الخميس , أغسطس 13 2020

البنتاغون: ندرب “مغاوير الثورة” في التنف بسوريا من أجل قتال “داعش”

البنتاغون: ندرب “مغاوير الثورة” في التنف بسوريا من أجل قتال “داعش”

أكد البنتاغون أنه يقوم بتدريب مسلحي مجموعة “مغاوير الثورة” في منطقة التنف بسوريا مشيرا إلى فعاليتها في محاربة تنظيم “داعش” الإرهابي (المحظور في روسيا).

وقال المكتب الإعلامي للتحالف: “شركاء التحالف في منطقة التنف هم “مغاوير الثورة”، الذين أظهروا فعاليتهم في ردع “داعش” ودعم الأمن في منطقة التنف”.

وتسيطر القوات الأمريكية ومعها فصائل “مغاوير الثورة” غير الشرعية على منطقة التنف التي يوجد فيها مخيم الركبان.

ويواجه آلاف المدنيين أوضاعا إنسانية صعبة في مخيم الركبان بسبب نقص حاد بالمواد الغذائية وتكاد الخدمات الطبية الأساسية أن تكون معدومة، كما يفتقر المخيم للمياه النظيفة الصالحة للشرب وشبكات الصرف الصحي والمقومات الأساسية للسكن، ومنذ فترة طويلة والهلال الأحمر يحاول إيصال المساعدات الإنسانية.

اقرأ المزيد في قسم اخبار سريعة

وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قال في وقت سابق إن الموقف الأمريكي من مخيم الركبان للاجئين في سوريا يوحي بأن واشنطن بحاجة إلى تبرير وجودها غير القانوني في المنطقة.

وأشار الوزير لافروف إلى أن روسيا تساءلت كيف يجري تزويد الجيش الأمريكي بكل ما هو ضروري في الأراضي في منطقة المخيم، “واتضح أن الجيش الأمريكي يتزويد بالإمدادات من الخارج — من العراق أو الأردن”.

وأشارت المتحدثة باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، إلى أن التقارير الواردة تثير قلقا من أن الجانب الأمريكي يؤخر عملية إخلاء المخيم على أمل ضمان الحفاظ على ما يسمى بالنشاط الحيوي من خلال تنظيم قوافل المساعدات الإنسانية الدولية.

سبوتنيك