الجمعة , سبتمبر 25 2020

ترامب: هناك كميات مهولة من النفط في سوريا وسنأخذ حصتنا منه!

ترامب: هناك كميات مهولة من النفط في سوريا وسنأخذ حصتنا منه!
أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب، أن بلاده ستأخذ “حصتها من النفط السوري”، وذلك بعد أن أعلن عن اغتيال زعيم تنظيم “داعش” في سوريا بعد عمية إنزال جوي في ريف إدلب.
وقال ترامب في مؤتمر صحافي “لا ننوي البقاء بين تركيا وسوريا للأبد، حروبهم مستمرة منذ سنوات، ولكننا نريد تأمين النفط ومن المحتمل أن نقاتل في حال اقترب أحد وحاول أخذه، هناك كميات مهولة من النفط، ومن الهام أن نؤمن عليه”.
وأضاف الرئيس الأمريكي أن الأسباب، “أولًا لأن داعش كانت تستخدمه، ثانيًا لأنه مفيد للكرد، ثالثًا لأننا سنأخذ منه أيضًا، قد نوكل شركة (إكسون موبيل) أو أي شركة أمريكية أخرى بالذهاب إلى حقول النفط (في سوريا) والتنقيب فيه”، بحسب تعبيره.
وكان مسؤول عسكري في وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، قال لوكالة “رويترز”، الخميس الماضي، إن بلاده ملتزمة بتعزيز وضعها العسكري في سوريا بعتاد إضافي، بالتنسيق مع شركائها في “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد)، لحماية حقول النفط.
وأبدت روسيا غضبها من الوجود الأمريكي في مناطق شرق الفرات، الغنية بالنفط السوري، واعتبرت موسكو أن تلك المناطق يجب أن تعود للحكومة السورية.
اقرأ المزيد في قسم الاخبار
وتسيطر القوات الأمريكية على أهم حقول النفط والغاز في شرقي سوريا، وأبرزها “حقل العمر” النفطي الذي يعد أكبر حقول النفط في سوريا مساحة وإنتاجًا.
كما تسيطر الولايات المتحدة الأميركية على “حقل التنك”، وهو من أكبر الحقول في سوريا بعد “حقل العمر”، ويقع في بادية الشعيطات بريف دير الزور الشرقي.
بالإضافة إلى حقل “كونيكو” للغاز، وهو أكبر معمل لمعالجة الغاز في سوريا، كما يستفاد منه في إنتاج الطاقة الكهربائية ويقع بريف دير الزور الشمالي.
ويقدر إنتاج الحقول الثلاثة بنحو 140 إلى 150 ألف برميل يوميًا، من أصل نحو 386 ألف برميل نفط يوميًا في عام 2010، في وقت كان استهلاك سوريا نحو 250 ألف برميل يوميًا، بحسب مصادر متقاطعة منها “بي بي سي” و”بزنس انسايدر” الاقتصادي.