السبت , أغسطس 24 2019
سياسي أميركي يرفض إجراء حوار مع صحافية "لأنّها امرأة"!

سياسي أميركي يرفض إجراء حوار مع صحافية “لأنّها امرأة”!

سياسي أميركي يرفض إجراء حوار مع صحافية “لأنّها امرأة”!

سياسي أميركي يشترط حضور “مرافق” مع صحافية حتى لا ينفرد بها سياسي أميركي يشترط حضور “مرافق” مع صحافية حتى لا ينفرد بها

رفض مرشح جمهوري لمنصب حاكم ولاية المسيسيبي إجراء حوار مع مراسلة صحافية ما لم تحضر معها زميلا مرافقا لها.

وقالت لاريسون كامبل، 40 عاما، إنها طلبت إجراء حوار مع روبرت فوستر أثناء جولة انتخابية في سيارته تستغرق 15 ساعة، لكن طلبها قوبل بالرفض لأنها امرأة.

وقال فوستر إنه تصرف من منطلق الحيطة والحذر؛ لأنه لم يرد أن يثير أي شكوك قد تضر علاقته مع زوجته.
وقال لشبكة سي إن إن: “هذه حافلتي، وفيها تسير الأمور وفقا لقواعدي”.

وفي حوار أجرته شبكة سي إن إن مع كامبل وفوستر، يوم الخميس، استشهد المرشح لمنصب حاكم الولاية بعبارات دينية وأخلاقية، قائلا إنه تعهد لزوجته بعدم الانفراد بامرأة أخرى.

كما استشهد فوستر، 36 عاما، برجل الدين الراحل بيلي غراهام، الذي قال إنه لا يقضي وقتا منفردا بأي امرأة أخرى غير زوجته، وأيضا نائب الرئيس مايك بنس، الذي قال إنه لن يأكل وحده مع امرأة أخرى غير زوجته.

وقال فوستر: “الظنّ أمر واقع في عالمنا، ولا أريد أن يظن أحدهم أنني أفعل شيئا لا ينبغي أن أفعله”.

اقرأ أيضا: “الطفلة الوحش”.. ولدت بقناع باتمان والمتنمرون يطالبون بقتلها.. صور

وفي أعقاب حملة “وأنا أيضا”، قال فوستر إن “الرجال عرضة للهجوم طوال الوقت”.

وقال: “لن أسمح لنفسي بالوجود مع امرأة في وضع يثير اتهامات ضدي”، لا بد من حضور شخص ثالث معنا للحيلولة دون ذلك.

ووصفت كامبل، التي حاورت فوستر مرات عديدة، القرار بالمتحيز ضد النساء.

وقالت إنها لو رأت أن تمتثل لقواعده، لكان منوطا به في المقابل توفير ذلك الرفيق المطلوب.