السبت , أكتوبر 24 2020

“النصرة” تستهدف بلدتي كفرنبودة وبريديج وتتسبب بأضرار كبيرة والجيش السوري يرد

“النصرة” تستهدف بلدتي كفرنبودة وبريديج وتتسبب بأضرار كبيرة والجيش السوري يرد

استهدفت المجموعات المسلحة المنتشرة في المنطقة المصنفة على أنها منزوعة السلاح بلدتي كفرنبودة وبريديج في ريف حماة الشمالي، فيما قام الجيش السوري بالرد على الخروقات واستهدف مصادر الاعتداءات.

ذكرت وكالة “سانا” أن “المجموعات الإرهابية المنتشرة في الريف الشمالي المتاخم للحدود الإدارية مع محافظة إدلب استهدفت صباح اليوم بعدد من القذائف الصاروخية بلدتي بريديج وكفرنبودة”.

وأدت الاستهدافات من قبل المسلحين إلى أضرار مادية بالممتلكات والمنازل وإلى دمار في البنية التجتية.

ورد الجيش السوري، مستهدفا مصادر إطلاق القذائف مما أدى إلى تدميرها وإيقاع خسائر في صفوف التنظيمات المسلحة.

ونفذت وحدات من الجيش السوري رمايات مركزة على محاور تحرك المجموعات الإرهابية التابعة لتنظيم “جبهة النصرة” وخطوط إمدادها في بلدتي الصهرية والقروطية بجبل شحشبو بالريف الشمالي.

وكان الجيش السوري أعلن منذ يومين وقف إطلاق النار على جبهات إدلب وريفي حماة واللاذقية لمدة 72 ساعة بالرغم من المكاسب الميدانية التي حققها واستعادته لكثير من البلدات.

يذكر أن بقايا تنظيم “جبهة النصرة”، (الإرهابي المحظور في روسيا وعدد كبير من الدول)، تتمركز في منطقة إدلب، والتي يوجه عناصرها ضربات استفزازية ضد المناطق المجاورة ويهددون قاعدة “حميميم” العسكرية الروسية.

وأطلق الجيش السوري عملية عسكرية في ريف حماة الشمالي بالقرب من الحدود الإدارية لريف إدلب الجنوبي في السادس من الشهر الجاري بهدف القضاء على التنظيمات الإرهابية المنتشرة في المنطقة المنزوعة السلاح وتمكن خلال الأيام العشرة الأولى من السيطرة على عدة بلدات وقرى أهمها كفرنبودة وقلعة المضيقة وصولا إلى بلدة الحويز في أقصى ريف حماة الشمالي الغربي.

سبوتنيك
اقرا المزيد في قسم الاخبار