الأربعاء , أغسطس 12 2020

بالأسماء الموثقة: عناصر داعش والنصرة يقاتلون مع الجيش التركي

بالأسماء الموثقة: عناصر داعش والنصرة يقاتلون مع الجيش التركي

خالد اسكيف
تواصل الفصائل المدعومة تركيّاً على اختلاف مسمياتها، تعدّيها على مختلف الأعراف والقوانين الدولية، في الشمال السوري وخاصة ضمن مناطق شرق الفرات، وفي منطقة عفرين بريف حلب.

وأكدت جميع التقارير الواردة ارتفاع عدد الضحايا المدنيين، جراء ممارسات تلك الفصائل التي تتم أمام أنظار القوات التركية، فبعد نحو /33/ يوماً من بدء عملية ما أسمتها أنقرة “نبع السلام ” شرق الفرات، بلغ عدد المدنيين الذين نزحوا جراء المعارك التي تخللت العملية التركية بنزوح نحو /300/ ألف شخص بحسب تأكيدات المصادر الكردية، فيما قدّرت الأمم المتحدة عددهم بنحو /180/ ألفاً.

وعدا عن عمليات النزوح والتهجير، ارتكب مسلحو الفصائل المدعومة تركياً مختلف أنواع انتهاكات حقوق الإنسان من جرائم التعذيب والاعتقالات والإعدامات الميدانية، إلى جانب الاستيلاء على العقارات والملكيات، وعمليات القصف العشوائي واستخدام الأسلحة المحرمة دولياً في قصف المدنيين، إضافة إلى استهداف الطواقم الطبية والصحفيين، الأمر الذي أدى إلى تفاقم سوء الأوضاع ودخول المنطقة برمتها في دوّامة الفوضى والفلتان الأمني، وبالتالي عودة التفجيرات وعمليات الاغتيال إلى تلك المناطق.

وفي إثر دخول القوات التركية إلى شرق الفرات، ارتفعت معدلات العنف والجريمة التي ارتكبتها الفصائل المدعومة تركياً بحق المدنيين ضمن مناطق سيطرتهم، سواء في عفرين وإعزاز والباب وجرابلس غرب الفرات، أو ضمن مناطق شرق النهر، حيث قُتل /355/ مدنياً، بينهم 18 طفلاً، كما تم إعدام /12/ شخصاً بينهم نساء وأطفال، ميدانياً، في حين اعتقل مسلحو الفصائل مؤخراً نحو /100/ مدني بينهم /12/ تعرّضوا لشتى أنواع التعذيب.

منطقة عفرين بمفردها، شهدت منذ سيطرة الفصائل المدعومة تركياً عليها نتيجة عملية “غصن الزيتون” قبل نحو عامين، إقدام مسلحي الفصائل على خطف نحو /2500/ شخص بينهم نساء وأطفال وعجائز، إضافة الى استيلاء المسلحين على المنازل واغتصاب الأراضي الزراعية، وقطع الأشجار، وغيرها من الممارسات والانتهاكات والجرائم، فيما بلغ عدد المدنيين الذي فقدوا حياتهم نحو /1413/ شخصاً، بينهم /54/ تحت قتلوا تحت التعذيب، ووصل عدد المعتقلين إلى /5678/ شخصاً.

وكحصيلة إجمالية لحجم الخسائر البشرية والمادية التي تعرضت لها مناطق الشمال السوري جراء العمليات العسكرية التركية وممارسات الفصائل الموالية لها خلال العامين الماضيين، فبلغ عدد المصابين /2400/ مصاباً بينهم /295/ طفل و/206/ نساء، نتيجة مداهمة المنازل أو شظايا المتفجرات أو نتيجة تعرضهم للضرب من قبل المسلحين.

كما تم توثيق /1660/ غارة جوية، و/800/ عملية قصف بالمدفعية والهاون نحو القرى الآهلة بالسكان، في حين وصل عدد مرات الاقتتال الداخلي فيما بين الفصائل المدعومة تركياً إلى /230/ حالة اقتتال داخل المدن.

وسجل أيضاً مقتل /445/ لاجئاً سورياً برصاص الجندرمة التركية أثناء محاولتهم عبور الحدود السورية التركية، بينهم /83/ طفلاً و/56/ امرأة، في حين بلغ عدد الإصابات بطلق ناري أو اعتداء /416/ شخصاً سواء ممن حاولوا اجتياز الحدود أو من سكان القرى والبلدات وأصحاب الأراضي الزراعية المتاخمة للحدود.

وعن حصيلة التعديات على ممتلكات المدنيين، أفادت التقارير الموثقة الواردة بتسجيل مصادرة /1492/ منزلاً تم تحويل بعضهم إلى سجون أو مراكز عسكرية، وإحراق /95/ حالة منزلاً ومحلاً تجارياً، وهدم /130/ منزلاً آخر، إلى جانب تجريف نحو /1400/ قبر، وتحويل /65/ مدرسة ومركزاً خدمياً إلى مقرات عسكرية لصالح قادات الفصائل.

من جانبها أكدت منظمة العفو الدولية أن تركيا والجماعات المسلحة التابعة لها، ارتكبوا “جرائم حرب” خلال عملياتهم شرق الفرات، وبإقدامهم على تنفيذ عمليات إعدام جماعية وشنّ هجمات قاتلة ضد المدنيين، ووصفت تلك الممارسات بـ “المؤسفة والمخزية”.

وامتدت الممارسات والانتهاكات التركية أيضاً لتطال شخصيات طبية وسياسية وإعلامية، بطريقة مماثلة لما كان يرتكبه مسلحو تنظيم “داعش”، كما حدث مع الناشطتين الكرديتين “امارة ريناس” و”هفرين خلف”، عندما أظهر فيديو رجالاً ملتحين يرددون هتافات دينية، وفي خلفية المشهد جثث لمقاتلين أكراد.

ويشارك في ارتكاب تلك الممارسات والجرائم، مسلحو مختلف الفصائل المشاركة في معركة “نبع السلام” التركية، وخاصة مسلحو “أحرار الشرقية” و”أحرار الشام” و”الحمزة” و”الجبهة الشامية” وباقي مسلحي فصائل “الجيش الوطني” الذي شكّلته تركيا مؤخراً من اندماج عدة فصائل، حيث يبلغ تعداد مقاتليه نحو /100/ ألف مسلح، تم توثيق أكثر من /70/ منهم كانوا ضمن عداد تنظيم “داعش” المدرج على لائحة الإرهاب الدولي، قبل أن يلتحقوا

بصفوف الفصائل الموالية لأنقرة.. وهم :

1- باسل محمد العلي: العمر 23 سنة \ حمص، اللقب طلحة.
كان عضوا في تنظيم داعش منذ تأسيسه سنة 2013 وقاتل معهم في بادية حمص، عمل في المجال الأمني، حزيران سنة 2017 انتقل إلي قرية آخترين شمال محافظ حلب، انضم لـ “كتيبة الحمزات” وحاليا هو متواجد في منطقة سلوك، بريف الحسكة.

2- باسل غسان العصوره: اللقب “أبو أسامه الشامي” مواليد 1993 \ دمشق، انضم أولا الى تنظيم جبهة النصره سنة 2012، في غوطه دمشق وبايع تنظيم داعش سنة 2014 وقاتل لجانبهم في غوطة دمشق وريف مدينة سويداء، سنة 2016 أنتقل إلى المجال الآمن الخارجي التابع لولاية دمشق، وخرج منها إلى إدلب سنة 2017 خضع لدورة عسكريه في تركيا وشارك الى جانب الجيش التركي في الهجوم على مدينة عفرين. حاليا هو متواجد في مدينة تل ابيض ضمن “فرقة الحمزات”.

3- ار سميد: اللقب “أبو إسلام القلموني”مواليد ريف دمشق 1994، منطقة النبك، انضم الى تنظيم داعش سنة 2014، ضمن ولاية دمشق قطاع القلمون، وقاتل في عدة معارك بريف دمشق وبادية تدمر وقاعدة تنف واستلم مفرزة أمنيه في الآمن الخارجي سنة 2016.
قام بعدة عمليات أمنية في دمشق، اشرف على ادخال ٣ سيارات مفخخة إلى منطقة السيدة زينب بريف دمشق، خرج إلى منطقة إدلب مع مجموعته الأمنيه سنة 2017، وهنالك عمل بالتنسيق مع “الأمير أبو أيمن العراقي” وقاموا بإدخال قادة التنظيم “الأمراء” إلى تركيا. انضم سنة 2018 الى فصيل “أحرار الشرقيه” مع كامل مجموعته، شارك الى جانب تركيا في الهجوم وعزو مدينة عفرين.حاليا هو متواجد في منطقة رأس العين بريف الحسكة ضمن فصيل “آحرار الشرقيه” بمهمة “رامي مدفع 23”.

4- بشير العموري: اللقب”أبو أحمد التدمري” من عشيرة العمور الآصل من السخنه مواليد 1990. إنضم لتنظيم داعش سنة 2014 تابع لولاية حمص جيش الخلافة وكان عملهو أمني من بداية الآمر فتح طرق تهريب إلى صحراء تدمر ومناطق قسد وإنتقل إلى عزاز في عام 2017 وأيضن تابع عملهو هناك كفتح طرق لعناصر التنظيم للعبور من الصحراء إلى تركيا وإنظم إلى لؤاء السلطان مراد الفيلق الثاني وشارك في الهجوم التركي على عفرين، وشرق الفرات، حاليا متواجد في مدينة رأس العين

5- عبدالله أحمد العبدلله: مواليد 1991 أسم الام “ريحاب الشبلخ” من ريف حمص، انتسب لصفوف تنظيم داعش سنة 2014 كقيادي أمني، انتقل للقتال قرب التنف، ونفذ عدة عمليات ضد الجيش السوري وقسد، كان يتبع مباشرة لـ “أبو “آيوب العراقي” والذي شغب منصب “الأمن الخارجي لـ فوج القعقاع،سنة 2014 استولى عبدلله على سيارة من نوع “جيب” تابعة للأمم المتحدة في غوطة دمشق وادخلها إلى منطقة البترا، انتقل لاحقا الى مدينة عزاز ليتابع عمله الأمني هناك. تميز بعلاقته الوطيدة مع الأتراك، انضم في اب\أغسطس إلى فصيل “فرقة الحمزات”، شارك الهجوم التركي على مدينة رأس العين ، اخرو ظهور له كان في منطقة العاليه والصوامع.

6- عبدالله الشمري: العمر، 20سنة اللقب أبو طلحة الشمري من سكان منطقة سخنة في تدمر، انضم لصفوف تنظيم جاعش بايع تنظيم داعش بتاريخ 2015 في منطقة الشولاه في محافظة دير الزور. اختص في مجال جيش الخلافة قاتل مع التنظيم عل جبهات السخنة وتدمر هرب الى منطقة الراعي بمحافظة حلب شباط 2018، انضم الى فصيل “أحرار الشرقية” والان يقاتل على جبهات سلوك وتل ابيض.

7- عبدالله محمد العويدي، اللقب “أبو سيف الحلبي” مواليد 1989، ريف حلب منطقة السفيره. أنضم لصفوف تنظيم داعش سنة 2015 وخاض عدة معارك في ريف حلب، انتقل عام 2016 إلى منطقة الدبسي واستلم آمير الحسبه فيها وكانت لديه سياره تويتا لون آسود حديث مزوده بدوشكا وفي عام 2017 إنتقل إلى إدلب، وانضم لصفوف الفصائل التابعة لتركيا “الفرقة 23، الحمزات” شارك تركيا في الهجوم على مدينة عفرين، وشارك في الهجوم التركي الأخير على مدينة تل أبيض… وحاليا متواجد في تل ابيض.

8- عبدالله محمد العنزي: \سعودي الجنسية\ ، \العمر 27 سنة، اللقب “ابومحمد الجزراوي” الام نورة\مواطنة سعودية.انضم لتنظيم الدولة قادما من السعودية عبر تركيا سنة 2015، كان يقاتل في مجموعة الانغماسية ، قاتل روسيا والجيش السوري في ريف دمشق وحمص. قائد “كتيبة اسود العدناني”، انتقل الى مدينة أعزاز، سنة 2017 وانضم الئ فصيل “احرارالشرقية” التابع لتركيا، اصبح قائد عسكري تابعة لاحرار الشرقية، حاليا متواجد في مدينة تل ابيض.

9- عبد الرحمن محيميد : الملقب بـ “قصوره الديري” من مواليد ديرالزور سنة 1992، أنضم بداية إلى جبهة النصره سنة 2012 في دير الزور وانسحب مع عناصر الجبهة إلى محافظة درعا وشارك بمعارك في ريف ردعا ضد الجيش السوري الى جانب “القاعدة” في عام 2015 إنتقل إلى حماه واصبح أميرا على مجموعة إنغماسية، معروفة بأسم (العصائب الحمر)/ انضم سنة 2018 لفصيل “أحرار الشرقية”، وقاتل الى جانب تركيا شرق الفرات، وحاليا متواجد في رأس العين.

10- “أبو فيصل النعيمي”: مواليد تدمر 1990، انضم لتنظيم داعش سنة 2014 قاتل مع التنظيم بداية في حمص، في قسم السلاح الثقيل، وهو رامي مدفع 23، قاتل في شاعر وجزل وشارك في معركة السخنه وتدمر وشارك في عمليات ضد التحالف في قاعدة التنف، انتقل الى أدلب، 2018 وانضم الى “الفيلق الأول” الفرقة 20، التابعة للواء “السلطان مراد”، شارك في الهجوم التركي على مدينة عفرين، ونقلته تركيا برفقة الاف المسلحين للقتال في شرق الفرات، متواجد حاليا في بلدة رأس العين.

11- “ابوعمر الحاتم”: تولد محافظة الرقة، منطقة “الكسرة جمعه”، العمر 32 سنة، انضم لصفوف تنظيم داعش سنة 2015، وتسلم مهمة الاشراف على النقاط العسكرية غرب المدينة، تمت ترقيته لـ “أمير قطاع” انتقل الى منطقة أعزاز الخاضعة لسيطرة الفصائل التابعة لتركيا سنة 2017، مع بدأ تحالف واشنطن الهجوم للسيطرة على الرقة، انضم لفصيل “أحرار الشرقية”، وحاليا متواجد في بلدة رس العين.

12- “أبو سليمان المنبجي” العمر 34 سنة، مواليد مدينة منبج، محافظة حلب/ انضم كمقاتل لصفوف تنظيم داعش سنة 2015 في محافظة الرقة، تم ترقيته لمنصب أمير عسكري لمجموعة “الانغماسيين القتالية”، فر من الرقة الى منطقة اعزاز شمال حلب سنة 2017، انضم الى فصيل “احرار الشرقية” وأصبح قائد عسكري لمجموعة في الفصيل، حاليا متواجد في منطقة تل أبيض.

13- “أبو الوفا التونسي” تونسي الجنسية، العمر 35 سنة، كان ضابط مخابرات في تونس، انتقل لسوريا عبر تركيا سنة 2014، اختص في المجال الشرعي العسكري، أصبح أمير شرعي في “ولاية الرقة” ثم تم فرزه الى “ولاية الخير” واصبح امير عسكري شرعي كان يعطي دورات عسكرية شرعية، وتحفيز الانتحاريين، فرّ الى منطقة أعزاز بمحافظة حلب بالتنسيق مع فصيل “احرار الشرقية” سنة 2017، وتسلم منصب شرعي الفصيل”، حاليا متواجد في بلدة رأس العين.

14- “ادهم فاتح الشكرجي”: تولد مدينة ديرالزور سنة 1999، انضم لصفوف تنظيم داعش نهاية 2013 وخضع لدورات شرعية وعسكريه في قرية شميطية وفرز إلى مدينة السخنة وكان يقاتل في الخط الأول وبعدها انتقل إلى مدينة دير الزور إلى لواء عمر بن الخطاب وكان يقاتل في حي الصناعة وحي العمال وبعدها قام بل تنسيق معا ابن عم ابيه المدعو عبدالله سعد الشكرجي الذي يعمل لدى أحرار الشرقية في مدينة الباب وفي عام 2017 قام بل هروب إلى مدينة الباب وعمل معا الشرطة العسكرية التركية وقام بالمشاركة في معركة رأس العين مع الشرطة العسكرية التركية وهو حاليا موجود في مدينة رأس العين ضمن “الجيش الوطني”.

15- “أحمد العلي الجاسم” العمر 28 سنة، مواليد الرقة \ الكسرات، ملقب بـ “ابو سلام الشامي”. انضم لصفوف تنظيم داعش سنة 2015، تم تجنيد في منطقة معدان \ الرقة، كسائق عربة بي ام بيه، قاتل في جبهات مبروكة وسلوك.
فرّ الى منطقة الراعي بريف حلب، حيث يسيطر مسلحون تابعون لتركيا سنة 2017، انضم لفصيل “أحرار الشرقية”، وحاليا متواجد في منطقة تل أبيض ضمن “الجيش الوطني”.

 

16- “أحمد خالد الرحمون” اللقب “أبو ماريا الآنصاري” مواليد دمشق 1993، انضم بداية الى صفوف “الجيش الحر” 2013، قرب التنف، خضع لدورات تدريب من قبل الجنود الأمريكيين ضمن “التحالف الدولي” في منطقة التنف وبقي مدة ست آشهر، تم اعتقاله بتهمة سرقة الذخيرة، هرب من التنف، انضم الى صفوف تنظيم داعش مباشر سنة 2014 وقاتل ضمن التنظيم في دمشق، شارك في معارك ريف دمشق ضد الجيش السوري، انتقل سنة 2016 الى إدلب عن طريق “الأمير آبو مصطفى اللبناني” انتقل فترة لتركيا، ثم ظهر في لاحقا كمقاتل ضمن صفوف “فرقة الحمزات” شارك في الهجوم على عفرين، وحاليا هو متواجد في منطقة تل أبيض ضمن “الجيش الوطني” التابع لتركيا.

17- “عروى أسعد الدعفيس” اللقب “أبو سمير الحمصي” مواليد، 1989، ريف حمص منطقة الخنيفيس. انضم لصفوف تنظيم داعش سنة 2014، استلم منصب “أمير أمني، في كتيبة رياض الصالحين التابعة لولاية حمص.
شارك في معارك ريف دمشق ومعارك سويداء وفي منطقة التنف ضد الجيش السوري ، هرب الى تركيا سنة 2017 عن طريق “الأمير أبو مصطفى العراقي” مسؤول “لواء الصديق” وعاد الى سوريا بالانضمام الى “لواء السلطان مراد” شارك في الهجوم على منطقة عفرين، بعدها انتقل إلى منطقة الباب وانضم الى “لواء أحرار الشرقية” ثم الى منطقة رأس العين حيث يتواجد حاليا متزعما مجموعة مؤلفة من 20 مسلحا.

18- “فايز العبد الكريم”، اللقب “ابو فاطمة الرقاوي” العمر 23 سنة، محافظة الرقة \ حارة الطيار. انضم لصفوف تنظيم داعش سنة 2014، عمل مع التنظيم في اللواء 93 ، تم فرزه الى “جيش الخلافة”، فر بتاريخ 2018 الى عفرين بمحافظة حلب وانضم الى “فصيل الحمزات” ومنها انتقل الى منطقة رأس العين ضمن صفوف الجيش الوطني.

19- “فادي قصي سلطان”، مواليد دمشق\ الحجر الأسود، العمر 23 سنة اللقب “أبو تراب الشامي”، انضم لتنظيم داعش وانتقل الى الرقة، سنة 2015، عيّن كأمير جماعة، في ديرالزور، ومنها انتقل الى حمص، وعاد للرقة مجددا بعد 7 أشهر، وعين “امير عسكري” في ريف الرقة \ منطقة الكسرات. فرّ الى مدينة أعزاز سنة 2017، انضم لـ فصيل “أحرار الشرقية”، حاليا متواجد في مدينة تل أبيض.

20- “فهد سلوم الادلبي”/ مواليد ادلب، مدينة سراقب، العمر 27 سنة، اللقب “أبو علي الأدلبي”، عنصر في الأمن السياسي قبل 2011، انضم لتنظيم داعش سنة 2014، انتقل الى مدينة الرقة، تم تسليمه ادارة المكتب الأمني في الرقة. فر الى مدينة الراعي بريف حلب، سنة 2017، انضم الى فصيل “أحرار الشرقية” كأمني. حاليا متواجد في مدينة تل أبيض.

21- “فهد خلف العلي السيد” الأم صباح، مواليد 1998، الرقة، شارع تل أبيض. اللقب “سيف الاسلام” أنضم لـ تنظيم داعش بتاريخ 2015، وقاتل ضمن “جيش الخلافة” في مدينة ديرالزور \ ولاية الخير، على جبهات جبال ثردة والمطار العسكري، فر الى منطقة أعزاز بريف حلب بتاريخ 2017 وهناك انضم الى “فصيل الحمزات” ومنها نقلتهم تركيا الى منطقة رأس العين.

22- “فهد خلف النرجس”، الأم: سعاد العمر 23سنة مدينة دير الزور\ عياش، اللقب “أبو خولة الديري”. انضم لتنظيم داعش بتاريخ 2014 انتقل الى منطقة التبني في ريف ديرالزور، كان “رامي مضاد 23” قاتل مع التنظيم على جبهات ريف الرقة، فر هاربا الى منطقة الراعي بمحافظة حلب بتاريخ 2017، منها انتقل الى تركيا، عاد وانضم الى فصيل احرار الشرقية، وحاليا متواجد في مدينة سلوك شرق مدينة تل ابيض.

23- “فرج احمد السيد” أسم الأم كوثر، من مواليد مدينة ديرالزور، منطقة الجورة، العمر 32 سنة، اللقب “أبو العباس العراقي” أنضم لصفوف تنظيم داعش سنة 2014، في منطقة التبني في المنجم بريف محافظة ديرالزور. اختص في القيادة العسكر، عمل كقيادي في جماعة في التنظيم اطلق عليها أسم “كواسر الأنبار” قاتل على جبهات ريف الرقة الغربي. فر الى منطقة الراعي بمحافظة حلب بتاريخ 2017 واصبح قائد كتيبة تابعة لفصيل “أحرار الشرقية” ومنها انتقل الى مدينة “تل ابيض”.

اقرأ المزيد في قسم الاخبار

24- “حميد علوان الحسن” أسم الأم أميرة، العمر 23 سنة، ديرالزور \ حوايج البو مصعة، اللقب “أبو صلحة تاو”، أنضم تنظيم داعش بتاريخ 2014 في منطقة الشدادي بمدينة الحسكة، كـ “رامي صاوريخ كوكنرس” قاتل في صفوف التنظيم في منطقة البشري التابعة لمدينة ديرالزور، وجبهات السخنة وتدمر وبادية حمص. فر الى منطقة الراعي بمحافظة حلب بتاريخ 2017 ومنه انتقل لتركيا فترة ثم عاد وانضم الى فصيل “أحرار الشرقية”، ومنها انتقل الى منطقة رأس العين.

25- “سمير حسن خليف” اسم الأم سعاد، العمر 19 سنة “اللقب ابو عمر الفاروق”، من مواليد محافظة الرقة \حارة الطيار، انضم لصفوف تنظيم الدولة الاسلامية سنة 2016، تم فرزه الى “جيش الخلافة” قاتل مع التنظيم في جبهات حزيمة، فر الى منطقة الراعي بمحافظة حلب بتاريخ 2017، انضم الى فصيل احرار الشرقية، حاليا يقاتل معهم باسم “الجيش الوطني” في منطقة رأس العين بالحسكة.

26- “حسن خليف حسوني” العمر 37 سنة، اللقب “ابوعبدالله خريطة” أسم الام “فطيم” من مواليد محافظة ديرالزور\ الخريطة، انضم لصفوف تنظيم داعش سنة 2015، قاتل الجيش السوري في منطقة معدان القديم بمحافظة ديرالزور، انتقل الى فرع الشرطة الاسلامية في ريف ديرالزور الغربي، في منطقة التبني. فر الى منطقة الراعي بمحافظة حلب بتاريخ 2017 وانضم الى صفوف فصيل “أحرار الشرقية”، ثم انضم لفصيل “الحمزات” وانتقل معهم بأوامر تركية الى منطقة تل أبيض.

27- “حسام الادلبي” العمر 37 سنة، اللقب “ابو محمد الامني”، مواليد سراقب، ادلب. أنضم لتنظيم داعش بتاريخ 2014 في محافظة الرقة، بعد الانتقال مع كتيبة عسكرية كان يترأسها الى الرقة، عمل قيادي في مجموعة “الانغماسيين” في محافظة ديرالزور. فر لمنطقة اعزاز التابعة لمحافظة حلب بتاريخ 2017 وانضم لـ “احرار الشرقية” ومنها انتقل الى منطقة تل ابيض ضمن “الجيش الوطني” التابع لتركيا.

28- “حذيفة الاسعد”، العمر 23 سنة، اللقب “ابو زيد” من مواليد محافظة الرقة \ منطقة الكسرة جمعه، انضم لتنظيم داعش سنة 2015، قاتل في ريف الرقة، وانتقل الى جيش الخلافة واختص كرامي صواريخ، قاتل مع التنظيم على عدة جبهات منها جبهات حزيمة. فر عام 2017 الى منطقة إعزاز، محافظة حلب انضم الى فصيل “السلطان مراد” ثم لـ “احرار الشرقية” وحاليا يقاتل في منطقة تل ابيض مع فصيل “احرار الشرقية” ضمن “الجيش الوطني” التابع لتركيا.

29- “ماجد الخالد” معروف باسم “حج ماجد”، لقبه “حجي أبو عمر الآنصاري”، مواليد ريف حمص، 1983، بداية شكل كتيبة تحت قيادته باسم “لواء الحق” في ريف حماه \ منطقة العكيربات، ثم انضم مع مجموعته وكامل سلاحه وعتاده الى صفوف تنظيم داعش سنة 2014 في ريف حماه، حيث اعتبر من مؤؤسسي التنظيم في مدينة حماه. أستلم منصب “الأمير العسكري لولايه حماة، تسلم قيادة “كتائب الإنتحارين ولإنغماسين” في الولايات الثلاث حماه وحمص ودمشق، شارك في إقتحامات ريف دمشق وقاتل في محافظة السويداء، إنتقل مع مجموعة من الانتحاريين إلى مدينة إدلب، 2017، انضم لفرقة الحمزات كقائد كتيبة، ثم انتقل بدعم تركي الى منطقة رأس العين ضمنن الجيش الوطني.

30- علي حسن الطه” أسم الأم جميلة، يبلغ من العمر 27 سنة، لقبه “أبو دولة هاون”/ من سكان مدينة ديرالزور\حي الموظفين، انضم لصفوف تنظيم داعش سنة 2015،وقاتل لجانبهم في منطقة الشدادي في محافظة الحسكة، كـ “رامي هاون ومدفعية” في دير الزور \ منطقة كوكب، انتقل لاحقا الى محافظة الرقة، وقد هرب منها الى منطقة اعزاز سنة 2017، وانضم الى فصيل “أحرار الشرقية”، وحاليا هو مقاتل ضمن صفوف الجيش الوطني في مدينة رأس العين.

31- “محمد عاصم الصبره” لقبه “أبو الحارث الأنصاري” من مواليد 1996، انضم لصفوف داعش عام 2014، في ريف حمص بولاية دمشق. مختص بأمن المعلومات، وتقني والتواصل مع عناصر داعش في اوربا. بقي لفترة في دمشق، وتابعا لأمير التنظيم “أبو محمد” انتقل سنة 2017 للجيش الحر في قاعدة التنف الأمريكية وخضع لدوره عسكرية أمريكية وانتقل إلى اعزاز بعد 3 آشهر وانضم إلى فرقة الحمزات وقاتل في عفرين وحالين مشارك في معركة تل ابيض مع فرقة الحمزات.

32- “محمد بسام مصطو”، الام نورة، الاب بسام، مواليد 1995 ادلب. انضم لجبهة النصرة سنة، 2015 في ادلب \ جسر شغور، في سنة 2017 انتقل الى مدينة اعزاز، وانضم الى “فصيل الحمزات” ثم انتقل بأوامر تركية للقتال في بلدة سلوك، منطقة تل ابيض.

33- “محمد أحمد صويص” ملقب بـ “أبو أحمد الحمصي” مواليد 1995، الاصل من حمص انضم لتنظيم داعش في عام 2015 في دمشق، شارك في معارك ضد الجيش السوري على محور التنف، وتدمر. انتقل إلى سنة 2017 الى مدينة الباب وانضم إلى فصيل “أحرار الشرقيه” ومنها انتقل الى تركيا، وشارك مع ضمن “الجيش التركي” في الهجوم على مدينة عفرين، ثم انتقل بأوامر تركية الى منطقة تل أبيض.

34- عوض جمال الجراد”، أسم الأم بشرى العبد/ اللقب أبو اجمال الأنصاري، مواليد 1988\ حمص. انضم لتنظيم داعش سنة 2015، استلم قيادة مجموعة في كتيبة رياض الصالحين التابعة لولاية حمص. انتقل سنة 2016 الى دمشق، ومنها الى مدينة أعزاز، تسلم مهمة الاستخبارات، “جمع المعلومات والتنسيق بين نساء عناصر التنظيم الموجودين في إدلب” ونقلهم من والى تركيا والمدن الاخرى…انضم سنة 2018 إلى “فرقة الحمزة” شارك الى جانب الجيش التركي في الهجوم على عفرين، بعد انخراطه لفصيل أحرار الشرقية. وحاليا هو متواجد في منطقة تل أبيض، ويقود جماعة مسلحة قوامها 30 عنصرا، حول مكتب البريد العام في المدينة لمقر اقامة وقيادة مجموعته ضمن الجيش الوطني.

35- مثنئ خليل الحسن”، العمر 25 سنة اللقب “ابو عائشة التبني” أسم الأم خديجة، أنضم لتنظيم داعش سنة 2013 في منطقة التبني في المنجم التابعة لمحافظة ديرالزور، قاتل الجيش السوري مع التنظيم على جبهات ديرالزور كقائد عسكري لمجموعة في منطقة السخنة حتي عام 2017، فر لمنطقة راعي بريف حلب، انضم لفصيل “أسود الشرقية” وانتقل بأوامر تركيا مع فصيله للقتال في منطقة تل أبيض.

36- “محمد البدريه”، القب “أبو جلبيب الأنصاري” مواليد حمص 1994، إنضم لصفوف تنظيم داعش سنة 2015 في حمص، خاض عدة معارك منها معركة شاعر والتيفور وجزرا وانتقل سنة 2017 إلى منطقة عزاز في عام 2018 انتسب لفرقة الحمزات، ثم انتقل بأوامر تركيا الى منطقة رأس العين.

37- “محمد الحمدان” \ عراقي الجنسية اللقب “أبو دجانه العراقي” مواليد 1980، استقر في حمص، ويعتبر من مؤسسي تنظيم داعش في سوريا، استلم منصب الأمير العسكري في ولاية البادية، استلم استلم مسؤولية نقاط الرصد في ولاية حماه، وشارك في معظم معارك التنظيم في حمص ودمشق وحماه. سنة 2017 انتقل الى أدلب برفقة عدد من عناصر التنظيم، وقام بتشكيل كتيبة “صقور الباديه” تابعة لـ “لواء السلطان مراد” عناصره من مقاتلي داعش السابقين، شارك في عدة معاك منها الهجوم التركي على عفرين وتل رفعت، وانتقل بأوامر تركية للقتال في منطقة تل أبيض.

38- “محمد أنس العبيد” اللقب “أبو أنس الحربي” من مواليد 1995، حمص. انضم لتنظيم داعش في عام 2015 في حمص، شارك بمعارك تدمر والتنف وحقل الشاعر. سنة 2016 انتقل الى منطقة اعزاز وانضم لفصيل “لواء السلطان مراد” خضع لدوره عسكرية في تركيا وانتقل إلى “أحرار الشرقية” شارك في الهجوم التركي على مدينة عفرين ،وفي الهجمات على “تل رفعت” ثم انتقل بأوامر تركية لمنطقة تل ابيض.

39- “محمد عمير البرغش” العمر 23 سنة، اللقب “أبو خالد عياش” أسم الأم “زهرة”، مواليد عياش\ ديرالزور، انضم لصفوف تنظيم داعش سنة 2014، في منطقة التبني التابعة الى ريف ديرالزور الغربي. عمل ك رامي “هاون” في عدة مناطق “شولا، البادية” ضد الجيش السوري وبعدها نقل لمنطقة منبج بريف حلبن فر منها لمنطقة اعزاز 2016، انضم لصفوف “فصيل احرار الشرقية/ ثم انتقل بأوامر تركية لمنطقة تل ابيض.

40- “محمد محي الدين العرندس” اللقب “أبو الريم” من مواليد 1993، ريف حمص. انضم سنة 2013 إلى الجيش الحر، التحق بدورات تدريب من قبل الولايات المتحدة في الاردن، انضم سنة 2014 لصفوف تنظيم داعش في دمشق، استلم منصب “أمير ورشة المضادات” في ولاية دمشق،سنة 2016 انتقل لادلب، منها لتركيا حيث تلق تدريبا في معسكرات هاتاي، وانتسب لـ “فرقة الحمزات”، شارك في الهجوم على مدينة عفرين وتل رفعت، ثم انتقل بأوامر تركية لمنطقة تل ابيض. ثم انتقل بأوامر تركية لمنطقة تل ابيض بمهمة زراعة الالغام.

41- “محمد خضر العلوني” العمر 35 سنة، اللقب “أبو إسلام الانصاري”، اسم الأم سعاد، التولد مدينة دير الزور. انضم لصفوف تنظيم داعش سنة 2013، منطقة الجديد عقيدات في ريف ديرالزور، اختص في مجال التسليح، بقي فترة تجاوزت السنة وبعدها نقل الى ولاية الرقة وعين امير نقطة تسليح في منطقة الكسرة جمعه، فر لمنطقة الراعي تابع محافظ بحلب بتايخ 2017 حيث انضم الى فصيل “أحرار الشرقية”، وانتقل بأوامر تركية لمنطقة رأس العين.

42- “محمد الحمدوش” العمر 25 سنة، اللقب “ابو نور: اسم الأم نورية مواليد محافظة حلب، انضم لصفوف تنظيم داعش في مطار الطبقة عام 2014 قاتل الجيش السوري مع التنظيم في مطار كويرس العسكري، فر في عام 2017 الى منطقة اعزاز، وانضم الى فصيل “احرار الشرقية” في منطقة اعزاز، ثم انتقل بأوامر تركية لمنطقة تل ابيض 2019.

43- “موسى حمد الموسى” العمر 27 سنة، اللقب “ابو فرج بكاسيه” اسم الام “فوزية: تولد عياش، محافظة ديرالزور.،قاتل مع صفوف تنظيم داعش في منطقة التبني سنة 2014. وجيش الخلافة، شارك في القتال في ريف الرقة. فر الى منطقة الراعي سنة 2016، انضم الة فصيل “احرار الشرقية”، ثم انتقل بأوامر تركية لمنطقة تل ابيض 2019.

44- “مصطفى محمد الجاير” العمر 24 سنة، اللقب “أبو ياسر الشامي” أسم الام “سحر” مواليد السفيرة\حلب. انضم لتنظيم داعش سنة 2014، انتقل الى الرقة، وديرالزور، وعاد للرقة ومنها انتقل الى حمص وعين مسؤولا عن مضافة داعش، فر لمنطقة الراعي بمحافظة حلب بتاريخ 2017 وانضم الى فصيل “احرار الشرقية، ثم انتقل بأوامر تركية لمنطقة تل ابيض 2019.

45- “منير خليل” مواليد 1997 \ دمشق انضم لصفوف تنظيم داعش عام 2015، شارك بعدة معارك في دمشق ضد الجيش السوري ومطار التيفور وغوطة دمشق، وشارك في مجزرة حمص بعام 2015. انتقل إلى حماه سنة 2016 حوصر فيها مع مجموعته، وانسحب منها الى إدلب وانضم الى “فرقة الحمزات”، ثم انتقل بأوامر تركية لمنطقة تل ابيض 2019.

46- “موسى حسن العليله” العمر 27 سنة، اللقب “ابو عايشة” اسم الام “فطيم” الولادة: عياش\ ديرالزور. انضم لتنظيم داعش بتاريخ 2014 في منطقة التبني التابعة لمحافظة دير الزور، مهمته القتالية رامي مضاد 23 ميم طه، فر لمنطقة الراعي بمحافظة حلب ومعه مجموعة عددها 40 مقاتل من تنظيم داعش، وانضم لفصيل “احرار الشرقية”، ثم انتقل بأوامر تركية لمنطقة رأس العين 2019.

47- “موسى محمد النكلاوي” العمر 35 سنة، اللقب “ابو فاطمة القناص” سكان منطقة الطيانة التابعة لمحافظة ديرالزور. بايع تنظيم داعش بتاريخ 2014 في منطقة الشدادي التابعة لمحافظة الحسكة فرز بمهمة “قناص” ضمن جيش الخلافة على جبهات تل البيعة ومحيطها قاتل مع التنظيم في عدت جبهات هرب الى منطقة الراعي بمحافظة حلب بتاريخ 2017 وانضم الى فصيل “احرار الشرقية”، ثم انتقل بأوامر تركية لمنطقة تل ابيض 2019

48- قيس محمد الشيخ، ملقب بأبو محمد الطبقاوي، الأم غاليه الشيخ، مواليد 1995، الأصل من الطبقة من عشيرة الناصر، انضم لجبهة النصرة في عام 2013، وشارك في معركة رأس العين عام 2013، وإصيب بطلق ناري في بطنه في قرية تل حلف وانسحب مع جبهة النصرة إلى دير الزور، وفي عام 2016 انتقل إلى ريف حماه وخرج بعدها إلى إدلب، وفي عام 2017 انضم إلى أحرار الشام وشارك في معركة عفرين وحالياً يشارك في معركة تل أبيض.

49- قصي سعيد العزيز ملقب بأبو سعيد الحمصي، اسم الأم حياة عزير، مواليد 1991، الأصل من منطقة الخنيفيس التابعه لمحافظة حمص، وبايع تنظيم داعش في عام 2014، وقاتل الجيش السوري في ريف دمشق وحمص وحماه، وفي بداية عام 2017 خرج مع مجموعة من صحراء تدمر إلى محافظة إدلب بالتنسيق مع ضباط أتراك، وخضع لدورة مع مجموعة مؤلفة من 100 عنصر في الأراضي التركية، وبعدها دخل إلى مدينة الباب وشارك مباشرة في معركة عفرين وبعدها وبداء بالتنسيق مع عناصر تنظيم داعش الموجودين في صحراء تدمر وتهريبهم إلى جرابلس وضمهم مع كتيبة الحمزات بأمر من المخابرات التركية، وحالياً يقاتل مع مجموعته في منطقة رأس العين، ولديه نقطة في صوامع العالية.

50- رعد حسين الوكاع، العمر 22سنة، اللقب أبو باسل الشامي، الأم فطيم، السكن التبني التابعة لريف محافظة ديرالزور، بايع تنظيم داعش بتاريخ 2015، فرز الى جيش الخلافة ولاية الرقة، قاتل على جبهة منبج، بعدها فرز الى ولاية حمص، قاتل مع التنظيم على جبهات السخنة وتدمر، هرب الى منطقة الراعي بمحافظة حلب بتاريخ 2017 وانضم الى فصيل أحرارالشرقية، كتيبة شهداء بدر، والآن يقاتل على جبهات تل أبيض مع أحرارالشرقية.

51- رعد عيسى البرغش، العمر 34 سنة، اللقب أبو زينب، الأم وضحة، السكن عياش التابعة الى مدينة ديرالزور، بايع تنظيم داعش في منطقة التبني بتاريخ 2013 ، اختص في المجال الأمني، تسبب في قتل مدنين أبرياء، قاتل مع التنظيم حتى مناطق عين العرب كوباني، هرب الى الراعي بمحافظة حلب بتاريخ 2017، وانضم الى أحرار الشرقية وأصبح مسؤول أمني والآن يقاتل مع أحرار الشرقية على جبهات تل ابيض.

52- رضوان الحمصي، العمر 28سنة، اللقب، أبو الحارث، السكن البو كمال التابعة لمحافظة ديرالزور، بايع لتنظيم داعش يتاريخ 2013 كأمير الحسبة في الطبقة، ثم كلف في مهمه في ولاية حمص، وبعد فترة تجاوزت 7 أشهر عاد الى محافظة الرقة وكلف كأمير للزكاة، انتقل إلى إعزاز في محافظة حلب بتاريخ 2017وانضم الى فصيل السلطان مراد، والآن يقاتل في جبهات رأس العين ويعطي دروس شرعية وعسكرية.

53- رفعت إبراهيم العكل، الملقب بأبو ربيع الآنصاري، مواليد 1990 ، الاصل من دمشق انضم لتنظيم داعش في عام 2014 في كتيبة رياض الصالحين التابعة لولاية حمص، وانتقل إلى الأمن الخارجي مع الأمير أبو سعد العراقي، وخرج باتجاه إدلب وكان عمله التنسيق مع عناصر التنظيم وتسيير إمور فتح الطرق لهم، وانضم مع فرقة الحمزات في عام 2018 وشارك في معركة عفرين وتل رفعت وحالياً مشارك في تل أبيض.

54- سالم تركي العنتري، الملقب بأبو صدام الأنصاري، الاصل من تدمر من عشيرة العمور انضم لتنظيم داعش في عام 2014 إلى ولاية البادية، كان أمير عسكري للولايه وشارك في معركة التنف وتدمر وشاعر وانتقل للأمن الخارجي في عام 2017 عن طريق الأمير أبو خالد العراقي، وانضم إلى لواء أحرار الشرقية، وشارك في معركة عفرين وتل رفعت وحالياً مشارك في معركة رأس العين مع الفرقة الأولى مع اللواء 123 ، وتظهر صورة المدعو سالم في فيديو جريمة قتل هفرين خلف.

55- سامر علي الراوي، العمر 23سنة، اللقب أبولحارث العراقي، من العراق، مبايع لتنظيم داعش عام 2013، ثم فرز إلى سورية مدينة الرقة، عمل في تدريب العناصر على إعداد المفخخات. وتعليم المقاتلين في مجال التفخيخ، كان مقره في منطقة الكسرات في محافظة الرقة ولديه مجموعة تعمل معه حتى عام 2017 ثم فر إلى إعزاز وانضم إلى أحرار الشرقية، يقاتل مع أحرار الشرقية في تل أبيض.

56- ثامر الناصر العاني، العمر 30سنة، اللقب خباب العراقي، من العراق، بايع تنظيم داعش بتاريخ 2013 في العراق وكان أمير عسكري في إحدى المجموعات، انتقل إلى منطقة الشدادي في محافظة الحسكة بتاريخ 2015، وأصبح أمير تحصينات على جبهات كوكب في الحسكة، فرز إلى ولاية الرقة، وعين أمير تسليح في الريف الشمالي للرقة، هرب إلى منطقة إعزاز بمحافظة حلب بتاريخ 2018 وانضم الى فصيل أحرارالشرقية، والآن يقاتل معهم في جبهات تل ابيض.

57- سامر محمد البغدادي، العمر 32سنة، اللقب أبوبكر تحصينات، الأم رابعة، السكن محافظة ديرالزور حارة الجبيلة، بايع تنظيم داعش بتاريخ 2014 في منطقة الشدادي التابعة لمحافظة الحسكة فرز إلى دير الزور وأصبح أمير تحصينات، ثم نقل إلى ولاية الرقة وأصبح أمير تحصينات ريف الرقة الغربي، هرب إلى منطقة إعزاز بمحافظة حلب بتاريخ 2017، وانضم إلى فصيل الحمزات والآن يقاتل في جبهات رأس العين ومحيطها مع فصيل الحمزات.

58- سعد الحذيفي، العمر 37سنة، اللقب أبو عبدالله الجزراوي من السعودية، يعمل على الأمور الشرعية، دخل سورية عن طريق تركية، بايع تنظيم داعش بتاريخ 2015 في محافظة الرقة، عين قاضي شرعي في دير الزور ومنطقة الشدادي التابعة لمحافظة الحسكة بتاريخ 2016 نقل الئ منطقة الشمطية في ريف ديرالزور الغربي واصبح قاضي عام، هرب إلى منطقة إعزاز بمحافظة حلب بتاريخ 2017 وانضم إلى فصيل أحرار الشرقية، والآن يعمل بصفة قاضي شرعي عسكري ويقاتل على جبهات رأس العين.

59- سميح فواد يازلجي، العمر 21سنة، اللقب أبووليد الديري، الأم مهودة، السكن محافظة ديرالزور، بايع تنظيم داعش بتاريخ 2015 في ولاية الرقة وقاتل مع التنظيم على جبهات ريف الرقة، هرب إلى منطقة الراعي بمحافظة حلب بتاريخ 2017 وانضم إلى فصيل أحرارالشرقية، والآن يقاتل على جبهات تل أبيض مع أحرارالشرقية.

60- سمير الخالد العبد، العمر 22سنة، اللقب أبو سليمان الأنصاري، من سكان محافظة الرقة حارة السفارنة، بايع تنظيم داعش بتاريخ 2015 في منطقة سيف الدولة بمحافظة الرقة، فرز إلى جيش الخلافة وقاتل عل جبهات ريف الرقة، نقل الى محافظة دير الزور مع مجموعة عددها 40 عنصراً، هرب إلى منطقة إعزاز بمحافظة حلب بتاريخ 2017 وانضم إلى فصيل السلطان مراد، والآن يقاتل في جبهات سلوك مع أحرار الشرقية.

61- سفيان القشعم من عشيرة النعيم، الأصل من تدمر وملقب بسفيان النعيمي، مواليد 1985 انضم لداعش عام 2013 ويعتبر من مؤسسي التنظيم في سوريا استلم منصب القائد العسكري العام في ولاية دمشق وبعدها انتقل إلى ولاية البادية وهو من مؤسسي الولاية في بادية تدمر وخاض جميع المعارك ضد الجيش السوري بريف حمص وحماه وتدمر وشارك في معركة التنف وأسر عدداً كبيراً من الطائفة الإسماعيلية والدرزية في ريف حماة والسلمية وقتلهم وضمه داعش كعضو في ولاية الهيئة وهو أمير رفيع المستوى ومعروف على اليوتيوب باسم سفيان النعيمي وخرج مع مجموعة من عناصره تقارب 150 عنصراً إلى إدلب وشكل كتيبة لواء شهداء تدمر وحالياً هو القائد العسكري لحمله سري كانيه ومشارك معهم.

ملاحظة : إن المدعو سفيان أسر ما يقارب 200 شخص في ريف السويداء وحماه والسلمية وقام بقتلهم وقام بخطف أميركي يدعى (بيتركسيكس ) يعمل في منظمة إغاثية في ريف إدلب وقام داعش بإعدامه وله إصدار على اليوتيوب وهو مطلوب للتحالف.

62- شريف علي اسبرو، الأم نورة ، من مواليد1987إدلب انضم المدعو شريف إلى جبهة النصرة عام2014 لعدة سنوات في إدلب جسر الشغور وكان أميراً بارزاً في جبهة النصرة ومن ثم ذهب إلى عفرين وانضم إلى درع الفرات فصيل أحرار الشام عام 2017وهو الآن قيادي أحرار الشرقية ويستلم منطقة سلوك التابعة لناحية تل أبيض.

63- طارق عبد العزيز الديري، العمر 27سنة، اللقب أبو عمر الديري، الأم سحر، السكن محافظة دير الزور حي العمال بايع داعش بتاريخ 2015 في منطقة الشدادي التابعة لمحافظة الحسكة فرز إلى جيش الخلافة في ريف الرقة، هرب إلى منطقة الراعي بمحافظة حلب بتاريخ 2016 وانضم إلى فصيل أحرار الشرقية والآن يقاتل على جبهات سلوك وتل أبيض مع أحرار الشرقية.

64- طارق قاسم الديري، العمر 20سنة، اللقب الهمشري، الأم خولة، السكن محافظة دير الزور حي خسرات بايع داعش بتاريخ 2016 في ولاية الرقة فرز إلى المجال الأمني عمل مع أميره أبو محمد القحطاني في تسيير المفخخات في ريف الرقة الشمالي، هرب إلى منطقة الراعي بمحافظة حلب بتاريخ 2017 وانضم إلى فصيل أحرار الشرقية والآن يقاتل في جبهات تل أبيض مع أحرار الشرقية.

65- أسامة خلف الحاج، العمر 23سنة، اللقب أبوعبدالله خريطة، الأم مزنة، السكن الخريطة التابعة لمحافظة دير الزور بايع داعش في منطقة التبني التابعة لمحافظة دير الزور عام2014 اختص في مجال مقاتل في جيش الخلافة فرز إلى منطقة الجرنية بريف الطبقة، هرب إلى الراعي بحلب بتاريخ 2016 وانضم إلى أحرار الشرقية والآن يقاتل معهم في جبهات سلوك.

66- خالد الحجاجي الهزاع الملقب أبو فيصل الأنصاري، مواليد 1990 الأصل من حمص انضم لداعش عام 2014 في ولاية حمص وخاض عدة معارك فيها منها مطار التيفور وريف دمشق وقاتل في التنف ضد التحالف وخرج إلى إدلب في عام 2017 وانضم مباشرة إلى جيش الإسلام وخضع لدورة في تركيا لمدة شهر وشارك في معركة عفرين وتل رفعت والشهباء وهو حالياً في رأس العين مقاتل ضمن صفوف جيش الإسلام.

67- خلف هلال العبد، العمر 27سنة، اللقب أبو عمر معدان، السكن معدان القديمة التابعة لمحافظة دير الزور بايع داعش بتاريخ 2015 في منطقة التبني التابعة لمحافظة دير الزور فرز إلى ولاية الخير في مدينة دير الزور واختص رامي مضاد 23 قاتل مع التنظيم في جبهات ريف الرقة حتى عين العرب هرب إلى منطقة الراعي بمحافظة حلب بتاريخ 2017وانضم إلى أحرار الشرقية وأصبح رامي مضاد 23 والآن يقاتل في جبهات تل أبيض مع أحرار الشرقية.

68- غسان علي الكردي، العمر 27سنة، اللقب أبو خالد، الأم فدوى حسكة السكن محافظة الحسكة حي غويران بايع داعش بتاريخ 2015 في منطقة الشدادي التابعة لمحافظة الحسكة فرز إلى جيش الخلافة على جبهات مطار دير الزور العسكري هرب إلى منطقة الراعي بمحافظة حلب بتاريخ 2017 وانضم إلى فصيل أحرار الشرقية صقور السنة والآن يقاتل في جبهات رأس العين .

69- خطاب علي المصلاوي، العمر 30سنة، اللقب خطاب العراقي من مدينة العان في العراق انضم إلى داعش عام 2014 كان أمير الانغماسيين في العراق قدم إلى منطقة الشدادي التابعة لمحافظة الحسكة وعين أمير الانغماسيين هناك وبعد فترة نقل إلى ولاية الخير في دير الزور وأصبح مدرب دورات عسكرية في حويجة قاطع ثم فرز إلى مدينة الطبقة وعمل مدرب دورات قاتل على عدة جبهات في حلب وحين بدأ القتال في الرقة عام 2017 هرب إلى منطقة الراعي بمحافظة حلب ويقاتل الآن في جبهات سري كانيه.

70- خطاب محمد الخضر، العمر 24سنة من سكان محافظة حلب منطقة سفيرة بايع داعش بتاريخ 2015 في مدينة الطبقة اختص في مجال الثقيل وأصبح رامي هاون ومدفعية قاتل على جميع جبهات ريف الطبقة، هرب إلى منطقة الراعي بمحافظة حلب بتاريخ 2017 وانضم إلى فصيل أحرار الشرقية والآن يقاتل على جبهات رأس العين ومحيطها.

71- غزوان الشمري العبد، العمر 30سنة، اللقب أبو مروان شرعي من سكان محافظة دمشق حي الحجر الأسود بايع داعش في محافظة الرقة بتاريخ 2014 اختص في مجال الدعوة، ذهب إلى الموصل في العراق بقي هناك سنة ثم عاد إلى محافظة دير الزور ولاية الخير وأصبح أمير الدعوة والمساجد أرسل إلى ولاية البركة بمهمة شرعية بعدها عاد إلى ولاية الرقة حيث كلف بمهمة شرعية وعسكرية بالنسبة لريف الرقة هرب إلى منطقة إعزاز بمحافظة حلب بتاريخ 2017 وانضم إلى أحرار الشرقية وأصبح مسؤولاً عن فصيل شرعي لهم والآن يقاتل معهم على جبهات تل أبيض.

72- يحيى أحمد السلامة الملقب أبو زكريا الأنصاري، مواليد 1994 انضم لداعش عام 2014 في ولاية حمص مع كتيبة رياض الصالحين وشارك في معارك ريف حماه ومعركة الشاعر وخرج إلى ولاية حلب كمؤازرة وهناك تعرف على الأمير أبو يمان جدي كونه كان مستلماً الأمن الخارجي في إدلب وخرج المدعو يحيى إلى تركيا وخضع لدورة عسكرية لمدة 15 يوماً وعاد وانضم لفرقة الحمزات وشارك في معركة عفرين وتل رفعت وحالياً متواجد في تل أبيض.

73- يحيى عوض الجراد الملقب أبو محمد الحمصي مواليد 1992 الأصل من حمص بايع داعش عام 2014 في منطقة العكيربات بريف حماه واستلم الأمني التابع للأمير أبو حمزة الصنهاجي في ولاية البادية وشارك في عدة معارك في دمشق وحماه وريف حمص ضد الجيش السوري وخرج في بداية عام 2017 إلى تركيا مع مجموعة مكونة من 15 شخصاً وخضع لدورة عسكرية في تركيا وشارك مباشرة في معركة عفرين و حالياً المدعو يحيى مع مجموعته مع فرقة الحمزات قوات خاصة وموجود في منطقة رأس العين ولديه نقطة في حي المشفى في المدينة .

74- يعقوب الدغيم الملقب أبو الويس نصره مواليد 1992 الأصل من ريف إدلب قرية جرجناز انضم إلى جبهة النصرة عام 2014 في إدلب كان في البداية مقاتلاً عادياً وفي عام 2016 شغل منصب أمير مجموعة وخضع لدورة انغماسية في معسكر( أبو أسامة الأمريكي) في خان السبل بريف إدلب وفي عام 2018 حصلت اتفاقية بين جبهة النصرة و حركة أحرار الشام وانتقل المدعو يعقوب مع مجموعته الانغماسية إلى جرابلس كمؤازرة لأحرار الشام بسبب خلافهم مع باقي الفصائل وحالياً المدعو يعقوب يشارك في القتال في تل أبيض مع أحرار الشام

75- زبير عبد الفتاح الحج عبد، الأم شمسة، مواليد 1995 الأصل من الطبقة عشيرة الناصر انضم لجبهة النصرة في عام 2013 مع والده عبد الفتاح الشيخ وشارك في معركة رأس العين في عام 2013 وانسحب مع جبهة النصرة إلى إدلب وبعد مقتل أميره المدعو أبو عيسى الجبهة انتقل إلى إعزاز وانضم إلى أحرار الشام عند الأمير محمود الملقب الخال الذي يكون عمه في الوقت نفسه وشارك في معركة عفرين وحالياً متواجد في تل أبيض مع أحرار الشام.

76- محمد جاسم الرشو، من رأس العين ، كان أمير سابق في تنظيم داعش، وجد في بلدة المبروكة هو وولده جاسم بتاريخ 24/10/2019 أثناء الإفراج عن سجناء داعش في بلدة المبروكة.علماً أن محمد الجاسم ووالده جاسم الرشو كانا موجودين في تل أبيض في عام 2014 وارتكبوا أبشع المجازر بحق المدنيين وبعد تحرير وحدات حماية الشعب المدينة في عام 2015 فروا إلى تركيا ليعودوا مجدداً.