الجمعة , ديسمبر 13 2019
حمص: خلاف سوري روسي حول استثمار معمل

حمص: خلاف سوري روسي حول استثمار معمل

حمص: خلاف سوري روسي حول استثمار معمل

رفض عمال معمل الأسمدة في حمص معاملتهم وفق أي قانون غير قانون العاملين الأساسي في سوريا، وذلك بعد سعي الشركة الروسية المستثمرة للمعمل إلى فرض قوانين جديدة لدرجة أنها عملت على دفعهم لتقديم إجازات من دون أجر ومن ثم التعاقد معهم بعقود خاصة.

اعتراض العمال جاء خلال لقائهم مع وزير الصناعة “معن جذبة” الذي دافع عن العقد الموقع مع الشركة الروسية معتبراً إياه مصلحة وطنية عليا، لكنه في الوقت ذاته أشار إلى أن مطالب العمال متابعة من أعلى المستويات.

اتحاد عمال المحافظة كان له موقف واضح إلى جانب العمال (من زمان ماشفنا تنظيم نقابي واقف مع من يمثلهم، الله يكثر هالمواقف)، رئيس اتحاد العمال في حمص “سامي أمين” قال خلال الاجتماع مع الوزير في حمص إنه يجب معاملة العمال وفق قانون العاملين الموحد مؤكداً سعي الشركة الروسية لدفع العمال لأخذ إجازة من دون أجر ومن ثم التعاقد معهم بعقود خاصة.وفقاً لما نقلته صحيفة العروبة المحلية.

اقرأ المزيد في قسم الاخبار

كما دعا “أمين” إلى مرور علاقة الشركة الروسية مع العمال السوريين عبر الإدارة العامة لشركة الأسمدة، وأن يمنحوا حرية الاختيار بين العمل مع المستثمر الروسي أو عدمه، مشيرا إلى ضرورة تنسيق الأمر بين وزارة الصناعة والشركة الروسية بما يخص العمال وحقوقهم.
مصادر من داخل المعمل أشارت إلى أن العقد الذي دخل حيز التنفيذ منذ 3 أشهر لم يحقق أي فائدة للمعمل حتى الآن،

حيث لم يتم تحسين واقعه فعلياً بشكل منهجي واقتصر الأمر على “ترقيعات بسيطة”، مطالبين بأن يكون هناك فائدة حقيقية من هذا العقد من خلال تحسين الانتاج وتطوير البنية التحتية للمعمل وتفعيل الخطوط فيه كاملة، إضافة لضرورة معالجة الضرر البيئي الذي يخلفه المعمل.

هذا ويتساءل العمال عن كيفية توقيع هذا العقد دون أخذهم بعين الاعتبار، مشيرين إلى أنهم كانوا على مايبدو عاملاً ثانوياً في هذا العقد.

سناك سوري