الإثنين , أغسطس 19 2019
هل تضمن “هواوي” حقوق مستخدميها بعد قرار “غوغل”؟

هل تضمن “هواوي” حقوق مستخدميها بعد قرار “غوغل”؟

هل تضمن “هواوي” حقوق مستخدميها بعد قرار “غوغل”؟

إذا كنت تمتلك هاتف “هواوي”، فأنت على رأس متابعي الأخبار الصادمة التي تلقتها الشركة الصينية من “غوغل”، وهناك العديد من الأسئلة التي تطرأ على بالك حول كيفية التعامل مع تطبيقات الهاتف الذكي من الآن فصاعدًا، لكن هناك جانب آخر عليك العلم به أيضًا وهو حقوقك كمستخدم، هل تضمنها لك الشركة الصينية؟ وهل تتأثر أجهزة “هواوي” أخرى بهذه القرارات مثل أجهزة اللاب توب؟

لماذا هذه الصفعة من “غوغل” إلى “هواوي”؟

“هواوي” هي ثاني أكبر شركة لتصنيع الهواتف الذكية في العالم، وتستخدم نظام التشغيل “أندرويد” من “غوغل” لإدارة هواتفها الذكية وأجهزتها اللوحية، هذا القرار جاء تنفيذا لقرار الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” الأسبوع الماضي، حيث أن “هواوي” تعتبر ضمن الشركات الأجنبية، والتي على ذلك لا يمكنها الوصول إلى التكنولوجيا الأمريكية دون موافقة الحكومة، وهذا على الرغم من إصرارها على الالتزام بقوانين كل بلد موجودة فيه، وجدالها بأن النزاع يتعلق بالتجارة، وليس بالأمن.

الهواتف الحالية:

وفقًا لـ”غوغل”، فإنها أكدت على استمرارية دعمها للهواتف الذكية والأجهزة اللوحية الحالية، ما يعني أن المستخدمين لن يجدوا فجأة عطلا في تثبيت البرامج الجديدة أو التحديثات، لكن هذا القرار يراه خبراء التقنية أنه قد يستمر لنهاية العام فقط، ومن هنا فإن مستقبل الأجهزة الحالية ضبابي بعد انقضاء العام، وكذلك مستقبل الأجهزة المقبلة.

ماذا عن أجهزة اللاب توب التابعة لـ”هواوي”؟

“هواوي” تنتج أيضًا مجموعة من أجهزة الكمبيوتر المحمولة التي تعمل على مايكروسوفت “ويندوز 10″، وبما أن “Microsoft” هي أيضا شركة أمريكية، فإنها ستتأثر أيضا بالأمر التنفيذي، ولكن حتى الآن، ليس هناك أي مؤشر على ما إذا كان سيتم وضع قيود عليها في الفترة المقبلة، لكنه وارد جدا مستقبلا؛ وفقا لقراءة السيناريوهات الحالية.

ما هي حقوق المستهلك الخاصة بك؟

من المهم أن تتذكر أن أجهزة هواوي تعمل بشكل طبيعي في الوقت الحالي؛ لذا برغم إعلان “غوغل” عن توقف خدماتها في أجهزة “هواوي”، إلا أن ذلك لم يحدث بعد، فمن غير المحتمل أن تستخدم حقوقك كمستهلك لطلب استرداد جهاز “هواوي” في الوقت الحالي.

من جهة أخرى، إذا اشتريت هاتف “هواوي” أو “لابتوب” وكنت قلقا حيال عملهما في المستقبل، ربما عليك التحقق إذا كنت في الفترة التي يمكنك فيها استبدال الجهاز، حيث يحق لك استرداد مالك كاملا في غضون 14 يومًا من الطلب أو الشراء، وعليك مراجعة دليل حقوق المستهلك في بلدك في هذا الشأن، للأسف إذا كانت المدة أطول من ذلك، فقد تواجه صعوبة في ذلك.

وينص قانون حماية المستهلك، في أغلب البلدان، على أن السلع يجب أن تكون صالحة للغرض وتستمر لمدة معقولة من الزمن؛ لذلك يمكنك استرجاعه بحجة أن هذه الحال لا تنطبق هنا.

هناك خيار آخر وهو استبدال هاتفك بواحد آخر في نفس الفئة السعرية، ولن تكون وحدك، فوفق موقع التكنولوجيا “موسيماجبي”، هناك زيادة بنسبة 25% في عدد طلبات استرجاع أجهزة هواوي هذا الصباح مقارنة مع صباح أمس، وهذا يدل على أن مستخدمي هواوي يستعدون لتغيير الجهاز، كما أن القيمة الشرائية لهواتف هواوي مثل “P20 و P30” انخفضت بشكل كبير، حيث انخفض “P20” بنسبة ضخمة وصلت إلى 81%، في حين أن “P30” الذي تم إصداره فقط في الشهر الماضي انخفض بنسبة 46%.

اقرأ أيضا: كيف سيتأثر مالك هاتف هواوي من “قطيعة غوغل”؟

ولايزال من غير الواضح ما هي حقوق المستخدمين من حيث القدرة على عدم تحديث هواتفهم، هذا الموضوع لم يُختبر قبلا فهي سابقة من نوعها، لذلك للأسف ليس هناك ضمان بأن أي شكوى قد يُكتب لها النجاح، وعلى الأغلب فمن الواضح حتى الآن أن الشركة الصينية لا تضمن حقوقك كمستخدم، وهو ما قد يؤثر تأثيرا كبيرا على سمعتها عالميا.

روتانا