الإثنين , سبتمبر 16 2019

وزارة الاتصالات تتفوق على نفسها وتحذر من تطبيقات الـ VPN المجانية

وزارة الاتصالات تتفوق على نفسها وتحذر من تطبيقات الـ VPN المجانية

حذرت وزارة الاتصالات والتقانة مستخدمي خدمات الانترنت في سوريا من الاعتماد على تطبيقات “VPN” المجانية في الوصول إلى البرامج المحجوبة، في منشور لها عبر صفحتها الرسمية على “الفيسبوك.”

ويشير مصطلح ال”VPN” لاختصار لـ Virtual Private Network أو “الشبكة الخاصة الافتراضية”، وهي عبارة عن شبكة تستطيع الاتّصال بها عن بعد للوصول إلى الخدمات المحجوبة، دون الاستعانة بالشركة مقدمة خدمات الإنترنت والسيرفر.

ونبهت الوزارة في منشورها إلى أن أجهزة المشتركين قد تكون مهددة بالاختراق بسبب استخدام هذه التطبيقات، مما يجعل بياناتهم عرضة للتجسس.

وحملت الوزارة هذه التطبيقات مسؤولية البطء الذي قد يصيب سرعات الانترنت كونها تقوم بتحديد السرعات للمشتركين فيها بـ 2 ميغا كحد أقصى لكي تتمكن من تخديم أكبر عدد ممكن من المستخدمين، وذكرت أن برامج الـ “VPN”المجانية قد تسهم بإرسال الفيروسات للأجهزة التي تستعملها.

ويعاني معظم السوريين من بطء خدمات الانترنت، ومن المتوقع ألا يؤثر فيهم تحذير الوزارة من أن هذه التطبيقات تحدد السرعة بـ 2 ميغا كحد أقصى، لأنها السرعة الحقيقية التي يحلمون بها .

وذكرت الوزارة أن هنالك تطبيقات ” VPN”مدفوعة الثمن يمكن للمشتركين الحصول عليها من مصادرها وفق اتفاقات مسبقة على المدة والسعر والسرعة وحماية البيانات.
وبذلك، شكلت وزارة الاتصالات سابقة في الترويج لبرامج كسر البروكسي، كونها بالأساس هي من تقوم بالحجب .

وبدأ الكثير من السوريين الاعتماد على تطبيقات الـ”VPN”في الفترة الأخيرة للتغلب على مشاكل التواصل عبر برامج “واتس أب” و”ماسنجر”، حيث يعاني مستخدمو هذه التطبيقات من بطء شديد في إرسال واستقبال الرسائل والصور عبرها، فيما لجأ البعض الآخر إلى تطبيقات جديدة للتواصل كـ “تيليغرام”.

وكان أيمن حموية مدير الإدارة الفنية في السورية للاتصالات صرح الشهر الماضي لصحيفة “تشرين” الرسمية، أن سبب المشكلة يعود إلى “السيرفر” الأميركي، حيث تم خنقه على سوريا بسبب الحصار الذي ما زالت البلد تعانيه إلى الآن”.

ونفى حموية تلقي السورية للاتصالات أي شيء بخصوص حجب تطبيقات الدردشة، أو إلغاء مكالمات الإنترنت من قِبل “الهيئة الناظمة لقطاع الاتصالات والبريد”.

وأرجع وزير الاتصالات الأسبق عمرو سالم ، في تصريح سابق لتلفزيون الخبر، المشكلة التي يعانيها مستخدمو تطبيق “واتس أب” في سوريا إلى “مخدمات الشركة السورية للاتصالات” التي أصيبت بضغط زائد واختناق”، نافياً أن “يكون للشركة الأصلية المالكة للتطبيق علاقة بالأمر”.

وانتقد معلقون على المنشور كلام الوزارة، فاعتبره البعض “مقدمة لطرح تطبيقات “VPN” مأجورة عن طريق السورية للاتصالات”، وتعامل معه البعض الآخر على أنه “تطبيق غير مباشر لدراسة حظر المكالمات عبر الإنترنت أجرتها الوزارة أواخر العام الماضي.”

واستغرب أحد المعلقين منشور الوزارة قائلا “أول مرة بشوف وزارة اتصالات بتسوق لبرامج فك حجب” ونفى آخر كلام الوزارة اذ أنه يستخدم برنامج “VPN”مجاني ولم يتأثر لا باختراق ولا بفيروسات و”عين الله عليّ”.

وكانت الفكرة الأكثر تكرارا بتعليقات السوريين على المنشور هي أن بطء الانترنت مشكلة موجودة من قبل انتشار الـ “VPN”.

يذكر أن مجموعة “وان ويب” الأميركية بدأت بالتعاون مع شركة “ايرباص” على تنفيذ مشروع الانترنت الفضائي عبر وضع ستة أقمار صناعيّة للاتصالات الفضائية في مدارات ثابتة تحيط بالكرة الأرضيّة تعمل على مدار الساعة لتوفير الإنترنت لسكان الأرض، حتى في المناطق التي لا تصلها أو تقطع عنها خطوط النت أو تغطية شبكات المحمول.