السبت , سبتمبر 21 2019

ما المقصود بـ”حد النقاء النووي” الذي تجاوزته إيران

ما المقصود بـ”حد النقاء النووي” الذي تجاوزته إيران

أعلنت الوكالة الدولية للطاقة الذرية، الأربعاء، أن إيران تجاوزت “حد النقاء” المسموح به عند 3.67 في المئة، وقالت إن إيران خصبت اليورانيوم بدرجة نقاء 4.5 في المئة.

اتفاق الكبار مع إيران

وقعت إيران ومجموعة دول 5+1 (الدول النووية الخمس المعترف بها وهي الأعضاء الخمسة الدائمين بمجلس الأمن وألمانيا) والاتحاد الأوروبي، اتفاقية في 2015، وصفت بالتاريخية وبأنها نجاح كبير للدبلوماسية الدولة أمكن من خلالها تجنب شن الحرب.

واتفقت الأطراف بموجب هذا الاتفاقية على أن تشرف وكالة الطاقة الذرية على الأنشطة النووية الإيرانية، وقبل توقيع الاتفاق وتحديدا في يونيو/ حزيران 2014، قالت الوكالة في تقرير لها إن مخزون إيران من اليورانيوم منخفض التخصيب بلغ 7537 كيلوغراماً، وبموجب الاتفاق النهائي، فإن إيران مطالبة بتقليل هذه المخزون إلى 300 كيلوغرام بنقاء 3.67 في المئة خلال السنوات الـ 15 المقبلة.

وكانت الوكالة الدولية للطاقة الذرية، التابعة للأمم المتحدة، والتي تراقب تنفيذ الاتفاق النووي، قالت الأربعاء، إن مخزون إيران من اليورانيوم المخصب يبلغ حاليا 213.5 كلغ، أي أنه يفوق الحد المسموح به في الاتفاق وهو 202.8 كلغ، وكذلك يزيد عن الحد الذي تحققت منه الوكالة في الأول من يوليو، وكان 205 كلغ.

ويسمح الاتفاق النووي لإيران بتخصيب اليورانيوم بنسبة تركيز بحد أقصى قدره 3.67 في المئة، (حد النقاء)على ألا تحتفظ بأكثر من 300 كيلوغرام منه، وألا تشغل أكثر من 5060 جهاز طرد مركزي.

الانسحاب الأمريكي والرد الإيراني

وينتج اليورانيوم المخصب بواسطة تغذية أجهزة الطرد المركزي بغاز فلورايد اليورانيوم السداسي لعزل النظائر الأكثر تناسبا في الانشطار النووي، فيما يعرف بـ(يو-235).

ويمكن استخدام اليورانيوم المنخفض التخصيب، الذي يتصف بنسبة تركيز تتراوح ما بين 3 إلى 5 في المئة من مادة (يو-235)، في إنتاج الوقود المستخدم في مفاعلات الطاقة النووية التجارية.

أما اليورانيوم المرتفع التخصيب فتصل نسبة التركيز فيه إلى 20 في المئة، أو أكثر، ويستخدم في مفاعلات الأبحاث. لكن اليورانيوم المستخدم في الأسلحة فتبلغ درجة تخصيبه 90 في المئة أو أكثر.

من جانبها، قالت إيران إنها “لن تتراجع” عن قرارها زيادة تخصيب اليورانيوم بما يفوق ما نص عليه الاتفاق النووي، مؤكده على أنها تريد الحصول على “حقوقها الكاملة” بموجب الاتفاق.

خطورة ما يحدث

وقال خبراء في جمعية “الحد من الأسلحة”، وهي جمعية تتخذ من الولايات المتحدة مقرا لها، إن تجاوز حد الـ”300” كيلوغرام من مخزون اليورانيوم لا يبلغ حد نشر أي خطر.

ولاحظ الخبراء، في حديثهم لشبكة “بي بي سي” أن إيران قد تحتاج إلى ما يقارب 1050 كيلوغرام من اليورانيوم المخصب بنسبة تركيز 3.67 في المئة حتى تنتج يوارنيوم كافيا يمكن استخدامه في قنبلة واحدة.

وحذروا من أن إيران إذا استأنفت التخصيب بنسبة تركيز عالية، فقد يكون في ذلك خطر حقيقي.

وذلك لأن زيادة نسبة تركيز الـ (يو-235) من 0.7 في المئة إلى 20 في المئة يستغرق نحو 90 في المئة من الجهود المطلوبة لإنتاج يورانيوم يمكن استخدامه في الأسلحة.