الأربعاء , نوفمبر 20 2019

تجنيد الشباب السوريين المجنسيّن في تركيا بالجيش التركي

تجنيد الشباب السوريين المجنسيّن في تركيا بالجيش التركي

بدأ البرلمان التركي قبل أيام مناقشة مقترح قانون التجنيد الجديد، والذي يتضمّن عددا من التغييرات فيما يخص الخدمة الإلزامية في البلاد، مثل تقليص مدّة الخدمة والبدل، وغيرهما من الأمور الأخرى.

وانتقد “مساواة درويش أوغلو” نائب رئيس حزب الصالح المعارض، المادة 43 من المقترح، والذي يتضمن تجنيد الشباب السوريين المجنّسين، ممن هم في سن التجنيد، داخل الجيش التركي.

وقال درويش أوغلو في معرض انتقاده: “حتى اليوم تمّ تجنيس 76 ألف سوري، وهذه المادة ستتيح لعدد كبير من الشباب السوريين الحاصلين على الجنسية، الخدمة داخل بنية الجيش التركي”.

واستنكر قرار تجنيد الشباب السوريين داخل الجيش التركي، في الوقت الذي تعمل فيه مؤخّرا دول عربية عدّة على إعادة إرسالهم إلى بلادهم.

وبرّر درويش أوغلو انتقاده للقرار، بقوله: “أعداد الشباب السوريين الفارّين من بلادهم إلى تركيا – ممن هم في سن الخدمة الإلزامية – يقارب الـمليون، وعليه من الضروري الوقوف في وجه هذا القرار الذي يعمل على تجنيد شباب سوريين لم ينفعوا بلادهم وفرّوا، منها هربا من الحرب ولم يدافعوا عنها”.

ونوّه إلى أنّه لا يمكن القبول بنيّة الدولة التركية الساعية إلى دمج شباب سوريين ينحدرون من توجّه سلفي، داخل بنية الجيش التركي.

تجدر الإشارة إلى أنّ القانون التركي فيما يخص السوريين الحاصلين على الجنسية، يلزم ممن دخلوا البلاد وهم دون سن الـ 22 عاما على الالتحاق بالخدمة، وذلك حتى وإن كان عمره يتجاوز السن المذكورة لحظة حصوله على الحنسية، ويستثنى السوريون الحاصلون على الجنسية من الخدمة الإلزامية، في حين كان عمره لحظة دخول الأراضي التركية فوق سن الـ 22.