الأربعاء , أكتوبر 23 2019
الإسكان تدرس إعادة استخدام مخلفات الأبنية المدمرة

الإسكان تدرس إعادة استخدام مخلفات الأبنية المدمرة

الإسكان تدرس إعادة استخدام مخلفات الأبنية المدمرة

كشفت “وزارة الأشغال العامة والإسكان” عن تشكيل لجنة، لدراسة الجدوى الاقتصادية من إعادة تدوير مخلفات الإنشاءات والأبنية المدمرة، واستخدامها بأعمال أخرى في المكان المهدم نفسه، ما يسرع عملية إعادة الإعمار.

وأوضح مدير شؤون شركات الإنشاءات العامة في الوزارة سامر نحوي لصحيفة “الوطن”، أن اللجنة أخذت عينات من المخلفات في بعض المناطق لدراستها وإجراء الاختبارات عليها، وتحديد الأماكن الفنية التي يمكن أن يعاد استخدامها فيها.

وبيّن نحوي أنه لا يمكن استخدام المخلفات لإنشاء أبنية من جديد، وإنما تستخدم في طبقات تحت طبقات أساس الطريق مثلاً، وتحت الأرصفة التي لا تتعرض لحمولات، والبلوك والبنى التحتية، مع إضافة بعض المواد المحسنة.

وتنص دراسة الجدوى على المقارنة بين كلف استخدام المواد ومخلفات الأبنية المدمرة في بعض الأعمال مثل الطرق والبنى التحتية والردميات والبلوك، وكلف تأمين المواد اللازمة للبناء من المقالع بشكل جاهز، بحسب ما ذكر نحوي.

ولفت نحوي إلى أن دراسة الجدوى لا تقتصر فقط على الكلف وثمن المواد، وإنما تشتمل على الموضوع المناخي وأثره في البيئة، مشيراً إلى أن اللجنة تقريباً في نهايات عملها، وستعرض النتائج قريباً على الحكومة لاتخاذ القرار المناسب.

اقرأ أيضا: صخرة بوزن 2400 مليار ليرة على صدر أكبر 6 مؤسسات مالية في سورية..؟؟!

وسبق أن كلّفت “وزارة الصناعة” بإعداد دراسة للاستفادة من مخلفات البلاستيك والجلود والإطارات، وكان من نتائجها استخدام المخلفات في إنتاج قرميد بلاستيكي يستخدم لعزل الأسقف الريفية، وكذلك بلاط مطاطي يتحمل الصدمات.

وفي شباط الماضي، أقر “مجلس الوزراء” خطة السكن التي قدمتها وزارة الإسكان، وفق نموذج “السكن الاقتصادي”، والمتضمنة إتاحة الاكتتاب على 100 ألف شقة سكنية في جميع المحافظات هذا العام.

وقبل عدة أشهر، أعلن وزير الإسكان سهيل عبداللطيف تشكيل لجنة برئاسته، مهمتها وضع استراتيجية للإسكان في سورية، وسيكون من شعاراتها “منزل لكل أسرة”.