الأربعاء , أغسطس 21 2019
بيروت أغلى مدينة في العالم في التدفئة والكهرباء و الاتصالات الخليوية

بيروت أغلى مدينة في العالم في التدفئة والكهرباء و الاتصالات الخليوية

بيروت أغلى مدينة في العالم في التدفئة والكهرباء و الاتصالات الخليوية

حلّت بيروت في المرتبة الخامسة إقليميّاً وفي المركز 108 عالميّاً في مؤشِّّر كلفة المعيشة الصادر عن موقع «إكسباتستان»، في حين حلّ لبنان في المركز الثالث إقليمياً وفق مؤشّر «نامبيو» لكلفة المعيشة و36 عالميّاً، مسجّلاً في ذلك تراجعاً مقارنة بالأعوام الماضية بسبب التراجع الكبير في مؤشّر أسعار الإيجار من 40.56 في منتصف العام 2016 إلى 26.20 في منتصف العام 2019.

نشر موقع Expatistan نتائج مؤشِّر كلفة المعيشة في 319 مدينة حول العالم. ويحتسب المؤشِّر على أساس مقارنة كلفة المعيشة في كلّ مدينةٍ بكلفة المعيشة في مدينة براغ والتي تُعتبَر بذلك المرجع الرئيسي مع نتيجة 100. ويتمّ تقييم كلفة المعيشة في مدينةٍ معيّنة إستناداً إلى أسعار باقةٍ من المنتجات والخدمات المعلّبة تحت خانة الأغذية، والسكن، والألبسة، والنقل، والعناية الشخصيّة، والترفيه.

في هذا الإطار، أتت مدينة غراند كايمن – جزر كايمان كالمدينة الأغلى في العالم إذ بلغ مؤشِّر كلفة المعيشة لديها 263، تلتها مدينة نيويورك – الولايات المتّحدة الأميركيّة بنتيجة: 243، جنيف – سويسرا بنتيجة: 240 وزيوريخ – سويسرا بنتيجة: 239، وسان فرانسيسكو، كاليفورنيا – الولايات المتّحدة الأميركيّة بنتيجة: 238.

في المقابل، صَنّفَ المؤشِّر مدينة روزاريو – الأرجنتين كالمدينة الأقلّ غلاءً حول العالم مع تسجيلها نتيجة 54 في المؤشِّر المذكور، تلتها مدينة أنطاليا – تركيا بنتيجة: 61، ومندوزا – الأرجنتين بنتيجة: 63.

على صعيدٍ إقليميّ، إحتلّت مدينة الدوحة – قطر المرتبة الأولى في منطقة الشرق الأوسط والمركز 26 حول العالم في مؤشِّّر كلفة المعيشة بنتيجة 192، تبعتها دبي – الإمارات العربيّة المتّحدة بنتيجة: 185؛ المركز العالمي: 31، وأبو ظبي – الإمارات العربيّة المتّحدة بنتيجة: 174 والمركز العالمي: 41.

أمّا في ما يختصّ بلبنان، فقد جاءت العاصمة بيروت في المرتبة الخامسة إقليميّاً وفي المركز 108 عالميّاً في مؤشِّّر كلفة المعيشة، مسجِّلةً نتيجة 149 في المؤشِّر. وقد برزت العاصمة بيروت كأغلى مدينةٍ في العالم في كلفة «الخدمات، التدفئة، والكهرباء والغاز… لمدّة شهر لشخص واحد في استوديو مساحته 45 م 2 اي 480 قدماً مربعاً، وكثالث أغلى مدينةٍ لناحية «الإشتراك الشهري في نادٍ رياضيّ في المنطقة التجاريّة»، ورابع أغلى مدينةٍ في ما يختصّ بشراء «زوج واحد من الأحذية الجلديّة الرسميّة للرجال»، وخامس أغلى مدينةٍ في سعر «كابوتشينو في منطقة المغتربين في المدينة». كذلك أتت بيروت كأغلى مدينةٍ في الشرق الأوسط لجهة «تعرفة دقيقة المخابرة المدفوعة مسبقاً دون الخصومات أو ما شابه من خلال الهواتف النقّالة».

مؤشر نامبيو
في السياق نفسه، أصدر موقع «نامبيو» للإحصاءات مؤشّر كلفة المعيشة العالمي، والذي يصنّف من خلاله الدول حول العالم بحسب نتيجة المؤشّر المذكور في كلٍّ منها عند مقارنته بأرقام مدينة نيويورك، إضافةً إلى نشره إحصاءاتٍ عن أربعة مؤشّراتٍ أخرى ألا وهي موشّر أسعار الإيجار، مؤشّر أسعار السلع، مؤشّر أسعار المطاعم ومؤشّر القدرة الشرائيّة المحليّة في تلك الدول. وقد أظهرت الإحصاءات حلول جزر الكايمن في المرتبة الأولى في مؤشّر كلفة المعيشة لمنتصف العام 2019، إذ بلغ مؤشّر أسعار كلفة المعيشة فيها 141.64، أي أنّ الأسعار في جزر الكايمن هي أغلى بنسبة 41.64% عن تلك في مدينة

نيويورك، تلتها برمودا بنتيجة: 138.22 ثم سويسرا بنتيجة: 122.67.
على صعيدٍ إقليميّ، برزت الإمارات العربيّة المتّحدة كأغلى دولة عربيّة عند مقارنة مستوى الأسعار فيها بالأسعار في مدينة نيويورك بحيث بلغ مؤشّر كلفة المعيشة فيها 63.58 المركز العالمي: 33، تبعتها قطر مؤشّر كلفة المعيشة: 62.22؛ المرتبة 34 عالميّاً، ثم لبنان مؤشّر كلفة المعيشة: 59.74؛ المرتبة 36 عالميّاً. بالتالي، فإنّ الأسعار في لبنان هي 40.26% أدنى من تلك في مدينة نيويورك.

كذلك سجّل لبنان نتيجة 26.20 في مؤشّر أسعار الإيجار و44.09 في مؤشّر أسعار السلع و 58.13 في مؤشّر أسعار المطاعم و 50.70 في مؤشّر القدرة الشرائيّة.

من ناحية أُخرى، يُظهر التطوّر التاريخي لمؤشّر كلفة المعيشة والمؤشّرات الأخرى في لبنان أنّ الأسعار قد تراجعت في الأعوام القليلة المُنصرمة من 66.74 في مؤشّر كلفة المعيشة لمنتصف العام 2015 إلى 60.79 في مؤشّر منتصف العام 2018 و 59.74 في مؤشّر منتصف العام 2019. ويعزى هذا الإنخفاض بالأخصّ إلى التراجع الكبير في مؤشّر أسعار الإيجار من 40.56 في منتصف العام 2016 إلى 26.20 في منتصف العام 2019 في ظلّ الأزمة التي تواجه القطاع العقاري بالأخص والإقتصاد اللبناني بشكل عام. (النشرة الأسبوعية لبنك الاعتماد اللبناني).

المصدر: صحيفة الجمهورية