الإثنين , يوليو 22 2019

للمرة الأولى منذ اندلاع الأزمة… مؤسس “هواوي” يخرج عن صمته ويفجر مفاجأة بشأن “آبل”

للمرة الأولى منذ اندلاع الأزمة… مؤسس “هواوي” يخرج عن صمته ويفجر مفاجأة بشأن “آبل”

ستخدم رن زهينغفي مؤسس شركة الاتصالات الصينية العملاقة “هواوي” لهجة متحدية في مواجهة العقوبات الأمريكية التي تهدد بقاء شركته.

وفي مقابلة مع تلفزيون “بلومبرغ”، أقر الملياردير مؤسس أكبر شركة تكنولوجية في الصين بأن القيود المفروضة على التصدير من قبل إدارة ترامب ستتوقف خلال عامين، وأن شركته تفوقت على منافسيها مثل “إريكسون” و”نوكيا”، لكنها إما أن تزيد من مساهمتها في إنتاج الأجهزة الخاصة بها، أو تجد بدائل للحفاظ على تفوقها في الهواتف الذكية و”G.5″.

ووضعت الولايات المتحدة في 17 أيار / مايو شركة “هواوي” الصينية على القائمة السوداء — التي تتهمها بمساعدة بكين في التجسس — ومنعت عنها البرامج والمكونات الأمريكية التي تحتاجها لصنع منتجاتها.

ويعوق الحظر أكبر مزود في العالم لمعدات الشبكات وبائع الهواتف الذكية رقم 2، عن تصدره طليعة التكنولوجيا العالمية. وقد يؤدي هذا الحظر أيضًا إلى تعطيل تشغيل شبكة 5G اللاسلكية على مستوى العالم، مما يقوض معيارًا يوصف بأنه أساس كل شيء بدءًا من السيارات ذاتية القيادة إلى جراحة الروبوت.

وأكد رن في المقابلة:

“هواوي” لديها القدرة على ابتكار حلولها الخاصة — مع إعطاء وقت معين. لقد تم تصميم رقائقها الخاصة لسنوات، والتي تستخدمها الآن في العديد من هواتفها الذكية. إنها تطور حتى برنامج التشغيل الخاص بها لتشغيل الهواتف والخوادم.

لكن الرئيس التنفيذي للشركة قام — بحسب ما تقول بلومبرغ — بتجاهل الأسئلة حول مدى سرعة “هواوي” في تعزيز جهود الاستبدال الداخلية هذه. وقالت: “يمكن أن يؤدي الفشل إلى إضعاف عدد المستهلكين سريع النمو”.

وحسب “بلومبرغ” قال رن — الذي بدا مرتاحاً في سترة بيضاء فوق قميص وردي — “هذا يعتمد على مدى سرعة مسؤولينا في إصلاح الطائرة”. “بغض النظر عن المواد التي يستخدمونها، سواء كانت معدنية أو قطعة قماش أو ورق، فإن الهدف هو إبقاء الطائرة في السماء.”

وتقول “بلومبرغ” إن رن يكافح من أجل إنقاذ الشركة التي أسسها بقيمة 100 مليار دولار. وأضافت أن الملياردير البالغ من العمر 74 عامًا خرج من العزلة الافتراضية بعد إلقاء القبض على الابنة الكبرى والمدير المالي منغ وانزهو كجزء من تحقيق أوسع نطاقًا في مزاعم استخدام النظام المصرفي العالمي للتحايل على العقوبات الأمريكية المفروضة على إيران.

وأضافت أنه أصبح منذ ذلك الحين شخصية محورية في الصراع الأمريكي الصيني الذي يُحتمل أن يكون الحلقة الأكثر أهمية في رسم السياسة العالمية منذ انهيار الاتحاد السوفيتي. كما قال رن في يناير/ كانون الثاني، عندما تناضل أكبر الاقتصادات في العالم من أجل السيادة، لن يبقى أي شيء في طريقهم. وقال إن شركته هي “بذرة السمسم” بين القوى العظمى المزدوجة.

وقال كريس لين، المحلل في شركة “سانفورد بيرنشتاين وشركاه”: “قد يؤدي ذلك إلى إصابة أحد أبطال الصين الوطنيين. إذا أغلقت الصين جميع مصانع أبل، فستكون الولايات المتحدة غاضبة للغاية. هذا نوع مماثل من التحرك”.

وتقول “بلومبرغ” إنه كان لدى رن الكثير للتعامل معه مؤخرًا. وجدت شركته نفسها تحت النار بشكل متزايد، محاصرة بجهد أمريكي لحمل حلفاءها الرئيسيين على حظر معداتها. ثم جاءت القائمة السوداء. ويبدو أن شركة “هواوي” توقعت هذا الاحتمال منذ منتصف عام 2018 على الأقل، عندما هددت عقوبات مماثلة بإغراق منافستها ZTE Corp. وقيل إن شركة “هواوي” قد قامت بتخزين ما يكفي من الرقائق وغيرها من المكونات الحيوية للحفاظ على نشاطها التجاري على الأقل ثلاثة أشهر.

وقال رين، وهو شخصية أسطورية في بلده الأصلي “لقد صنعنا بعض الرقائق الجيدة حقًا”، وذلك بفضل الطريقة التي بنيت بها هواوي من نقطة الصفر وتحولت إلى قوة عالمية. “أن تكون قادرًا على النمو في أصعب بيئة قتال، فهذا يعكس كم نحن رائعون”.

وفي الأسبوع الماضي، قال ترامب إن شركة “هواوي” قد تصبح جزءًا من صفقة تجارية أمريكية صينية، مما أثار تكهنات بأنها كانت ورقة مساومة في مفاوضات حساسة. لكن رن أكد إنه ليس سياسيا. وقال ساخراً “إنها مزحة كبيرة، كيف يكون لنا صلة بتجارة الصين والولايات المتحدة؟”.

وأضاف:

“إذا اتصل ترامب، سوف أتجاهله، ثم من يستطيع التفاوض معه؟ إذا اتصل بي، قد لا أجيب. لكنه ليس لديه رقم هاتفي”. وقال: “أرى تغريداته وأعتقد أنها مضحكة لأنها متناقضة ذاتياً”. “كيف أصبح سيدًا في فن الصفقة؟”.

وتقول “بلومبرغ” إن بكين نفسها ليست بلا خيارات. يتكهن البعض بأن الصين قد تنتقم من حظر شركة “هواوي” الذي قد يتسع ليشمل بعض شركاتها الواعدة في مجال الذكاء الصناعى — عن طريق منع أكبر الشركات الأمريكية من أسواقها. ويقدر محللو شركة “غولدمان ساكس” أن شركة “أبل” قد تتخلى عن قرابة ثلث أرباحها إذا حظرت الصين منتجاتها.

وأكد رن في حواره مع الوكالة الأمريكية، إنه سيعترض على أي خطوة من هذا القبيل ضد خصمه الأمريكي.

وقال: “هذا لن يحدث، أولاً وقبل كل شيء. ثانياً، إذا حدث ذلك، سأكون أول من يعترض على ذلك، “أبل” هي أستاذتي، إنها في المقدمة. وكطالب، لماذا أقف ضد أستاذي؟. لن أفعلها إطلاقاً”.

وحول الشكوك في أن شركة “هواوي” تساعد بكين في التجسس بينما تقود طموحات الصين لتصبح قوة تقنية عظمى، واتهامها لسنوات بسرقة الملكية الفكرية لشركات أمريكية، قال رن إن الولايات المتحدة “لا تملك حتى تلك التقنيات. نحن متقدمون على الولايات المتحدة. إذا كنا متخلفين، فلن تكون هناك حاجة لأن يقوم ترامب بمهاجمتنا بقوة”.

وتقول “بلومبرغ” إن مهندس الجيش الذي تحول إلى رجل أعمال هذا العام تحول إلى قيادي في دائرة الضوء، وخاصة بالنسبة لشخص نادراً ما تحدث إلى وسائل الإعلام الأجنبية منذ أن أنشأ شركة “هواوي”.

وأضافت أن ظهور الرئيس التنفيذي المنعزل — الذي تحدث قبل شهر يناير/ كانون الثاني الماضي مع وسائل الإعلام الأجنبية في عام 2015 — من جديد، يؤكد عمق الهجمات على “هواوي” أكبر رمز للقوة التكنولوجية المتنامية للصين.

وتقول “بلومبرغ” إن رن “تجاهل” من جديد التكهنات بأن شركته “مملوكة للحزب الشيوعي” بأي شكل من الأشكال، على الرغم من إعلان ولائه في نهاية المطاف إلى الهيئة الحاكمة في البلاد. وأضافت أن المشرعين الأمريكيين غير مقتنعين. ولهذا السبب قطعت وزارة التجارة الأمريكية تدفق التكنولوجيا الأمريكية — من الرقائق إلى البرمجيات وكل شيء بينهما.

وبحسب الوكالة الأمريكية فإن الملياردير الصيني شخصية بارزة في دوائر الأعمال الصينية، ولا يزال صوتًا فريدًا في صراع من شأنه أن يساعد في رسم المشهد العالمي. وما زال رن، الذي يقول إنه نجا من فوضى الثورة الثقافية، ويرجع الفضل في ذلك جزئياً إلى خبرته الواسعة في الأدوات عالية الدقة، مؤكداً أنه مؤمن كبير بأن تكنولوجيا” هواوي” ستربح في النهاية.

وتحقق “هواوي” اليوم — بحسب “بلومبرغ” مبيعات أكثر من عمالقة الإنترنت “Alibaba Group Holding Ltd”، و”Tencent Holdings Ltd” مجتمعة. وفي عام 2018، تفوقت “هواوي” على “أبل” في مبيعات الهواتف الذكية، وهو انتصار قدم أوراق اعتمادها التكنولوجية.

وحسب الوكالة، قال رن، الذي نجا من مجاعة ماو تسي تونغ العظيمة لتأسيس شركة “هواوي” في عام 1987 بمبلغ 21000 يوان، إن شركته ستبذل قصارى جهدها للبقاء على قيد الحياة. وأضاف: “سوف تتجاهل الضوضاء أثناء القيام بأعمالها بأفضل ما يمكن”.

واختتم رن حواره مع “بلومبرغ” قائلاً باستخفاف: “لم تشترِ الولايات المتحدة أبدًا أي منتجات منا. حتى لو أرادت الولايات المتحدة شراء منتجاتنا في المستقبل، فقد لا أبيعها لهم. ليست هناك حاجة للتفاوض”.

شاهد أيضاً

سحب اللقب من ملكة جمال في أميركا بسبب "الحجاب"!

سحب اللقب من ملكة جمال في أميركا بسبب “الحجاب”!

سحب اللقب من ملكة جمال في أميركا بسبب “الحجاب”! أعلنت مؤسسة “ملكة جمال أمريكا” أنها …