السبت , سبتمبر 21 2019

ما سر قاعدة “القلعة السوداء” الأمريكية في سوريا؟

ما سر قاعدة “القلعة السوداء” الأمريكية في سوريا؟

كشف تقرير أمريكي سرب مؤخرا في إطار قانون “حرية المعلومات”؛ وجود قاعدة عسكرية سرية في سوريا كانت الإدارة الأمريكية حجبت الكثير من التفاصيل حولها لأسباب أمنية، إلا أنها تعرضت رغم ذلك للإحراج على خلفية اسم القاعدة، المرتبط بمسلسل “صراع العروش” (Game of Thrones) الفنتازي.
وأوضح التقرير الذي نشره موقع “ذا إنترسبت” الاستخباري، أن القاعدة أطلق عليها اسم (القلعة السوداء) نسبة لاسم القلعة في المسلسل الذي حظي بمتابعة الملايين منذ عام 2011، وصدر موسمه الأخير هذا العام.
وتعد القلعة في المسلسل قاعدة متقدمة لـ “حراس الليل” المنوط بهم حماية “الممالك السبعة” المتحضرة من غزوات “الهمج” والكائنات الشريرة، حيث سخر تقرير “إنترسبت” من منح الاسم لقاعدة أمريكية في سوريا ومن إسقاطات ذلك، فضلا عن تحويل عجز استراتيجية واشنطن المنطقة إلى مكان يشبه بالفعل ما تظهره تلك الفانتازيا الدرامية.
ولفت التقرير إلى أن المعلومات المسربة تطلق على القاعدة وصف “موقع دعم”، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة تطلق مثل تلك الأوصاف على العديد من قواعدها حول العالم، للتمويه على حجمها وأهميتها ونوعية المهام المنوطة بها.
وتشير بيانات غير رسمية إلى وجود 800 قاعدة أمريكية خارج البلاد، على اختلاف أحجامها وأنواعها ومهامها، تشكل 90- 95% من القواعد الخارجية لمختلف دول العالم (عام 2017)، كما توضح البيانات أن تلك القواعد الأمريكية تنتشر في أكثر من 80 دولة، تستهلك ما معدله 150 مليار دولار من الموازنة السنوية للبلاد.
وفي شباط/ فبراير الماضي، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاحتفاظ بـ “عدد محدود” من القوات في سوريا، ولفت إلى أن قراره “لا يعني تغييرا فيما أعلنه في كانون الأول/ ديسمبر بشأن سحب القوات الأمريكية الموجودة هناك وعددها 2000 جندي”.
وسبق أن كشف مسؤول كبير في الإدارة الأمريكية أن بلاده ستترك في المجمل 400 جندي في سوريا، وقال إنه سيتم تقسيمهم على منطقة آمنة يجري التفاوض عليها في شمال شرق البلاد، وقاعدة للجيش الأمريكي في التنف قرب الحدود مع العراق والأردن.
وأضاف المسؤول وفق “رويترز”، أن المئتين في شمال شرق سوريا سيكونون في إطار التزام بنحو 800 إلى 1500 جندي من الحلفاء الأوربيين لإقامة المنطقة الآمنة ومراقبتها.
وكالات