الأحد , ديسمبر 8 2019

من دمشق إلى بيروت.. “الراكب بنص راتب!”

من دمشق إلى بيروت.. “الراكب بنص راتب!”

بعد الأزمتين الاقتصاديتين التي تعصفان بلبنان وسوريا، ارتفعت أجرة سيارة التكسي من دمشق إلى بيروت أو بالعكس، لتبلغ 65 ألف ليرة سورية بعد أن كانت بـ 45 ألف ليرة سورية، تماشياً مع ارتفاع سعر صرف الدولار في البلدين وانخفاض قيمة العملة المحلية فيهما.

وقال أحد السائقين إن أجرة الراكب باتت اليوم بـ 22 ألف ليرة سورية، بعد أن ظلت لسنوات حوالي 15 ألف ليرة سورية، وأن المبلغ قابل للارتفاع بحسب الظروف.

ويتابع السائق نخجل من زبائننا، باتت أجرة الراكب اليوم توازي نصف الراتب.. لكن ليس باليد حيلة.

واhصل الدولار الأمريكي في سوريا ارتفاعه اليوم، كما انهارت الليرة اللبنانية وفقدت حوالي 25% من قيمتها وبلغ الدولار الواحد حوالي 2300 ليرة لبنانية بعد أن ظل لأكثر من 20 سنة ثابتاً على 1500 ليرة لبنانية.

وينعكس تهاوي الوضع الاقتصادي على الاقتصاد والشارع والناس، وينسحب هذا الأثر على حركة النقل والتجارة والبضائع والمواد التموينية والغذائية!