الأربعاء , أكتوبر 16 2019
مفاجأة في ديرالزور!

مفاجأة في ديرالزور!

مفاجأة في ديرالزور!

ارتفعت حدة التوتر مؤخراً في ريف ديرالزور الغربي، على خلفية اعلان مجموعة عشائرية، عبر مقاطع مصورة، عزمها على اقتحام ريف ديرالزور الشرقي وطرد “قوات سوريا الديموقراطية” منه، بدعوى ان تلك المنطقة عربية وعائدة لابناء القبيلة.

والمجموعة التي اطلقت التهديدات على لسان قائدها الميداني ويدعى فادي عفيس،تتبع لأحد شيوخ قبيلة البكارة فواز البشير.

ويبدو أن لدى محور المقاومة نية لتأسيس شيء مشابه في ديرالزور لـ”مقاومة” الوجود الاميركي، قد يتطور إلى ما يسمى بـ”المقاومة الإسلامية”.

وقد سبق لنواف البشير، أن لوّح بهذه الورقة، مهدداً أنه سيطلق “عمليات مقاومة” ضد الوجود الأميركي.

من جهتها، أخذت “قسد” التهديدات على محمل الجد الكامل، ونشرت قواتها في محيط بلدة الحسينية التي تتجمع فيها القوات القبلية، لصدّ ما قالت إنه “هجوم مرتقب” على ريف ديرالزور الغربي.

وأوقفت “قسد” العمل بكافة المعابر النهرية والبرية التي تربط شرق الفرات بغربه، وزجت باعداد كبيرة من استخباراتها لاعتقال من يعتقد أنهم متعاونون مع الحكومة السورية في المنطقة.

وكانت قوات مماثلة تتبع لشيخ قبيلة البكارة نواف البشير، قد حاولت في العام 2018 التقدم باتجاه بلدة خشام، بالقرب من حقل كونيكو للغاز، لكن الطائرات الاميركية تصدت بنفسها للهجوم وقامت بقصف القوات المهاجمة.

حيث سقط عدد كبير من الضحايا حينها, إضافة إلى ابني نواف البشير، حيث توفي احدهما فيما أصيب الآخر بجراح بليغة.

وكالات – مفاجأة في ديرالزور!

إقرأ أيضاً: تسريب صوتي للمعارض السوري ميشيل كيلو يكشف فيه عن مخطط خطير لشرق الفرات