الأحد , ديسمبر 15 2019
مُشرِّعون ألمان في زيارة الى دمشق لإثبات أن سوريا «آمنة» وإعادة السوريين إلى بلادهم

مُشرِّعون ألمان في زيارة الى دمشق لإثبات أن سوريا «آمنة» وإعادة السوريين إلى بلادهم

مُشرِّعون ألمان في زيارة الى دمشق لإثبات أن سوريا «آمنة» وإعادة السوريين إلى بلادهم

من المرتقب أن يسافر بعض الساسة والنواب الألمان المنتمين إلى التيار اليميني المتطرف إلى سوريا، يوم الإثنين 18 نوفمبر/تشرين الثاني 2019، من أجل إظهار أن البلد الذي مزقته الحرب، من الممكن تصنيفها بلداً آمناً، وذلك حسبما ذكر كل من شبكتي WDR وNDR الألمانيتين.

ووفقاً لتقرير نشره موقع Deutsche Welle الألماني، فإن رحلتهم هذه ستكون المرة الثانية منذ مارس/آذار الماضي، التي يسافر فيها سياسيون منتمون إلى حزب «البديل من أجل ألمانيا» اليميني المتطرف إلى سوريا.

ويتمثل هدفهم في إظهار أن إعادة اللاجئين إلى سوريا ستصبح ممكنة قريباً، لأن البلد آمن من وجهة نظرهم. وذكر التقرير أن النائب البرلماني عن الحزب أودو هميلغارن أكد أن الرحلة ستتم.

وأفاد التقرير بأن أربعة ممثلين برلمانيين عن الحزب سيسافرون إلى العاصمة السورية دمشق يوم الإثنين 18 نوفمبر/تشرين الثاني، حيث سيلتقون ممثلين عن الحكومة السورية.

وفي عام 2018، بعد رحلتهم الأولى إلى سوريا، ضغط المشرعون المنتمون إلى الحزب، من أجل «العودة الطوعية للاجئين السوريين» بدلاً من ترحيلهم.

وعلى الرغم من أنهم نجحوا في الحصول على دعم عديد من أعضاء حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي -الذي تنتمي إليه المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل- رفضت أحزاب التيار اليساري تأييد هذه السياسة.

وحسبما نشر الموقع الألماني، فمثلما حدث في رحلتهم السابقة، يخطط ممثلو الحزب لالتقاط صور تُثبت أن سوريا بلد آمن، واستخدام هذه الصور في حملة إعلامية للضغط من أجل إعادة اللاجئين السوريين إلى وطنهم الأصلي.

وتُعَد السياسة التي يُطلَق عليها «إعادة التهجير«، جزءاً مهماً من خطاب حزب «البديل من أجل ألمانيا» منذ تشكيله.

وهو مصطلح تستخدمه جماعات اليمين المتطرف في الغالب، إذ إنه يعني ضمناً إعادة المهاجرين إلى مجتمعهم العرقي، وليس بالضرورة إلى دولة أو منطقة معينة.

ويخطط هؤلاء السياسيون لبدء حملتهم يوم الجمعة 15 نوفمبر/تشرين الثاني في البرلمان الألماني، حيث سيقدمون مشروعات قوانين تهدف إلى تطبيع علاقة ألمانيا مع الحكومة السورية، التي يجب الاعتراف بها -وفقاً لمطالب الحزب باعتبارها الممثل الشرعي الوحيد للشعب السوري.

كذلك يريد الحزب أن تعترف الحكومة الألمانية بالنفوذ الروسي في سوريا، وأن تزيد التعاون مع روسيا هناك.

وكالات

إقرأ أيضا: مفاجأة إردوغان: العين على نفط القامشلي ودير الزور!