير عقلاني، وقد تجعل هذه السلوكيات من الصعب عليهم تكوين علاقات وثيقة والنجاح فى العمل أو الدراسة.

برج الحوت هو برج الدراما الذى يعانى من حساسية مفرطة، ومواليده (19 فبراير – 20 مارس) يتميزون بقدرة كبيرة على لفت الانتباه فهم أقرب للإصابة باضطراب الشخصية الهستيرية.

يهتم أبناء برج الحوت خاصة لما يعتقده الآخرون عنهم، ونتيجة لذلك، فإنهم غالبًا ما يدمنون شد انتباه الآخرين واهتمامهم لهم، ويكونون عرضة للتضليل في عوالمهم الصغيرة، بسبب ادمانهم هذا على الاهتمام بكل معنى الكلمة، وهو ما يهدد شخصياتهم للخروج عن الحدود الطبيعية.

ووفقًا لما ذكره موقع “verywellmind” الطبى، الأفراد الذين يعانون من اضطراب الشخصية الهيسترية، عرضة للعواطف المفرطة والسلوكيات التي تبحث عن الانتباه، وتعانى تجربة أمزجة عابرة، وآراء ومعتقدات غير ثابتة، وعموما بحاجة إلى الآخرين ليشهدوا عروضهم العاطفية من أجل الحصول على الانتباه، وغالبًا ما تظهر الأعراض المبالغة في الضعف أو المرض وقد تستخدم التهديد بالانتحار للتلاعب بالآخرين.