الثلاثاء , فبراير 7 2023

جثمان جندي سوري يحافظ على شكله رغم مرور 6 سنوات على استشهاده!

جثمان جندي سوري يحافظ على شكله رغم مرور 6 سنوات على استشهاده!

واحد من أبطال الجيش السوري.. الشهيد ثابت عبدالله علي الذي استشهد في الرقة أول آذار من عام 2013، وعثر على جثمانه الشهر الماضي محافظاً على شكله كاملا..

تقارير الطب الشرعي تؤكد أن جثمان الشهيد ثابت علي الذي تم العثور عليه في بداية هذا العام بأحد مقابر الرقة، كان كاملا بحيث تم تقدير زمن الوفاة بأسبوع تقريباً بينما مضى عليها في الحقيقة ست سنوات!!

رئيس هيئة الطب الشرعي في سورية زاهر حجو أكد في تصريحات خاصة ل”هاشتاغ سوريا” أن الجثمان تعرض لتفسخ بسيط فقط، حيث قُدر عمر الوفاة الشكلي للجثمان كحد أقصى ما بين أسبوع إلى عشرة أيام، وفسر حجو هذه الظاهرة قائلاً “إن التربة التي تم دفن الجثمان فيها هي تربة رطبة، كون الدفن كان قريبا من مجرى نهري”،مضيفاً أن ما حصل هو ظاهرة “تصبن” وهذا مفسر علميا، ويحدث في الأماكن الرطبة او المطمورة بالماء تحت درجة حرارة منخفضة، حيث تتحول طبقة الشحوم إلى طبقة شمعية صفراء اللون، وذلك بتحول الأحماض الدهنية غير المشبعة إلى أحماض دهنية مشبعة، فتتشكل تلك الطبقة وتحافظ على شكل الجثة وملامحها لفترة طويلة.

ويؤكد حجو أن جثمان الشهيد ثابت علي وجد مدفونا بشكل إفرادي وليس ضمن المقبرة الجماعية، لذا من الطبيعي أن تكون باقي جثامين الشهداء في المقبرة المجاورة متحللة.

في الوقت نفسه يؤكد رئيس هيئة الطب الشرعي، أن عمر الوفاة الحقيقي كان ست سنوات بشكل موثق حيث دل أهالي المنطقة الجهات المعنية، على مكان الدفن وأكدوا أنهم كانوا شاهدين على إعدام الشهيد البطل، عام 2013.

من جانب آخر يلفت حجو إلى أن هناك حالات عديدة لشهداء من الجيش السوري ، بقيت جثامينهم كما هي بعد مرور سنوات على دفنهم ، وبعض هذا الحالات غير مفسرة علميا حسب التربة التي تم العثور عليهم فيها، مضيفاً أنه “من خلال عملي كطبيب شرعي عسكري لفترة في إدلب وفي حلب كنت شاهداً على تلك الحالات، وتم التعرف على الشهداء بسهولة”.

من جهتها، تقول نسرين زوجة الشهيد ثابت عبدالله علي, أن الشهيد فُقد نهاية 2012 لعدة شهور، حتى علمنا من رفاقه في الفرقة 17 بالرقة أنه استشهد ودفن هناك، وتأكدنا من خبر استشهاده بعد أن شاهدنا مقطع فيديو وثق ذلك.

وأكدت زوجة الشهيد أن جثمانه وصل إلى قريته، “المران” في ريف اللاذقية، وكان كما هو، (ملامحه وملابسه نفسها) ، مضيفة، شاهدناه كما ودعناه.. وكان ذلك مبعث ارتياح كبير لنا جميعاً رغم ألم فقده .

وتشير نسرين إلى أن لدى الشهيد خمسة أولاد، وكان برتبة “مساعد أول” في الأمن العسكري، لافتةً إلى أنه كان إنساناً مؤمناً ومحبا لبلده ومندفعا جدا، فلم يتوانى عن خدمة البلد والاستشهاد في سبيله أبدا .

وتضيف زوجة الشهيد، كنا نسمع أن الشهادة عند الله منازل ، وكل الشهداء أحباب الله لكننا شاهدنا بأعيننا كم كانت منزلة الشهيد ثابت، عالية ورفيعة عند الله، باحتفاظ جثمانه على كامل تفاصيله بعد مرور كل تلك السنوات.

هاشتاغ سوريا