الخميس , فبراير 20 2020
غانم: الأمور بخير وهناك برنامج لأتمتة العمل النفطي كاملاً

غانم: الأمور بخير وهناك برنامج لأتمتة العمل النفطي كاملاً

غانم: الأمور بخير وهناك برنامج لأتمتة العمل النفطي كاملاً

أكد وزير النفط والثروة المعدنية علي غانم أنّ هناك برنامج عمل متكامل لأتمتة عمل الموارد النفطية في كل المراحل من المصب إلى المستهلك، وتعد البطاقة الذكية إحدى خطواته، واعتبر الوضع النفطي جيد والأمور بخير.

وأضاف غانم لموقع “سيرياستيبس” أن “أتمتة عمل الموارد النفطية يتضمن البدء بتطبيق نظام الجي بي إس الذي يمنع الهدر ويقضي على أي حلقات للفساد، ويرفع قدرة الوزارة ومؤسساتها في التعامل الأمثل مع الكميات المتوفرة ويؤمن استدامتها”.

و”GPS” هو منظومة مؤتمتة، لضبط حركة المشتقات النفطية أثناء عملية النقل بالصهاريج من المستودعات البترولية إلى مقاصدها، وربطها بمراكز تحكم ومراقبة مركزية.

ونوّه الوزير إلى أن “هناك حالة من الاستقرار في التعامل مع البطاقة وتقبل الناس لها، باعتبارها قد أنهت فصلاً طويلاً ومؤلماً من فساد توزيع المشتقات النفطية”، وأوصلت الدعم لمسحقيه.

اقرأ أيضا: أكثر من 12 مليون دولار أنفقها السوريون رواتب عمالة أجنبية!

ويوجد 156 مركزاً لإصدار البطاقة الذكية في سورية، وتستأثر محافظة ريف دمشق بأعلى عدد منها بواقع 47 مركزاً، ووصل عدد الآليات الحكومية التي تعمل وفق البطاقة إلى مليون و86 ألف آلية، مقابل مليونين و375 ألف أسرة، وفقاً للوزير.

وتقوم فكرة البطاقة الذكية على أتمتة توزيع المشتقات النفطية للآليات العامة والخاصة، وكذلك مازوت التدفئة للعائلات، ثم أدخل عليها لاحقاً الغاز المنزلي، بهدف تحقيق التوزيع العادل ومنع الاحتكار والتهريب، حسبما ذكرته وزارة النفط سابقاً.

وقبل أشهر، كشف وزير النفط عن خطة حكومية تنهي تهريب البنزين وغشه وتضبط توزيعه، وذلك بالاعتماد على 3 أمور هي تعديل لونه، والضبط الذكي (البطاقة الذكية)، ومتابعة الصهاريج عن بعد عبر نظام “GPS”.

شاهد أيضاً

قطاع النفط في سورية

وزير النفط: قطاع النفط في سورية سيقدم إيرادات كبيرة خلال..؟

وزير النفط: قطاع النفط في سورية سيقدم إيرادات كبيرة خلال..؟ أكد وزير النفط علي غانم، …