الجمعة , نوفمبر 15 2019
انتظروا جولة جديدة من الحرب مع المهرّبين..تسريبات وزارة المالية تشي بجديد..

انتظروا جولة جديدة من الحرب مع المهرّبين..تسريبات وزارة المالية تشي بجديد..

انتظروا جولة جديدة من الحرب مع المهرّبين..تسريبات وزارة المالية تشي بجديد..

يبدو واضحاً ووفقاً لمصادر مطلعة في وزارة المالية فإنّ التهريب على موعد مع جولة جديدة من المواجهة والمكافحة ” للمهربين و المهربات ” .. التهريب الذي يُخرب الاقتصاد ويدمر الصناعة ويسحب القطع من البلاد و حيث بات من الضروري القيام بجهود كبيرة واستثنائية لمواجهة المهربين الذين استباحوا الاقتصاد والعملة الوطنية و تسببوا في ضيق كبير للصناعة الوطنية .

وما الأسواق السورية التي عادت لتمتلأ بالمهربات إلا دليل على أنّ الصناعة والاقتصاد يعانيان ولا بد من مداوتهما كما تفعل كل الدول التي لديها خطط دائمة لصون اقتصادها وحماية صناعتهاوتقدير عملتها .

إذا من المؤكد أن الحكومة بدأت مرحلة جديدة من مكافحة التهريب وهذه المرحلة بتنسيق كبير وجاد مع غرفة الصناعة فالخط الساخن فعال بيننا وبين الجهات المعنية للتعاون في كشف كل المهربين الذين لجؤوا إلى الخداع والتزوير.

الواضح أن موجة مكافحة التهريب التي يجري الاستعداد لها بعناية وبمشاركة غرف الصناعة ستكون على غرار ما قامت به الحكومة قبل أشهر قليلة وحيث يبدو أنّ الحملة القادمة ستكون شديدة وستكون محسوبة النتائج لصالح المنتج الوطني والعلمة الوطنية ؟ .

خلال موجة ارتفاع الدولار الأخيرة كان التهريب ومعه الاستيراد يوضع كأحد الأسباب الرئيسة لارتفاع الدولار التسبب بشح الدولار في البلاد وبما لايخف على أحد وإن لجأ البعض الى تشويه الحقائق وتوجيه الأسباب الى التصدير وبما يبعث على الاستغرلب والريبة معا .

لم يكن سامر الدبس رئيس غرفة صناعة دمشق وريفها مخطئا عندما قال أن معركة الصناعة السورية مع التهريب هي معركة حياة أو موت وأن المعركة التي يجري التحضر لها الآن ستنتهي بمنتصر واحدواحد فإما أن ينتصر الصناعي والصناعة الوطنية وبالتالي الوطن ككل أو أن يفرض التهريب نفسه علينا ..

وبطبيعة الحال فإن الدولة لن تسمح بأن يسود التهريب على حساب الصناعة خاصة وأن الخروج بالاقتصاد الى مساحات تاتعافي لايمكن أن يكون الا باتقوية الاناج المحلي وهو ما تعمل عليه الحكومة الحالية منذ قدومها وبالتلي لن يكون هناك أي مجال للتفريط بالانتاج الذي سيؤدي لاحقا الى تحسين المعيشة والليرة معا .

من هنا أعلن رئيس غرفة صناعة دمشق سامر الدبس استعداد الغرفة وبكل طاقاتها في المشاركة بالحرب على التهريب.
مؤكدا أن هذه المرحلة الجديدة من الحرب على التهريب ستكون مصيرية بالنسبة للصناعة السورية التي استطاعت أن تخرج من تحت الركام وتتعافى خلال وقت قصير وبالتالي لايمكن أن تخسر معركة بقاءها ونموها وتطورها وهذا يتطلب مواجهة التهريب بكثير من القوة والجسارة .

إذاً يقول الدبس : هي حرب إلغاء بين طرفين لا يتعايشان ونحن في سورية تعودنا على النصر وهذا ما عودنا علية الجيش العربي السوري وبالتالي فنسوف ننتصر في هذه الحرب ايضاً.

تهريب وتزوير

الدبس أكد في حديث نشرته سيرياستيبس قبل أيام : أن الحكومة بدأت المرحلة الجديدة من مكافحة التهريب وهذه المرحلة بتنسيق كبير وجاد مع غرفة الصناعة فالخط الساخن فعال بيننا وبين الجهات المعنية للتعاون في كشف كل المهربين الذين لجؤوا إلى الخداع والتزوير .

عند التزوير وقف الدبس ملياً ليوضح كيف يقوم المهربون بإدخال البضاعة تهريبا من الخارج لتمر بمرحلة تزوير اللصاقات الحقيقية ويضعوا مكانها لصاقات منتجات محلية . ومن ثم طرحها في الأسواق المحلية على أنّها صنعت في سورية ؟

ولكشف هذا الأمر أكد الدبس أن عين الصناعي الخبيرة والخيرة هي القادرة على كشفها وفضحها وإبلاغ الجهات المعنية عنها وكشف الأسماء والخطوط التي تقوم بهذا التزوير وهنا يكمن دور غرفة الصناعة

كما ويكمن دورنا أيضا في تأمين صناعة وطنية حقيقية تلبي حاجة المواطن بما يناسب قدراته الشرائية فتأمين السوق الوطنية بكل ما يلزمها جزء من مكافحة التهريب أيضا

الدبس أوضح خطورة التهريب التي بات يعرفها القاصي والداني مشيراً إلى أن كل حاوية تهريب تؤدي إلى إغلاق معمل وتسريح عمالة وسرقة العملة الصعبة من السوق السورية وهذا الأمر خطير ولا يحتمل مؤكداً جدية الدولة السورية في إنهاء هذه الظاهرة التي باتت تشبه الإدمان .

ضارباً أمثلة عدة على الكوارث التي سببها التهريب للصناعة السورية فمعامل الحديد تمر بمرحلة صعبة وبعضها لم يعد يستطيع العمل بسبب التهريب الكبير لهذه المادة , أ ما حكاية (البالة) فقصة أخرى فبحجة إدخالها الى السوق تدخل قطع (اوت ليت) من الدرجة الثالثة بسعر واحد للدولار مما تسبب بضرب هائل للمنتج الوطني وتكديسه ومن ثم إغلاق المعامل بشكل نهائي .

رئيس غرفة الصناعة أكد أن المكافحة يجب أن تكون شاملة بمعنى أن تغلق المنافذ أمام المهربين وتتم ملاحقتهم في الداخل والاهم قطع خطوط التهريب الكبيرة لاستئصال المهربين الكبار ومحاسبتهم فلم يعد هناك مكان للتسويات والمجاملات والأمر محسوم والحكومة جادة ومصرة ونحن نشبك معها في هذه المرحلة بشكل كبير فالهدف وطني والمصلحة مشتركة في القضاء التام على ظاهرة التهريب. فلا يمكن أن تزدهر الصناعة السورية ونصل إلى اقتصاد متين في ظل وجود التهريب في اسواقنا.

اقرأ المزيد في قسم الاخبار

هذا ما فهمه الأعداء وعملوا عليه بشكل منظم ومدروس ومطبخ سرمدا الذي أعده الأتراك لتهريب المواد الغذائية الفاسدة وإغراق السوق السورية بها اكبر شاهد على دعمهم للتهريب بموازاة دعمهم للإرهاب والهدف واضح ..

ضرب الصناعة السورية وإنهاك الاقتصاد الوطني وهذا الهدف بدأوا به منذ سرقة معاملنا وتدميرها في بداية الحرب علينا واستمروا في السعي لتحقيقه عبر دعم التهريب فالتهريب سلاح آخر وفعال بيد الدول المعادية لسورية فالذي دعم الإرهاب بكل أشكاله يدعم التهريب الآن لأنه السرطان الذي يأكل اقتصاد البلد

الدبس أكد أن غرفة الصناعة سنقوم بكل جهد ممكن لحماية الصناعة الوطنية والدفاع عنها والوقوف في وجه من يحاربها لأنهائها ونتعاون بشكل كبير وجاد مع الحكومة التي تعمل بجدية حقيقية في هذه المرحلة امن مكافحة التهريب

الليرة ضحية أولى للتهريب

من جهة أخرى أكد الدبس أن التهريب سبب هام في الارتفاع الأخير لسعر صرف الدولار حيث أوضح أنه يهدد مكانة الليرة السورية ويعمل على شل الاقتصاد الوطني ويشكل الضاغط الكبير على سعر الصرف؛ فالمهرب يشتري مواد التهريب بالعملة الأجنبية فيسحبها من السوق ليزداد الطلب عليها لتُنهك العملة الوطنية.

فهو لا يعنيه سعرها فالأهم لدية تأمين ثمن حاويات التهريب التي سيبيعها بالسعر الذي يناسب أرباحه ناهيك عن أن التهريب يمثل تهرباً من الرسوم المتوجبة على المستوردات ويؤثر على دخل الخزينة

أما الحل من وجهة نظر الدبس للحد من الإرتفاع في سعر الصرف فهو في مكافحة التهريب أولا ودعم التصدير الذي يجلب العملة الصعبة ويقوي العملة الوطنية ويزيد من قدرة الصناعي على المنافسة ليعلو كعب المنتج الوطني