السبت , سبتمبر 21 2019

فنان لبناني وأغان “سفيهة” تهز وسط دمشق .. والسكان يشتكون: “حرمنا النوم للساعة 4 الصبح”

فنان لبناني وأغان “سفيهة” تهز وسط دمشق .. والسكان يشتكون: “حرمنا النوم للساعة 4 الصبح”

اشتكى سكان منطقة المزة من الضجيج والأصوات العالية بسبب حفل لفنان لبناني يدعى “كارلوس” أقيم في 20 آب الجاري بمطعم “ديونز بوليفارد” في مسبح الجلاء، حيث استمر الحفل حتى الرابعة فجراً، مسبباً حالة من الأرق، والازعاج لسكان المنطقة.

وأرسل عدد من المواطنين، لتلفزيون الخبر، مقاطع صوتية وأخرى مصورة، “تظهر الضجيج المسموع وأضواء الكشاف التي استمرت إلى ما بعد الساعة 3 والنصف فجراً” بحسب قولهم.

وأضاف المشتكون أن “الإزعاج لم يقف حده عند مشكلة الأغاني الصاخبة، بل تضمنت كلاماً سفيهاً لا يليق سماعه في بيوتنا ومع أطفالنا، الوضع كارثي حقاً وكأننا كنا “بنص الحفلة”.

وذكر المشتكون أنه ” كلما تأخر الوقت أكثر في الحفل، علا صوت الطبل والزمر أكثر، حيث قضينا الليل ونحن ننتظر انتهاء الحفل”.

وتساءل المشتكون “هل يمكن أن يصل صوتنا لجهات تحترم خصوصيتنا وراحتنا داخل بيوتنا؟ فنحن غير مجبرين على سماع ما لا نود سماعه، وحتى هذا الوقت المتأخر”.

وانتشر خلال ساعات الحفل، على مواقع التواصل الاجتماعي، عدة مقاطع، يستنكر فيها سكان المنطقة من الحفل، قائلين “مالنا مضطرين نسمع هيك شي، برسم محافظة دمشق”.

الجدير بالذكر أن صيف مدينة دمشق شهد حفلات موسيقية تجري وسط مناطق سكنية مختلفة، ضمن مطاعم وفنادق ضخمة ومسارح العاصمة، مسببة ازعاجاً مستمراً للسكان المحيطين بها.

وكان العدد الأكبر من الحفلات أقيم لفنانين لبنانيين، مثل مهرجان ليالي قلعة دمشق، الذي استقبل ثلاثة فنانين لبنانيين، وآخر عراقي، إلا أن حفلات المطاعم والبارات والفنادق تبقى الأكثر صخباً وضجيجاً، وتصل إلى جمهورها اضافة للجيران من داخل منازلهم.

لين السعدي – تلفزيون الخبر