الجمعة , أكتوبر 18 2019
ما هو السلاح السري المرعب الذي هددت به إيران

ما هو السلاح السري المرعب الذي هددت به إيران الولايات المتحدة؟

ما هو السلاح السري المرعب الذي هددت به إيران الولايات المتحدة؟

حذر الجيش الإيراني، مساء اليوم الأربعاء، من أنه يمتلك سلاحا سريعا يبث الرعب لدى القوات الأمريكية.

وحذر قائد الدفاع الجوي في الجيش الإيراني، أمير صباحي، الولايات المتحدة من أن إيران لديها سلاح سري خاص بها وأنها ستقاومها به.

ونقلت وكالة “تسنيم” عن صباحي، قوله: “على أمريكا ألا تنسى أبدا، ونحذر دائما بأن الاستعراض العسكري أمام الجمهورية الإسلامية قد ولى، لأنه لدينا سلاح سري وخاص بنا فقط، وسوف نقاومها به”.

وأضاف قائد الدفاع الجوي الإيراني: “وقوف القوات الأمريكية على بعد 200 ميل في البحر كان بسبب القدرة العسكرية للقوات المسلحة الإيرانية… العدو يعلم جيدا أن الجهوزية الإيرانية غير قابلة للامتحان، وأول خطأ يرتكبه سيكون آخر خطأ له”.

وتابع صباحي: “أمريكا غير موثوق بها لأنها تستخدم من جهة سياسة الضغط القصوى وتكدس القوات العسكرية في الخليج الفارسي وترغب في فرض نواياها القذرة على إرادة الشعب الإيراني، وتدق من طرف آخر طبول الحرب، وتوسع نطاق العقوبات، وتأتي تريد التفاوض، بعد كل ذلك لا يمكن الوثوق بها في المفاوضات”.

كان الرئيس الإيراني حسن روحاني أعلن، في مايو/أيار الماضي، أن بلاده اتخذت خطوتين استراتيجيتين بوقف بيع اليورانيوم المخصب الفائض عن الـ300 كيلوغرام، ووقف بيع الماء الثقيل الفائض عن 130 كيلوغراما، مؤكدا أنها أيضا أمهلت أطراف الاتفاق النووي مدة 60 يوما لتأمين مصالح إيران في النفط والتعاملات البنكية وإن لم تفعل ستزيد بلاده نسبة تخصيبها لليورانيوم إلى النتيجة المرجوة.

وأعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في 8 مايو/أيار 2018 انسحاب بلاده من الاتفاق المبرم مع طهران بشأن برنامجها النووي، واستئناف عقوبات اقتصادية صارمة ضد إيران عبر مرحلتين أولهما في أب/أغسطس الماضي، بينما دخلت الحزمة الثانية حيز التنفيذ في 5 نوفمبر/تشرين الثاني 2018 وتستهدف صادرات النفط، والبتروكيماويات، والطاقة.

يذكر أن العقوبات الأمريكية الجديدة استهدفت المرشد الإيراني نفسه والمؤسسات المرتبطة به والدوائر التي تعمل تحت إشرافه، بالإضافة إلى 8 من قادة الحرس الثوري.

اقرأ أيضا: انشقاقات في حزب أردوغان بعد خسارة انتخابات بلدية اسطنبول

وتأتي هذه العقوبات في أعقاب زيادة التوترات بين الولايات المتحدة وإيران، وقيام الحرس الثوري بإسقاط طائرة أمريكية دون طيار، فوق مياه الخليج العربي، الأسبوع الماضي.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب امتنع عن توجيه ضربة عسكرية محدودة لإيران، ولا يزال يقول بأنه مصر علي التفاوض مع النظام الإيراني شرط أن يتصرف كدولة طبيعية وأن يتوقف عن محاولة الوصول إلى الأسلحة النووية وانتشار الصواريخ ودعم الإرهاب.