الإثنين , سبتمبر 16 2019

دعوة من مفتي سورية إلى حركة “حماس”

دعوة من مفتي سورية إلى حركة “حماس”

أشاد المفتي العام في سوريا، الشيخ أحمد بدر الدين حسون، بالقيادة الفلسطينية وعلى رأسها الرئيس محمود عباس داعيا حماس للعودة والانضواء تحت الراية الوطنية الفلسطينية، حسب تعبيره.

وخلال لقاء عقده المفتي حسون، مع محمود الهباش، قاضي قضاة فلسطين ومستشار الرئيس الفلسطيني للشؤون الدينية والعلاقات الإسلامية، يوم الأحد، في العاصمة السورية دمشق، أكد المفتي العام في سوريا أن “القضية الفلسطينية هي البوصلة في كل ما تتخذه سوريا من مواقف، واستهدافها (سوريا) جاء لثنيها عن مواقفها الوطنية والقومية الثابتة.. القضية الفلسطينية كانت وما زالت القضية المركزية الأولى للعالم العربي والإسلامي، والقضايا الثانوية التي تمر بها المنطقة لا يمكن أن تحل محل قضية القدس وفلسطين التي تسكن في وجدان كل عربي ومسلم”.

وأثنى حسون على “موقف القيادة الفلسطينية وعلى رأسها الرئيس محمود عباس في رفض كل المحاولات الرامية إلى تكريس الاحتلال”، داعيا حركة حماس إلى “الانضواء تحت الراية الوطنية الفلسطينية ونبذ الفرقة والاختلاف من أجل حماية الحقوق الوطنية” حسب تعبيره.

ودعا إلى “توحيد الكلمة لمواجهة المخططات الرامية لإنهاء القضية الفلسطينية، وإلى عدم استخدام الدين واستغلاله لبث الفرقة والتشرذم في أنحاء العالم الإسلامي من قبل بعض الحركات والأحزاب”.

من جانبه، أكد الهباش “عمق العلاقة المتميزة بين الشعبين الفلسطيني والسوري على مدى سنوات التاريخ”، مشددا على “حرص القيادة الفلسطينية على أمن واستقرار ووحدة أراضي سوريا.

وصرح الهباش بأن “حماية أمن واستقرار الدول العربية، بما فيها سوريا، هي مصلحة فلسطينية عليا، وأن الموقف الفلسطيني كان وما زال مع وحدة الأراضي السورية، وضد المحاولات الرامية إلى ضرب أمن سوريا واستقرارها”.

وشدد أيضا على موقف القيادة الفلسطينية الرافض لصفقة القرن الأمريكية الرامية إلى تصفية القضية الفلسطينية وعلى رأسها قضية القدس واللاجئين، مبينا أن “دولة فلسطين وقفت وستظل تقف دائما مع سوريا، كما كانت دائما سوريا تقف إلى جانب فلسطين وقضية شعبها العادلة على الصعيد الدولي والإقليمي وعلى أراضيها”.