الأربعاء , أكتوبر 16 2019

سوريا: طبيبة تقطع “صبيحة عرسها” لتنقذ امرأة وجنينها

سوريا: طبيبة تقطع “صبيحة عرسها” لتنقذ امرأة وجنينها

عبد العظيم العبد الله

قطعت الطبيبة “وجدان الحساني” شهر عسلها في يومه الأول وعادت من إجازتها إلى المستشفى الوطني بالقامشلي من أجل إجراء عملية جراحية اسعافية ودقيقة جداً لإمرأة حامل.
يقول “ابراهيم العلو” وهو زوج السيدة الحامل في حديثه مع سناك سوري إن زوجته كانت بحالة حرجة جداً، وقد أسعفها إلى مستشفى خاص لكنه لم يستقبلها نظراً لعدم توفر النقود لديه، ليتابع بها إلى المستشفى الوطني وسط حالة من الخوف والقلق، حيث أن بعض الأطباء والطبيبات اعتذروا عن إجراء العملية نظراً لحساسيتها.

كان ذلك يوم 10 أيلول الجاري اي بعد يوم واحد فقط من زواج الدكتورة “وجدان” التي زفت عروسة في التاسع من أيلول 2019، فما كان من مدير المستشفى إلا أن اتصل بها لتأتي وتجري العملية للسيدة الحامل وتنقذها مع جنينها.
استجابة الطبيبة لاقت صدىً واسعاً في القامشلي التي شغلت بالحديث عن الموضوع وأشاد الكثير من أهالي المدينة بالاستجابة الإنسانية للطبيبة التي أكدت بدورها في تعليق لـ سناك سوري أنها جاءت بدافع انساني ولأن هذا واجبها المهني والأخلاقي.
وأضافت “الحساني”:«نسبة النجاح لم تكن لتتجاوز 10 %، فالسيدة لديها نوبة “إرجاج حملي، وانسمام حملي شديد” ونحن نادراً ما نواجه مثل هذه الحالات التي ترافقت مع ارتفاع في ضغط الدم، وهي مؤشرات خطيرة على حالة المريضة وجنينها».

“الحساني” تصدت للعملية وأدخلت المريضة إلى غرفة العمليات وهي مغامرة لابد منها وفق الطبيبة التي أشارت إلى عدم توفر بدائل في تلك اللحظة، وتقول:«كان علي اتخاذ القرار لإنقاذ روحين، وهذا مافعلته وبعد ساعات من العمل في غرفة العمليات بدقة وهدوء تمت العملية بنجاح، وقد وضعت الأم جنينها وهما الآن تحت المراقبة».
“العلو” الذي أصبح أباً للمرة الخامسة أشار إلى أن طفله وزوجته بحالة جيدة وقد أخرجهما من المستشفى إلى المنزل، شاكراً الحس الإنساني الذي يتحلى به بعض الأطباء وخصوصاً الطبيبة التي أجرت العملية لزوجته.
سناك سوري