الأربعاء , يونيو 16 2021

التحالف الدولي يعلن عن أكبر عملية اعتقالات شرقي سوريا

التحالف الدولي يعلن عن أكبر عملية اعتقالات شرقي سوريا

أعلن التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية عن تنفيذ عملية اعتقالات طالت عشرات المطلوبين في محافظة دير الزور شرقي سوريا، وذلك بالتعاون مع “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد).

ونقلت وكالة “أسوشيتد برس” السبت 23 من تشرين الثاني، عن مسؤولين في التحالف الدولي أنه نفذ عملية بمشاركة مئات المقاتلين من صفوف حليفته “قسد”، اعتقل من خلالها عشرات المتهمين بالانتماء إلى تنظيم “الدولة الإسلامية”.

وأضافت الوكالة أن عملية الاعتقال، التي جرت شرقي سوريا الجمعة الماضي، تعد أكبر عملية مشتركة ضد مقاتلي تنظيم “الدولة”، منذ إعلان الإدارة الأمريكية سحب قواتها من سوريا.

إعلان التحالف جاء بالتزامن مع زيارة نائب الرئيس الأمريكي، مايك بنس، إلى العراق للقاء المسؤولين هناك، في خطوة لطمأنه حلفائه “الكرد” في العراق وسوريا ومتابعة العمليات المشتركة بين الطرفين لمواجهة تنظيم “الدولة” في كلا البلدين.

وكانت شبكات إخبارية محلية تحدثت الجمعة الماضي أن “قسد” نفذت بالتعاون مع قوات التحالف الدولي حملة مداهمات واعتقالات طالت عددًا من المتهمين بالانتماء لتنظيم “الدولة” في بلدة ذيبان بريف دير الزور الشرقي

إقرأ أيضاً :  العاهل الأردني يكشف عن "مؤامرة" كانت تحاك ضد الأردن

اقرأ المزيد في قسم الاخبار

وقالت المصادر إن عملية المداهمة شاركت فيها ثلاث مروحيات أمريكية من نوع “أباتشي”، ومقاتلة حربية، وطائرتا استطلاع مسيرتان، وجرت خلالها اشتباكات بين أبناء عشيرة العكيدات في حي اللطوة ببلدة ذيبان ومقاتلي “قسد”، على خلفية استهداف بعض المنازل من قبل الطيران الأمريكي.

وأضافت الشبكة أن إصابات وقعت في صفوف المدنيين في المنطقة جراء الاشتباكات والقصف الذي طال المنازل من قبل الطيران، لتسفر العملية عن اعتقال العشرات من أبناء المنطقة بينهم مدنيون ومتهمون بالانتماء إلى تنظيم “الدولة”، بحسب تعبيرها.

وتأتي العملية بعد نحو شهر على مقتل زعيم تنظيم “الدولة”، “أبو بكر البغدادي”، بعملية إنزال جوي أمريكي بريف إدلب شمالي سوريا، وتلاه مقتل المتحدث باسم التنظيم، أبو الحسن المهاجر، بعد يومين بقصف لطيران التحالف بريف حلب.

وتكررت عمليات الإنزال الجوي في مناطق دير الزور شرق الفرات خلال الأشهر الماضية، وطالت الاعتقالات إثرها أشخاصًا مطلوبين لقوات “التحالف” بتهم مختلفة، أبرزها الانتماء لتنظيم “الدولة الإسلامية”.

وأعلن التحالف الدولي القضاء على نفوذ تنظيم “الدولة” في مناطق شرق الفرات، في آذار الماضي، عبر عملية عسكرية واسعة بالتعاون مع “قسد”، ومنذ ذلك الوقت تعمل تلك القوات على إنهاء خلايا التنظيم وملاحقتها، في ظل عمليات متواصلة لمقاتلي التنظيم في المنطقة.

إقرأ أيضاً :  الرئيس الأسد يتلقى برقيات تهنئة من رؤساء دول عربية وأجنبية

وكالات