الإثنين , ديسمبر 9 2019
أزمة البنزين تعود إلى الواجهة من جديد في حماه

أزمة البنزين تعود إلى الواجهة من جديد في حماه

أزمة البنزين تعود إلى الواجهة من جديد في حماه

عادت أزمة البنزين مع بداية الشهر الجاري إلى محافظة حماة عموماً ومركزها خصوصاً، وعادت السيارات العامة والخاصة تصطف بأرتال وطوابير أمام المحطات ولساعات طويلة،

ودعا ناشطون أصحاب السيارات للانطلاق إلى الجارة حمص لتعبئة خزانات سياراتهم وبالكمية التي يرغبون من دون أي ازدحام أو توقف طويل على المحطات.

وأكد مصدر مطلع لـ”الوطن” فضل عدم ذكر اسمه، أن هناك طلب كبير على البنزين، مبيناً أن حاجة المحافظة يومياً من البنزين 20 طلباً ولكن يرد إليها 15 طلباً فقط وكل طلب يكون 20 أو 22 ألف لتر،

موضحاً أن هذه الكميات لا تكفي حماة التي تضم سيارات عامة وخاصة من الرقة وإدلب إضافة إلى حماة.

وأشار المصدر إلى أن لجنة المحروقات المركزية بحماة اتخذت قراراً للحد من الأزمة التي تشهدها المحافظة ، وهو أن يبدأ توزيع البنزين بالمحطات من الساعة السابعة صباحاً وحتى انتهاء الكمية،

ويجب على أصحاب المحطات عدم بيع البنزين في حال وصول الصهاريج بعد الساعة الثالثة، ويتم التفريغ والبيع صباح اليوم التالي، ويتم توزيع البنزين للسيارات العامة حصراً في محطة بر الوالدين للأرقام المفردة، وفي محطة النعمة للأرقام المزدوجة.