الجمعة , فبراير 26 2021

من أين تشتري المسلمات المحجبات ملابس العيد في أميركا؟

من أين تشتري المسلمات المحجبات ملابس العيد في أميركا؟

لا تواجه حنين العقرباوي اليوم مشكلة في إيجاد ملابس محتشمة مناسبة لحجابها في أميركا كما في السابق، فهي تعتمد على شراء ملابس العيد وملابسها العملية من مواقع الملابس المحتشمة التي بدأت تغزو الأسواق الأميركية بخدمات الشحن السريع والخصومات المغرية للشراء.

مواقع كثيرة مختلفة المنشأ، أكثرها من خارج الولايات المتحدة مثل تركيا وبريطانيا وبعضها من أميركا نفسها، تحاول توفير خدمات منافسة كالشحن المجاني وخصومات رمضان والعيد، وتتصدر تلك المواقع “مودانيسا” و”sevamerve” و”Annah Hariri”، إضافة إلى عدد آخر من الشركات الأميركية المنشأ تملكها نساء مسلمات مثل “AbayaAddict” و”Haut Hijab” وغيرها.

ملابس محتشمة بموضة جديدة
حنين وهي أميركية من أصول فلسطينية، تسكن ولاية نيوجيرسي، صارت تفضل شراء ملابس العيد أكثر من المواقع التركية، وتقول للجزيرة نت إنه من الصعب إيجاد ملابس محتشمة بموضة جديدة في المحلات الأميركية.

وتضيف “قد يلفتني فستان واسع في أحد المحلات لكنني باقترابي منه أجده مفتوحا من الأكمام والأطراف أو شفافا بشكل كامل، بالمقابل أجد ما أبحث عنه عبر المواقع التركية مباشرة ودون عناء”.

إقرأ أيضاً :  نقل منزل "فكتوري" من شارع إلى آخر بتكلفة 400 ألف دولار! (شاهد)

وتتفق لجين المريري معها، وهي سورية أميركية من ولاية كونيتيكت، وتقول “في الماضي كنا نفصّل الثياب عند الخياطين، أو نوصي بها من بلادنا لكنها لا تكون كما نريد”.

مشكلة الحجم أو الشكل
اليوم تتسوق لجين وهي مرتاحة على حاسوبها وتقول “أشتري نوعيات جيدة وأنيقة ومناسبة للصبايا، والأسعار متفاوتة ومعقولة حسب الجودة، المشكلة أحيانا بالحجم أو الشكل الذي لا يكون موافقا للصورة ولكنهم يوفرون خدمة الإرجاع”.

آنا حريري مالكة موقع بنفس اسمها للملابس المحتشمة في لندن، قالت للجزيرة نت إن نسبة مبيعات موقعها من أميركا تتراوح بين 70% و80% من إجمالي مبيعات الموقع، الأمر الذي دفعها للتفكير بفتح فرع في الولايات المتحدة مستقبلا.

اتجاهات الموضة المحتشمة
أما الموقع التركي “مودانيسا” فارتفعت زياراته من أميركا نحو الثلث، في حين بلغ نمو مبيعاته في الولايات المتحدة العام الماضي 6% من مبيعاته العالمية، متوقعا أن يرتفع إلى 11% في 2019، وفق تصريح مديرة العلامة التجارية لشركة مودانيسا حوى كهرمان للجزيرة نت.

وتؤكد كهرمان أن أهمية السوق الأميركي للشركة تكمن في أنه سوق مستمر في النمو، ولأن “المتسوقين الأميركيين مؤثرون للغاية في تشكيل اتجاهات الموضة المحتشمة، فهم دائمًا موجودون عبر الإنترنت”.

إقرأ أيضاً :  بلدة أمريكية تدفع 6 آلاف دولار لكل من يقرر الانتقال للعيش فيها

وعن المشكلات التي تواجه زبائن الموقع كالحجم أو عدم الرضى عن الطلب، شرحت كهرمان “الموقع فيه أكثر من 70 ألف منتج متنوع وكلها مدعومة بخدمات عملاء موثوقة وخيارات دفع محلية وخدمات التوصيل المجاني والإرجاع السريع”.

الملابس المحتشمة ليست للمسلمات المحجبات فقط
“الملابس المحتشمة في أميركا تستهدف طوائف كثيرة وليس فقط المسلمات المحجبات”، هكذا يرى الكاتب والمحلل السياسي المتخصص بالشؤون العربية والأميركية ماك الشرقاوي، ولهذا تكمن أهمية هذه التجارة في أنها تشمل العديد من الفئات وعوائدها قد تصل إلى مليارات الدولارات سنويا.

وحسب الشرقاوي فإن اليهود المتدينين المحافظين من الحاساديك الأرثوذكس والمسيحيين المحافظين وطوائف أميركية مثل الآيمش والمورمين قد يكونون مهتمين بهذه التجارة أيضا.

لكن هذا السوق لا يزال غير مخدوم كما يجب في أميركا، كما يقول، وقد سمح ذلك بغزو الأسواق الأميركية من قبل المصنعين الأتراك الذين كانوا سباقين في هذا الأمر في رأيه، قائلاً إن “الفرصة كبيرة لدخول الاستثمار العربي كالسوق المصرية وغيره في هذا المجال”.
المصدر : الجزيرة