الجمعة , نوفمبر 22 2019

ما هي السيناريوهات المحتملة شمالي سوريا بعد انتشار الجيش السوري على الحدود

ما هي السيناريوهات المحتملة شمالي سوريا بعد انتشار الجيش السوري على الحدود

أفادت صحيفة “الوطن” السورية، بأن وحدات من الجيش دخلت مدينتي منبج وعين العرب في ريف حلب، في حين ذكرت وكالة “سانا” السورية أن جنود الجيش السوري انتشروا في بلدة تل تمر في ريف الحسكة.

في هذا السياق، قال العميد عبد الحميد سهلب الخبير العسكري والاستراتيجي السوري، إن تركيا قامت بالهجوم علي الدولة والسيادة السورية تحت ذريعة الحفاظ على الأمن القومي التركي وأن الأكراد إرهابيون، لكنها في الواقع طامعة في الأراضي السورية.

وأوضح أن العملية العسكرية التركية التي تهدف لإنشاء منطقة آمنة شمال شرقي سوريا ماهي إلا تطهير عرقي واضح، قائلا إن هناك مجموعة من “قسد” توهمت أن أمريكا ستساندها لكنها تخلت عنهم بينما الجيش العربي هو الذي سيحميهم ولذلك حدث اتفاق بين الجيس السوري والأكراد وبدأت وحدات الجيش السوري أخذ مواقعها في الشمال السوري.

من جانبه، قال حسين عمر منسق عام حزب مستقبل سوريا بأوروبا: “إن الاتفاق بين دمشق والأكراد هو اتفاق عسكري بوساطة روسية، مشير إلى أنه سيتم التفاوض فيه حول مستقبل سوريا والمنطقة”.

وأشار إلى أن الاتفاق بين شمال شرق سوريا من خلال الإدارة الذاتية من ناحية والحكومة السورية.

وأكد عمر أن الادارة الذاتية الكردية، قدمت خارطة طريق لموسكو التي لديها مشروع يلائم ما بين مطالب الإدارة الذاتية وما تريده الحكومة السورية.

إلى ذلك، أشار المحلل السياسي التركي يوسف كاتب أوغلو، إن انتشار الجيش السوري في الشمال لن يغير من المعادلة في شئ لأن تركيا معنية بتحقيق المنطقة الآمنة.

وتابع أن الأراضي هناك ستكون تحت سيطرة الجيش الحر المعارض ولذلك لابد أن تكون هناك تفاهمات مع تركيا فيما يتعلق بالأمر.

وأكد، أن منبج تقع ضمن المنطقة الآمنة، مشددا على ضرورة عودة الأهالي إليها بعد أن تم تهجيرهم لذلك ستشمل العملية التركية منبج التي يجب اخلائها من الإرهابيين.
سبوتنك