الأربعاء , أغسطس 4 2021

ما هو السر الذي خشيت وزيرة التنمية الإدارية أن تكشفه صحيفة الوطن؟.. فطالبت بحذف التسجيل!

ما هو السر الذي خشيت وزيرة التنمية الإدارية أن تكشفه صحيفة الوطن؟.. فطالبت بحذف التسجيل!

اعتذرت صحيفة الوطن السورية عن نشر وقائع جلسة لجنة الموازنة والحسابات التي ناقشت موازنة وزارة التنمية الادارية للعام 2020 القادم، ذلك على خلفية الضغط الذي مارسته الوزيرة سلام السفاف على مندوب الصحيفة لحذف التسجل الصوتي الخاص بالجلسة!.

وفي تفاصيل الحادثة كتب رئيس تحير صحيفة الوطن وضاح عبدربه على حسابه الشخصي في فيسبوك تحت عنوان “شفافية مطلقة عند الوزيرة السفاف”.

وقال: إن مراسل «الوطن» في مجلس الشعب فوجئ بطلب من وزيرة التنمية الإدارية سلام السفاف حذف التسجيل الصوتي لجلسة لجنة الموازنة التي كانت تشارك فيها يوم أمس.

اقرأ المزيد في قسم الاخبار

وأضاف: طلبت الوزيرة السفاف من الصحفي حذف التسجيل فوراً، الأمر الذي رفضه الرماسل حفاظاً على المهنية والدقة في نقل كلام الوزيرة ومداخلات النواب، إلا أن السيدة الوزيرة احتدت في اللهجة وطلبت حذف التسجيل فوراً، وتدخل رئيس اللجنة حسين حسون،

وطلب من الصحفي «مسايرة» السيدة الوزيرة وتلبية رغبتها بحذف التسجيل، مؤكداً أن «الجلسة سرية».
لافتاً إلى أن كل وسائل الإعلام كانت موجودة داخل القاعة لنقل وقائعها! ولم يعلن أحد سرية الجلسة.

إقرأ أيضاً :  وزير الخارجية الصيني يزور سوريا... ومعلومات عن "مرحلة استراتيجية"

وذكر عبد ربه أنه نزولاً عند رغبة رئيس اللجنة، قام مراسل «الوطن» بحذف التسجيل، ولذلك تعتذر «الوطن» عن نقل وقائع ما جرى داخل هذه الجلسة من مناقشة لموازنة وزارة التنمية الإدارية.

واستغرب عبد ره هذا التصرف ووصفه بغير المقبول من الوزيرة السفاف تجاه الإعلام السوري وتجاه حرية الإعلام، مستنكراً ما صدر عنها من كلام بحق الصحافة السورية والصحفيين، متمنياً عليها أن تحافظ على هدوئها باستمرار كونها تشغل منصباً عاماً يلزمها بحسن التعامل مع عموم المواطنين ووسائل الإعلام بشكل خاص.

وختم بالقول: “ببساطة كان من الممكن للسيدة الوزيرة وعند دخولها الجلسة أن تطلب خروج الإعلام حفاظاً على سرية ما ستدلي به من معلومات خلال مناقشة موازنة يجب ألا يطلع الإعلام عليها!

هامش: لكن يبقى السؤال ما هي الأسرار التي خشيت الوزير السفاف من أن تكشفها صحيفة الوطن عن الجلسة؟؟، حييث تتمايز “الوطن” من خلال تغطياتها للاجتماعات الرسمية بأنها لا تكتفي بالخطوط العامة للاجتماع وإنما تتطرق للتفاصيل وتنقل كواليس تلك الاجتماعات، الأمر الذي لا يرغب به معظم المسؤولين أو على الأقل لم يعتادوا عليه، باعتبار أنه يتسبب لهم بالإحراج!!.

إقرأ أيضاً :  مسؤول بمنصب رفيع سابقا يعمل سائق أجرة