السبت , سبتمبر 21 2019
الرئيس الأسد و"تدويل المعركة"!!..

خالد العبود: الرئيس الأسد و”تدويل المعركة”!!

الرئيس الأسد و”تدويل المعركة”!!

كتب السيد خالد العبود أمين سر مجلس الشعب السوري عن التطورات الحاصلة بعد تطويق الجيش السوري لريف حماة الشمالي كاملا مؤخرا وسيطرته على خان شيخون ، حيث قال:

-عندما اتّهم البعضُ الرئيس الأسد بأنّه “دوّل الملف السوريّ”، وأضحت القضية السورية قضية دولية، قلنا لهم يومها بأنّكم أصغر بكثير من أن تفرّقوا بين “تدويل الملف”، باعتباره أضحى ملفاً دوليّاً، وبين “تدويل المعركة” باعتبار أن العدوان على سورية أضحى عدوناً على نسق واصطفاف دوليّ كبير، وهو إنجاز كبير جدّاً للرئيس الأسد، هذا الإنجاز سوف يمنع تطوير العدوان ذاته!!..

-نعم من أهم الأفكار التكتيكية التي طبّقها الرئيس الأسد هي هذه الفكرة، فكرة “تدويل المعركة”، حيث أنّه نجح في تشكيل ظهير استراتيجي هام ورئيسيّ يحميه من إمكانية تطوير العدوان عليه، للدرجة التي يمكن لسيناريو العراق أو ليبيا أو اليمن تكراره في سورية!!..

-سلاح الجو السوريّ يمنع بالنار تقدم قوات تركيّة ضمن أراضٍ سوريّة تسيطر عليها أداة فوضى، في السنة التاسعة من عمر العدوان، و”التركيّ” يقف مدهوشاً وهو يجمع ضحاياه، وغير قادر على أن يرد، هذه وغيرها من المشاهد التي كان يمكن أن تتطوّر إلى ذريعة عدوان مباشر يكون نسخة مما حصل في العراق أو في بعض المواقع الأخرى!!..

اقرأ أيضا: خالد العبود:”خان شيخون”.. والحسابات الخاطئة!!!

-إنّ ابتكار مفهوم “تدويل المعركة والمواجهة” أنتج معادلة تعطيل وتحييد فائض القوّة الذي تمتلكه أطراف العدوان، والذي كان بمقدوره حسم الصراع والمواجهة في سورية، وهزيمة الرئيس الأسد!!..

خالد العبود