الثلاثاء , يونيو 18 2019
على غرار المنزلي.. دراسة لجعل الغاز الصناعي ذكي

على غرار المنزلي.. دراسة لجعل الغاز الصناعي ذكي

على غرار المنزلي.. دراسة لجعل الغاز الصناعي ذكي

كشف مدير عمليات الغاز في “شركة محروقات” أحمد حسون، عن وجود دراسة حالياً لتوزيع أسطوانات الغاز الصناعي عبر البطاقة الذكية، مؤكداً عدم تطبيقها على تلك الأسطوانات حتى الآن.

وأوضح حسون لصحيفة “الوطن”، أن موزعي الغاز المنزلي يوزعون أيضاً أسطوانات الغاز الصناعي، مبيّناً أن كل فعالية اقتصادية تحصل على 10 أسطوانات غاز صناعي، بحسب حاجتها، وعند نفادها تحصل على 10 أخرى.

وبيّن حسون أن كل 5 فعاليات اقتصادية تحصل على أسطوانات الغاز الصناعي من الموزعين عبر تشكيل ملحق عقد، بحيث يأخذ هذا الموزع كمية 50 أسطوانة غاز صناعي مخصصة لهذه الفعاليات من “محروقات” ويوزعها عليهم.

وحول تعبئة بوابير الغاز، بيّن حسون أن “محروقات” أعطت تعليمات بأن يتم تعبئتها من أسطوانات الغاز الصناعي وليس المنزلي، وحصل بعض المعتمدين على رخصة تعبئة بوابير الغاز، لذا يتم تزويدهم بالغاز الصناعي فقط دون المنزلي.

وتباع أسطوانة الغاز الصناعي لمعتمدي الغاز بسعر مدعوم قدره 4 آلاف ليرة سورية، وهي معبأة بكمية 16 كيلو غراماً، حسبما أضافه حسون، مبيّناً توزيع 410 أجهزة للبطاقة الذكية على معتمدي الغاز في ريف دمشق، و160 جهازاً بدمشق.

وعانت المطاعم من أزمة الغاز التي حصلت قبل عدة أشهر، فاضطرت لشراء أسطوانات الغاز المنزلي الصغيرة من المواطنين (رغم أنه ممنوع) بسعر 7 آلاف ليرة، وفقاً لرئيس “الجمعية الحرفية للمطاعم والمقاهي والمتنزهات” كمال النابلسي.

وبدأ اعتباراً من 25 آذار 2019 أتمتة توزيع أسطوانات الغاز المنزلي عبر البطاقة الذكية في مدينة دمشق، بمعدل أسطوانة واحدة لكل عائلة تملك بطاقة المازوت الذكية كل 20 يوماً تقريباً، بعدما جرى تطبيقها ضمن اللاذقية في 11 شباط 2019.

اقرأ أيضا: بشائر قادمة من البحر العثور على الغاز الطبيعي

وبالنسبة للحالات الإفرادية التي لا يمكنها الحصول على البطاقة الذكية حالياً، كالعازب وغير السوري المقيم بدمشق، والمكاتب أو الفعاليات التجارية، يتم تزويدها بجرة غاز كل 3 أشهر، حسبما أعلنته “وزارة النفط والثروة المعدنية”.

شاهد أيضاً

الأولى في سورية.. اللاذقية تبدأ بتوزيع ” الغاز الذكي”

الأولى في سورية.. اللاذقية تبدأ بتوزيع ” الغاز الذكي” أعلن فرع محروقات اللاذقية عن البدء …