السبت , أكتوبر 24 2020

ماذا يجري بين تجار دمشق؟؟ ’المستجدين‘ و ’الكهنة‘ وجهاً لوجه قبيل الانتخابات!!

ماذا يجري بين تجار دمشق؟؟ ’المستجدين‘ و ’الكهنة‘ وجهاً لوجه قبيل الانتخابات!!

لا تزال كرة الثلج تتدحرج قبيل انتخابات غرف التجارة سيما بعد التركة المعقدة لوزير التجارة الداخلية و حماية المستهلك السابق و ضعف أداء الوزارة الحالية خصوصاً بعدما اتضح سيطرة نفس الطاقم السابق و نفس الأدوات من معاوني الوزير و مدراء عاميين على قرارات الوزارة و تشبيكات صدور قراراتها بما يخص التجار حيث بدا واضحاً اليوم الخلافات بين أعضاء غرفة دمشق المنقسمة إلى فريقيين منذ زمن طويل

الأول : من يعتبر نفسه (تجار الشام) أبناء الغرفة

الثاني: من يعتبرهم الأول (محدثي النعمة) من أتوا على الغرفة(بالباراشوت الحكومي)

كما لا يمكن التفريق بين تلك الخلافات و فريق غرفة تجارة ريف دمشق الذي يعتبرونهم (الكهنة) كمنافسيهم في الغرفة و هم على تنسيق دائم حتى أصبح (لمحدثي النعمة)بفضل القرارات الحكومية بين غرفة تجارة دمشق و ريفها فريق و نصف!!

أطل عضو غرفة تجارة دمشق حسان عزقول بتصريحات نارية (تلملم ) ما تبقى من أصوات تجار في حركة انتخابية مبكرة و هو ما اعتبره البعض ضربة استباقية لتشكيل قوائم سمع صداها يصدر عن الغرفة المجاورة الأمر الذي دعا غرفة تجارة دمشق غسان قلاع للخروج عن صمته وبعده عن الصحافة ناكراً حدوث ما قاله العزفول و ليشتعل علانية فتيل الخلاف من بوابة المنابر الإعلامية لكل فريق

غير مستفيدين من تجربة زملائهم في غرفة تجارة حلب خلال الانتخابات السابقة و التي أطاحت بإثنين من كهنة الغرفة إثر خلافات بينهما و تركت القوائم بالكامل لتجار (التعليمات) لكن الخلاف هناك لم يكن بين فريقين و إنما بين تاجرين مما رجح حسب مصادرنا (إن استمرت الخلافات )الإطاحة بالفريقين المتصارعين خلال الانتخابات القادمة .

هاشتاغ سوريا

اقرأ المزيد في قسم اخبار سريعة