الإثنين , سبتمبر 16 2019

الاحتلال التركي وميليشياته يواصلون الانتهاكات بحق أهالي عفرين

الاحتلال التركي وميليشياته يواصلون الانتهاكات بحق أهالي عفرين

يواصل الاحتلال التركي والميليشيات المسلحة الموالية له الانتهاكات بحق أهالي عفرين في ريف حلب الشمالي الغربي، إذ يتم اعتقال العشرات من الأهالي بتهم وذرائع مختلفة للإفراج عنهم لاحقاً مقابل مبالغ مادية متفاوتة.
واعتقل الاحتلال التركي وميليشياته أكثر من 70 شخصاً خلال الأيام القليلة الفائتة من قرى وبلدات ضمن ناحية معبطلي في ريف عفرين، وجرى الإفراج عن غالبيتهم بعد دفعهم مبالغ مادية تتراوح بين الـ100 إلى 250 ألف ليرة سورية عن الشخص الواحد، بحسب «المرصد السوري لحقوق الإنسان» المعارض.
وأشار «المرصد»، إلى أنه لا تزال الميليشيات المسلحة تواصل المزيد من الانتهاكات بحق مدنيي عفرين وريفها من خلال عمليات السرقة والخطف والابتزاز المالي بحقهم، وفي سياق ذلك قامت مجموعة مسلحة تنتمي لأحد الميليشيات التركية باختطاف ثلاثة مواطنين من أبناء قرية «جويق» الواقعة شمال غرب مدينة عفرين واقتيادهم إلى جهة مجهولة.
وذكر أنه في الـ25 من شهر تموز الفائت، تواصلت الانتهاكات من الميليشيات التركية بحق المواطنين الكرد من أبناء مدينة عفرين وريفها في ظل استمرار صمت الاحتلال التركي حول عمليات الخطف المستمرة بحقهم، وفي سياق ذلك أقدمت تلك الميليشيات على اختطاف طبيب من أبناء مدينة عفرين وذلك في حي الأشرفية ضمن مدينة عفرين، وعقب اختطافه قام مسلحو الميليشيا بالتواصل مع زوجة الطبيب التي تقيم في إحدى الدول الأوروبية وطلبوا منها إرسال مبلغ 3 آلاف دولار أميركي إلى مكان محدد في محافظة إدلب مقابل إطلاق سراحه.
وفي السياق ذاته نفذ مسلحو الميليشيات عملية دهم واعتقال في قريتي «مروانية» و«أنقلة» أسفرت عن اعتقال 5 مواطنين من أبناء القرى ثم اقتيادهم لجهة مجهولة دون توضيح الأسباب.
واحتل النظام التركي وأدواته من التنظيمات الإرهابية والميليشيات المسلحة منطقة عفرين في شهر آذار من العام الفائت.
وإضافة إلى الانتهاكات التي ترتكب بحق الأهالي يقوم الاحتلال التركي وميليشياته بنهب مقتنيات المنازل، والاستيلاء عليها، وكذلك سرقة آثار المنطقة.
الوطن