الإثنين , سبتمبر 16 2019

في سابقة.. ” الجيش الإسرائيلي ” ينشر بيان اعتذار عن قتل عنصر من حماس

في سابقة.. ” الجيش الإسرائيلي ” ينشر بيان اعتذار عن قتل عنصر من حماس

كتائب القسام تعلن أن قوات الاحتلال إطلقت النار على أحد مقاوميها أثناء تأديته واجبه في قوة “حماة الثغور” شرق قطاع غزة. ووسائل إعلام إسرائيلية تقول إن الجيش الإسرائيلي نشر بيان اعتذار على قتل عنصر من حماس “نتيجة سوء فهم”، وتشير إلى أن الحادثة قيد التحقيق.

في سابقة، قالت وسائل اعلام إسرائيلية إن الجيش الإسرائيلي نشر بيان اعتذار عن قتله عنصراً من حركة حماس.

وأشارت الوسائل إلى أن المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي قال إنه “خلال ساعات الصباح لاحظت قوة تابعة للجيش عدد من الفلسطينيين في منطقة السياج شمال قطاع غزة، وتبين من التحقيق الأولي أن ناشط من قوة الانضباط التابعة لحماس وصل إلى منطقة السياج، بالتزامن مع وجود فلسطينيين كانا يتجولان بالقرب من السياج”.

وأوضحت أن “قوة من الجيش التي وصلت إلى مكان شخّصت عنصر الانضباط بأنه مخرب مسلح فأطلقت النار عليه نتيجة سوء فهم..”، مشيرة إلى أن “الحادثة قيد التحقيق”.

كتائب القسام أعلنت في وقت سابق أن “الاحتلال تعمّد إطلاق النار على أحد مقاوميها أثناء تأديته واجبه في قوة “حماة الثغور”.

وأوضحت أنها “تجري فحصاً وتقييماً لهذه الجريمة ونؤكد أنها لن تمر مرور الكرام وسيتحمّل العدو عواقب هذا العمل الإجرامي”.

وكانت الكتائب قد أ علنت استشهاد “المجاهد محمود أحمد الأدهم من مدينة جباليا من قوة “حماة الثغور” والذي استشهد برصاص الاحتلال شمال شرق قطاع غزة.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية عن استشهاد فلسطيني متأثراً بجروحه في إطلاق الاحتلال النار باتجاه أحد المواقع في بيت حانون.

من جهته، أكد مراسل الميادين في غزة أنّ بحرية الاحتلال الإسرائيلي أطلقت نيرانها باتجاه مراكب صيد فلسطينية في عرض بحر شمال القطاع.

كما أطلق الاحتلال النار باتجاه نقطة رصد للمقاومة الفلسطينية في حي النهضة شرقي رفح.

في سياق متصل، تواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي اعتداءاتها على الفلسطينيين، حيث اعتقلت 12مواطناً في الضفة الغربية.

وسائل إعلام اسرائيلية قالت إن قوات الاحتلال اعتقلت الفلسطينيين بدعوى أنهم “اشتركوا في أنشطة ضدّ الاحتلال، وتمّ نقلهم إلى مراكز التحقيق.

كما دمّر الاحتلال نصباً تذكارياً للشهيد محمد عبيد في بلدة العيساوية بأمر مباشر من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

حركة حماس أكّدت أنّ تحطيم النصب “يعكس حالة الهستيريا لدى الاحتلال من ثورة الشباب المقدسي”، فيما اعتبرت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين أنّ ذلك يُعبّر عن “حالة الحقد والاستفزاز الإسرائيليّ الذي رافق استشهاد عبيد”.
الميادين