الأحد , سبتمبر 22 2019
20 ألف قرض لفقراء الريف السوري..و آلاف المستفيدين

20 ألف قرض لفقراء الريف السوري..و آلاف المستفيدين.

20 ألف قرض لفقراء الريف السوري..و آلاف المستفيدين.

أشار مدير مشاريع التنمية الريفية في وزارة الزراعة الدكتور ياسر سلامة أن المديرية و في إطار تحركها باتجاه تنمية الريف السوري وتعزيز صمود الأسر الريفية وتحسين سبل عيشهم، عملت على تنفيذ جملة من النشاطات والمشاريع التنموية الناجحة في العديد من المناطق الريفية وقديم منح إنتاجية تنموية بالتعاون مع المنظمات الدولية منها مشروع إنتاج الفطر المحاري في محافظة حلب لـ 3400 مستفيد، وفي محافظة الحسكة لـ600 مستفيد، ومشروع زراعة الأنفاق للخضار الباكورية لـ500 مستفيد، ومشروع تربية الدجاج البياض في قرى ريف القامشلي لـ600مستفيد ، ومشروع الدجاج البياض والعلف في ريف دمشق (التل – الضمير – النبك) لـ3600 مستفيد.‏

وأضاف أن عمل المديرية يتمحور في ثلاث مشاريع تنضوي ضمن مشروع التنمية الريفية في المنطقة الشمالية الشرقية ومشروع التنمية الريفية في إدلب ومشروع تنمية المجتمع الريفي في جبل الحص، وهي مشاريع تنموية تهدف بمجملها إلى تحسين الظروف الاقتصادية للسكان المحليين في مناطق عملها عن طريق تنظيم المجتمعات الريفية و إشراكها بالعملية التنموية المستدامة وتحسين وصول المزارعين إلى الخدمات الاستشارية الزراعية و غير الزراعية وتوفير الاستثمارات الخاصة التي ستخلق فرص عمل وزيادة الدخل والاستخدام المنطقي والإدارة المثلى لموارد المياه في الري.‏

اقرأ أيضا: مصادر: المركزي ضبط السيولة النقدية أمس دون ضخ دولار واحد

وعن الفئات المستهدفة ذكر أنها تتضمن الأسر الفقيرة، وصغار المزارعين أصحاب الإمكانات المحدودة، والنساء الريفيات، والشباب العاطل عن العمل، مبيناً أن إمكانية تحقيق ذلك يكون من خلال مكونات متعددة كتنمية المجتمعات الريفية ورفع الإنتاجية الزراعية والتمويل الصغير والإقراض و الموارد المائية والري وعليه تم تشكيل لجان التنمية المحلية في كل قرية في المناطق المستهدفة و إنشاء صناديق التمويل الصغير وتنفيذ العديد من دورات محو الأمية و التوعية الصحية و البيئية و الدورات المهنية المختلفة التي تهدف إلى إكساب الشباب مهارات فنية وخلق فرص عمل جديدة لهم تساعدهم على الانخراط في سوق العمل ليصبحوا فاعلين منتجين يساهمون في دعم أنفسهم و اقتصاد بلدهم بآن معا، وأما عن تقديم القروض للمستفيدين فقد تم تنفيذ حوالي 20000 قرض عيني ( صناديق الإقراض الدوارة) في المناطق المستهدفة لخلق فرص عمل جديدة وتأسيس مشاريع متناهية في الصغر وتنوعت القروض بين الزراعي والتجاري والإنتاج الحيواني، وفي مجال الطاقات المتجددة تم توزيع 200 طباخ شمسي في محافظتي دير الزور الحسكة كنماذج تدريبية لنشر ثقافة الطاقات البديلة، كما تم تركيب 100 وحدة لإنتاج الغاز الحيوي في القرى المستهدفة بهدف نشر ثقافة إنتاج الغاز الحيوي من المخلفات الزراعية ما انعكس ايجابياً على القرى حيث تمت الاستفادة من هذه المخلفات في إنتاج الوقود الحيوي ليغطي الاحتياجات المنزلية وإنتاج سماد سائل يمكن الاستفادة منه في محاصيل الخضراوات وإجراء دورات عملية لإنتاج الغاز الحيوي في كافة القرى المستهدفة، كاشفاً عن التحضير حالياً لتنفيذ مشاريع تنموية لدعم الأسر الريفية في محافظتي الحسكة و دير الزور قريباً تتضمن (توزيع أغنام – زراعة الخضار الباكورية ضمن الأنفاق البلاستيكية – توزيع الدجاج البياض) .‏