الإثنين , أكتوبر 26 2020

مقتل 30 مسلحا من “النصرة” في هجوم معاكس فاشل على كفرنبودة

مقتل 30 مسلحا من “النصرة” في هجوم معاكس فاشل على كفرنبودة

أحبطت وحدات الجيش السوري هجوما معاكسا عنيفاً شنه تنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي على مواقع الجيش ببلدة كفرنبودة مساء اليوم، موقعة نحو 30 قتيلا في صفوف المهاجمين إلى جانب عشرات المسلحين المصابين.

وقال مراسل “سبوتنيك” في حماة: إن وحدات الجيش السوري تمكنت من إحباط محاولة هجوم معاكس عنيف للمسلحين على الجهة الشمالية الشرقية من بلدة كفرنبودة وتحديدا على محور بلدة القصابية جنوب إدلب.

ونقل المراسل عن مصدر عسكري قوله إن المجموعات المسلحة حاولت التقدم باتجاه مواقع الجيش السوري بمحيط مدينة كفرنبودة عبر محور القصابية حيث دارت اشتباكات عنيفة أسفرت عن تدمير الجيش لعربتين مصفحتين وقتل أكثر من ٣٠ مسلحا معظمهم انتحاريون يرتدون أحزمة ناسفة.

وأضاف المصدر أن الطيران الحربي السوري الروسي المشترك نفذ سلسلة من الغارات الجوية المركزة على مواقع وخطوط إمداد المسلحين الخلفية في المنطقة بدء من بلدتي اللطامنة وكفرزيتا مرورا بالهبيط وخان شيخون وكفرنبل وصولا إلى بلدة القصابية بين ريفي حماة وإدلب.

وكانت وحدات الجيش السوري بدأت بدأت صباح الأحد دخول أحياء بلدة كفرنبودة الإستراتيجية بريف حماة الشمالي الغربي بعد عملية تمهيد مدفعي وصاروخي وجوي كثيفة طالت تحصينات جبهة النصرة وحلفائه وخطوط إمدادهم الخلفية في المنطقة.

وكان الجيش السوري سيطر منتصف الشهر الجاري على (كفرنبودة) ضمن سلسلة من القرى والبلدات في ريف حماة الشمالي الغربي، إلا أنه، وبعد سلسلة من الهجمات المعاكسة تخللها غزارة مفرطة في استعمال الانتحاريين المالديف (مهاجرين من جزر المالديف)، قام الجيش السوري بتنفيذ عملية انسحاب من البلدة وأعاد نشر قواته في محيطها، وبدأ باستقدام تعزيزات نوعية وبتنفيذ قصف دقيق ومركز باتجاه مواقع المسلحين وتحركاتهم، تمهيداً لشن هجوم معاكس لاستعادة كفرنبودة واستئناف عمليته العسكرية حتى تحقيق أهدافها.

سبوتنيك

اقرأ المزيد في قسم اخبار سريعة