السبت , سبتمبر 21 2019
لاجئ سوري يكرم بـ " ميدالية الوطن " في ألمانيا.. ماذا فعل؟

لاجئ سوري يكرم بـ ” ميدالية الوطن ” في ألمانيا.. ماذا فعل؟

لاجئ سوري يكرم بـ ” ميدالية الوطن ” في ألمانيا.. ماذا فعل؟

أتقن الشاب السوري (خليل خليل، 30 عاماً)، اللغة الألمانية، لدرجة أنه تمكن من التواصل جيدًا بها خلال خمسة أشهر، وذلك وفقًا لوزارة العلوم.

وقال موقع “تاغ 24” الألماني، إن الشاب الذي ينحدر من مدينة حلب، قال بعد حفل توزيع الجوائز، الذي تلقى فيه “ميدالية الوطن” التي تمنحها ولاية بادن فورتمبيرغ، إن الحصول على الميدالية شرف، وقال إن مساعدة الآخرين ليست مجرد استفادة لهم، بل “إذا كنت تساعد عن الآخرين، فأنت أكثر سعادة منهم”.

تغلب خليل، الذي يتحدث العربية والكردية والتركية والإنجليزية، على التعقيدات والصعوبات اللغوية للهجة بادن، وكلمته المفضلة هي “Käpsele”.

وقال خليل في حفل توزيع الجوائز: “عندما يتحدث شخص من خارج المنطقة مع السكان المحليين بلهجتهم، فإنه يمنحهم شعورا بالانتماء”.

وأضاف: “إنها مسألة شعور، المنزل أو الوطن هو المكان الذي تشعر فيه بالراحة في المنزل”.
شارك خليل خليل بنشاط في عملية اندماجه منذ وصوله، وأشاد بهيئة المحلفين، في منح الميدالية الوطنية له يوم الجمعة، في مدينة فينيندين، من بين أمور أخرى، تطوع كمترجم فوري في سكن للاجئين ومعلم للغة العربية.

وفي أيلول 2018، بدأ السوري التدريب كمصمم وسائط للصور والصوت في إذاعة “زود فيست روندفونك” في شتوتغارت، “لذلك فهو مثال ساطع كيف يمكن أن يبدو الاندماج الناجح”، وذلك بحسب ما أشادت وزارة الثقافة السورية.

وخليل هو واحد من تسعة من الحاصلين على الميداليات، والذين حصلوا عليها من لجنة الرعاية الوطنية في الولاية، لالتزامهم بالتقاليد والفولكلور المحلي، واندماجهم في المجتمع بشكل جيد.

إقرأ أيضاً: ما الذي أثار “دهشة” جنرال روسي داخل مدينة خان شيخون؟