الأحد , سبتمبر 22 2019

بالصورة.. نتائج الضربات الأميركية على “فندق داعش” بين العراق وسوريا

بالصورة.. نتائج الضربات الأميركية على “فندق داعش” بين العراق وسوريا

أظهرت صور التُقطت بواسطة الأقمار الاصطناعية، “جزيرة الدواعش” العراقية، التي انهالت عليها صواريخ الطائرات الحربية الأميركية، الثلاثاء الماضي، لتسجل الفرق قبل وبعد الغارات، والتأثيرات التي أحدثتها على الجزيرة.

وتوصف هذه الجزيرة بأنها نقطة توقف “ترانزيت” للدواعش المسافرين للعراق.

ونشر موقع “فوكس نيوز” الأميركي، نقلاً عن موقع “Planet Labs, Inc” والباحث ويم زويجنينبيرغ، صورتين تظهران الجزيرة قبل وبعد الغارات، إذ بدت على اليسار وهي مغطاة باللون الأخضر، نظرا لانتشار الأشجار والنباتات عليها، ثم ظهرت على اليمين باللون البني، وتبدو واضحة فيها آثار التفجيرات.

ونقل الموقع عن زويجنينبيرغ، وهو باحث هولندي بشؤون الصراعات والبيئة، إن «الصورتين توضحان أن الجزيرة لا تملك أي بنية، مما يعني أنه من غير المحتمل وجود منشآت تحت الأرض».

من جهته، قال قائد المهمات الخاصة في القوات المشتركة، ميجور جنرال إيريك هيل: «نحن نحرم “داعش” من إمكانية الاختباء في جزيرة كنعوص، ونوفر الظروف للقوات الحليفة لتستمر في جلب الاستقرار إلى المنطقة».

اقرأ أيضا: فضيحة التجسس الإسرائيلي على البيت الأبيض تتفاعل

وتعليقا على مقطع مصور وثق الغارات، قال هيل في تغريدة على تويتر: «هكذا يبدو الأمر عندما تسقط مقاتلات F15 وF35 أكثر من 36 ألف كيلوغرام من الذخيرة على جزيرة موبوءة بداعش».

نتائج الضربات الأميركية على "فندق داعش" بين العراق وسوريا

من جانبه، أوضح متحدث باسم القوات العراقية لمكافحة الإرهاب، في حديث صحفي، أن «الجزيرة كانت بمثابة “فندق” للدواعش المسافرين من سوريا إلى العراق».

وكان التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة لمكافحة الإرهاب ومحاربة تنظيم “داعش”، قد أعلن، الثلاثاء الماضي، أن الطائرات الحربية الأميركية أسقطت 36 طنا من القنابل على جزيرة كنعوص في نهر دجلة، والتي تعج بأعضاء داعش المتطرفين.

وتأتي هذه الصورة بعد أن نُشر مقطع فيديو رسمي للغارات، وقد أظهر انفجارات هائلة تتصاعد من “كنعوص”، التي ظهرت وكأنها تعرضت لتفجير شامل.

وكالات