الإثنين , أغسطس 26 2019

القلق والاستغراب يجتاحان اللاجئين السوريين في تركيا

القلق والاستغراب يجتاحان اللاجئين السوريين في تركيا

صُدم اللاجئون السوريون في تركيا من الإجراءات التي أعلنت عنها السلطات هناك بترحيل الكثيرين إلى ادلب، وإعطاء مهلة شهر واحد لمن لا يحمل بطاقة حماية مؤقتة “كيملك” لمغادرة الأراضي التركية إلى ادلب السورية، ومما زاد الاستياء هو إغلاق باب التسجيل الجديد للحصول على بطاقة الحماية المؤقتة.

يقول أحد اللاجئين السوريين الذين يعيشون في اسطنبول بأنه يحمل بطاقة الحماية المؤقتة لكن أخاه لم يحصل عليها بعد وهو مهدد بالإعادة القسرية إلى ادلب، فيما كان آخر قد ذكر بأن شقيقه بات في ادلب الآن وذلك بعد قيام الشرطة التركية باعتقاله مع آخرين ولم يمنحوه فرصة لإحضار بطاقته من منزله وساقوه فوراً إلى ادلب على الرغم من حصوله على الكيملك وفق قوله.

بينما يتساءل آخرون عن الأسباب التي جعلت السلطات التركية تتبع هذا الأسلوب معهم بعد أن أوهمتهم بأنها حامية لهم، ليجيب البعض بأن السلطات التركية تتعرض لضغوطات من المواطنين الأتراك الذين باتوا منزعجين من التواجد الكثيف للسوريين في كل المناطق التركية بما يؤثر اجتماعياً واقتصادياً عليهم .

في حين يرى متابعون بأن هناك توجهاً لإعادة عدد كبير من اللاجئين السوريين ووضعهم في ادلب تمهيداً لإعان منطقة آمنة هناك، إذ لا يمكن أن تكون منطقة خالية من السكان ومقتصرة فقط على الجماعات المسلحة، كما أن هناك ضرورة لإعادة الكثير من المدنيين إلى ادلب وريفها كي لا يكون المدنيون هناك أكثر من المسلحين وبالتالي يخفف ذلك من وتيرة الغارات الجوية ويقلصها ويمثل إحراجاً للنظام السوري وفق اعتقادهم.