الإثنين , أغسطس 19 2019
الجيش السوري يدمر مفخخة يقودها انتحاري

الجيش السوري يدمر مفخخة يقودها انتحاري مع بداية هجوم عنيف لـ”النصرة”

الجيش السوري يدمر مفخخة يقودها انتحاري مع بداية هجوم عنيف لـ”النصرة”

اندلعت اشتباكات عنيفة بين تنظيمات إرهابية مسلحة وبين وحدات الجيش السوري على محور مدينة كفرنبودة بريف حماة الشمالي الغربي.

وقال مراسل “سبوتنيك” إن اشتباكات عنيفة تدور في هذه الأثناء أثناء تصدي الجيش السوري لهجوم عنيف وواسع تشنه ميليشيات جبهة النصرة التي عملت خلال اليومين الماضيين على استقدام تعزيزات ضخمة لها مستغلة الهدنة التي أعلنها الجيش من جانب واحد.

وقال المراسل: إن قوات الجيش السوري تمكنت من تفجير عربة مفخخة يقودها انتحاري قبل وصولها لهدفها على محور مدينة كفرنبودة بريف حماة الشمالي الغربي.

ونقل المراسل عن مصدر عسكري قوله إن قوات الرصد والاستطلاع في الجيش السوري تمكنت من كشف عربة مفخخة كانت متجهة من محور بلدة الهبيط شرقا باتجاه مواقع الجيش السوري في بلدة كفرنبودة بريف حماة الشمالي الغربي، وتم التعامل معها وتفجيرها قبل وصولها إلى هدفها.

وكان الجيش السوري أطلق عملية عسكرية واسعة بريف حماة الشمالي الغربي في السادس من الشهر الجاري، تمكن خلالها من تحرير عدة مدن وبلدات إستراتيجية مخترقا الحدود الإدارية الجنوبية لمحافظة إدلب، موسعا نطاق الأمان حول المدن والبلدات الواقعة تحت سيادة الدولة السورية في ريف حماة الشمالي الغربي المتاخم للمنطقة المصنفة على أنها منزوعة السلاح، قبل أن يعلق الجيش عملياته العسكرية مؤقتا بناء على التماس تركي قدم إلى الجانب الروسي كفرصة أخيرة لتركيا لتنفيذ التزاماتها ضمن اتفاق سوتشي الموقع بين الرئيسين فلاديمير بوتين ورجب طيب أردوغان في 17 سبتمبر أيلول من العام الماضي.

ومنذ إعلان الجيش السوري عن بدء وقف إطلاق النار أعلنت هيئة تحرير الشام وبعض الميليشيات المتحالفة معها والمحسوبة على تركيا رفضها للهدنة، واستغلت التنظيمات الإرهابية وقف إطلاق النار ودفعت بتعزيزات عسكرية ضخمة من ريف حلب الشمالي الغربي، وسط معلومات عن حصولها على دفعة كبيرة من الصواريخ المضادة للدروع من جهة خارجية.

سبوتنيك